SECURITY COUNCIL PRESS STATEMENT ON INSTABILITY IN SOUTHERN YEMEN

April 29, 2020

The Members of the Security Council expressed their strong concern at the 25 April declaration of the Southern Transitional Council (STC). They reaffirmed their strong commitment to Yemen’s unity, sovereignty, independence and territorial integrity, and called for expediting implementation of the Riyadh Agreement. They expressed concern that the STC actions could distract from the efforts of Special Envoy Martin Griffiths to secure a nationwide ceasefire, confidence building measures, and the restart of a Yemeni-led and owned inclusive political process. They urged the Government of Yemen and the Houthis to reinforce their engagement with a view to reaching agreement on the Special Envoy’s proposals as soon as possible.  They welcomed the announcement of the ‘Coalition to Support Legitimacy in Yemen’ of its extension of the unilateral ceasefire in support of the UN peace process and urged the Houthis to join the Government of Yemen in reciprocating immediately, in order to stop ongoing hostilities and counter the outbreak of COVID-19.

Note to correspondents in response to questions on Yemen

New York, 27 April 2020

In response to questions on Yemen, the Spokesman had the following to say:

“The Secretary-General is following with concern the developments on the ground in southern Yemen. He urges all relevant stakeholders to exercise maximum restraint and refrain from any actions that would further escalate the situation.

“The Secretary-General calls on all to engage in an inclusive dialogue to resolve their differences and address the legitimate concerns of all Yemenis, including those of southern groups. He further calls on them to implement the Riyadh Agreement as well as concentrate efforts on countering the spread of COVID-19 and responding to the flooding that has affected tens of thousands of Yemenis.

“The Secretary-General reaffirms the need to preserve the integrity of Yemeni institutions and emphasizes that the conflict in Yemen can only be resolved through a negotiated political settlement.”

Stephane Dujarric, Spokesman for the Secretary-General

بيان صحفي للمبعوث الخاص للأمين العام للأمم المتحدة إلى اليمن حول الأوضاع في الجنوب

عمان، 27 نيسان/أبريل 2020

  عبر المبعوث الخاص للأمين العام للأمم المتحدة إلى اليمن، مارتن غريفيث، عن قلقه بسبب الإعلان الذي صدر في 25 نيسان/أبريل عن المجلس الانتقالي الجنوبي.

وقال غريفيث: “إن تحول الاحداث الأخير مخيّب للآمال خاصة وأن مدينة عدن ومناطق أخرى في الجنوب لم تتعاف بعد من السيول الأخيرة وتواجه خطر جائحة كوفيد-19.”

كما دعا إلى الإسراع في تنفيذ اتفاقية الرياض بدعم من التحالف بقيادة المملكة العربية السعودية. وقال إن نجاح هذه الاتفاقية يجب أن يحقق فوائد لأهل الجنوب، لا سيما فيما يتعلق بتحسين الخدمات العامة والأمن.

وشدد السيد غريفيث قائلاً: “الآن ، أكثر من أي وقت مضى ، يجب على جميع الفاعلين السياسيين التعاون بحسن نية والامتناع عن اتخاذ إجراءات تصعيدية ووضع مصالح اليمنيين في المقام الأول.”

وأضاف السيد غريفيث: “إن اتفاقية الرياض تنص على مشاركة المجلس الانتقالي الجنوبي في المشاورات بشأن الحل السياسي النهائي لإنهاء الصراع في اليمن وخدمة مصالح اليمنيين في عموم البلاد.”

Statement by the UN Special Envoy for Yemen on developments in the south

Amman, 27 April 2020

The UN Special Envoy for Yemen, Martin Griffiths, is concerned by the 25 April declaration by the Southern Transitional Council (STC).

“The latest turn of events is disappointing, especially as the city of Aden and other areas in the south have yet to recover from flooding and are facing the risk of COVID-19,” said Mr. Griffiths.

He further called for expediting the implementation of the Riyadh Agreement, with the support of the Coalition led by the Kingdom of Saudi Arabia. The success of this agreement should deliver benefits to the people in the south, particularly in terms of improved public services and security.

“Now, more than ever, all political actors must cooperate in good faith, refrain from taking escalatory actions, and put the interests of Yemenis first”, stressed Mr. Griffiths. “The Riyadh Agreement provides for the participation of the STC in consultations on the final political solution to end the conflict in Yemen and serving the interests of Yemenis nation-wide,” he added.

الأمين العام — رسالة بمناسبة حلول شهر رمضان

أتقدم بأطيب التمنيات لملايين المسلمين في جميع أنحاء العالم بمناسبة حلول شهر رمضان المبارك.

وصيام رمضان هذا العام سيكون بطبيعة الحال مختلفا جدا. فالكثير من الأنشطة المجتمعية ستتأثر بالطبع بالتدابير الرامية إلى مكافحة جائحة كوفيد-19. وفي الوقت نفسه، سيصوم العديد من الناس في مناطق النزاع شهر رمضان مرة أخرى في ظل ويلات الحرب وانعدام الأمن حول العالم.

وقد دعوت مؤخرا إلى وقف فوري لإطلاق النار على الصعيد العالمي للتركيز على عدونا المشترك – ألا وهو الفيروس. وإني أكرر هذا النداء اليوم، مشيرا إلى آية القرآن الكريم التي ورد فيها: ”وإن جنحوا للسلم فاجنح لها“.

وشهر رمضان هو أيضا شهر لدعم الفئات الأشد ضعفاً. وإني أشكر الحكومات والناس في جميع أنحاء العالم الإسلامي الذين يعيشون بإيمانهم، ويدعمون الفارين من النزاعات في أفضل تقاليد الضيافة والكرم الإسلامية – وهو درس رائع في هذا العالم الذي تم فيه إيصاد الكثير من الأبواب أمام أولئك الذين يحتاجون إلى الحماية، حتى قبل تفشي جائحة كوفيد-19.

ومرة أخرى، أتقدم بأطيب تمنياتي للجميع بالرحمة والتضامن والتعاطف في هذه الأوقات العصيبة.

ورمضان كريم.

THE SECRETARY-GENERAL — MESSAGE ON THE BEGINNING OF RAMADAN

I extend my warmest wishes as millions of Muslims around the world begin observing the holy month of Ramadan.

This will, of course, be a very different Ramadan.  Many community activities will naturally be affected by measures to combat the COVID-19 pandemic.  Meanwhile, many people in conflict zones will once again be tragically marking this month with war and insecurity all around.

I recently called for an immediate global ceasefire to focus on our common enemy — the virus.  I repeat that appeal today, recalling the words of the Holy Quran “and if they incline to peace, then incline to it”.

Ramadan is also about supporting the most vulnerable.  I thank governments and people throughout the Muslim world who live by their faith, supporting those fleeing conflict in the best Islamic tradition of hospitality and generosity — a remarkable lesson in this world where so many doors have been closed to those in need of protection, even before COVID-19.

Once again, my best wishes to all for mercy, solidarity and compassion in these trying times.

Ramadan Kareem.

Humanitarians are racing against time to help Yemen address COVID-19; the odds are stacked against them

Sana’a, 23 April 2020

Humanitarian agencies are rushing to help authorities suppress the spread of COVID19 in Yemen and to prepare and equip facilities in case people become ill.

“It’s a race against time,” said Ms. Lise Grande, Humanitarian Coordinator for Yemen. “The threat of COVID19 is so terrifying we have to do everything we can to stop the spread of the virus and help the people who may become infected.”

“We have to be frank, the odds are stacked against us. Already we are supporting the largest humanitarian operation in the world, reaching more than 13 million people each month,” said Ms. Grande.

“Operating conditions are restrictive, in some places paralyzing so, and we don’t have enough resources. Until donors see that we are allowed by authorities to do our jobs the right way, in accordance with the same principles respected everywhere in the world, funding is going to remain limited.”

Using existing resources, even as they try to mobilize additional funds, humanitarian agencies are taking decisive steps.

The World Health Organization (WHO) is funding the work of 333 Rapid Response Teams. These five-person teams are present in every single district across the country, responsible for detecting, assessing, alerting and responding to suspected COVID-19 cases. People can reach out to these teams through multiple channels including newly established hotline numbers.

“The aim is to increase the number of teams to 999, a tripling of existing detection capacity,” said Mr. Altaf Musani, the WHO Country Director.

As the leading international health agency in the country, WHO is equipping and helping to upgrade specialized isolation units in the 37 hospitals across the country that authorities have designated for COVID. Thirty-two hospitals have already received equipment and 7 specialized isolation units are now fully operational. The remaining 30 will be fully operational within the next two weeks, with WHO funding.

WHO has moved quickly to secure equipment on global markets, where supplies are limited, prices high and buyers for Yemen face stiff competition from other countries Already, WHO has procured, transported and distributed 520 intensive care unit (ICU) beds and 208 ventilators. WHO has purchased 1,000 more ICU beds and 400 ventilators and will transport and distribute these as soon as conditions permit.

In the past two months, WHO has purchased and distributed more than 6,700 testing kits and has secured an additional 32,400 which will arrive in coming weeks. Despite global shortages, WHO is aggressively trying to secure the personal protective equipment needed to meet expected needs for the next six months.

Knowing how important first-line treatment is, WHO is working with partners to re-purpose the 26 Emergency Operations Centres (EOC) which were established at the height of the cholera epidemic to address COVID-19. Partners have already trained nearly 900 health personnel on rapid response, infection control, case management, psychological first aid and helping children cope with stress.

“Helping people to better understand the virus is key to stopping its spread,” said Ms. Sara Beysolow Nyanti, UNICEF Country Representative. “People are worried and afraid for their families and themselves. Getting the right information into their hands is one of the most important things we can do.”

UNICEF has been training 10,000 community volunteers across the country. The role of these volunteers, who are present in nearly community, is to explain to people how the virus is transmitted, what someone can do to protect themselves and what steps to take if someone becomes ill.

“Fighting COVID-19 is going to be very difficult in Yemen,” said Ms. Grande. “After five years of continuous conflict, a debilitating blockade and the collapse of public payrolls, less than 50 per cent of health facilities are fully functioning. Expecting that a health system which is already fragile, and in many areas broken, to respond to a crisis the size of COVID-19 is unrealistic.”

“This is why it’s more important than ever to work together in a genuine partnership so that we can beat this virus,” said Ms. Grande. “We need the right conditions to let us do our jobs and we need funding.”

Yemen remains the world’s worst humanitarian disaster. Nearly 80 per cent of the population requires some form of humanitarian assistance and protection. Ten million people are a step away from famine and 7 million people are malnourished. Of the UN’s 41 major humanitarian programmes, 31 will either reduce or shut unless funding is urgently received.

الأمين العام — رسالة بالفيديو بشأن أثر جائحة كوفيد-19 على الأطفال

نيويورك، 16 نيسان/أبريل 2020

         في ظل انتشار جائحة كوفيد-19 في جميع أنحاء العالم، نشهد نمطا مثيرا للجزع.

         فأشد أفراد المجتمع فقرا وضعفا هم الأكثر تضررا، سواء من جراء هذه الجائحة أو من خلال الاستجابة لها.

         ويساورني القلق بصفة خاصة إزاء رفاه أطفال العالم.

         ولحسن الحظ، فقد نجا الأطفال حتى الآن إلى حد كبير من أشد أعراض هذا المرض حدّةً.

         إلا أن حياتهم انقلبت رأساً على عقب.

         إنني أناشد الأسر في كل مكان، والقادة على جميع المستويات: احموا أطفالنا.

         ونحن اليوم بصدد إصدار تقرير يسلط الضوء على المخاطر التي يواجهونها.

         أولاً، التعليم.

         فجميع الطلاب تقريباً لا يذهبون الآن إلى المدرسة.

         وتعرض بعض المدارس إمكانية التعلم عن بعد، ولكن هذا غير متاح للجميع.

         والأطفال في البلدان التي تكون فيها خدمات الإنترنت بطيئة وباهظة التكلفة محرومون بشدة من هذه الفرصة.

         ثانياً، الغذاء.

         إن 310 ملايين من التلاميذ – وهو رقم مذهل يضاهي نصف مجموع عدد التلاميذ على الصعيد العالمي – يعوِّلون على المدرسة للحصول على مصدر للتغذية اليومية بشكل منتظم.

         وحتى قبل أن تظهر جائحة كوفيد-19، كان العالم يواجه معدلات غير مقبولة من سوء التغذية والتقزم لدى الأطفال.

         ثالثاً، السلامة.

         فمع خروج الأطفال من المدارس، وفي ظل الحجر المفروض على مجتمعاتهم المحلية وتزايد حدة الركود العالمي، تزداد مستويات إجهاد الأسرة.

         وقد يكون الأطفال ضحايا وشهودا في آن واحد فيما يخص حوادث العنف المنزلي والاعتداء.

         ومع إغلاق المدارس، تعوزنا آلية هامة للإنذار المبكر.

         وهناك أيضا خطر انقطاع الفتيات عن الدراسة، مما يؤدي إلى زيادة حالات حمل المراهقات.

         ويجب ألا نغفل المخاطر المتزايدة التي يواجهها الأطفال وهم يقضون وقتا أطول على شبكة الإنترنت.

         فذلك يمكن أن يعرض الأطفال للاستغلال الجنسي والإغواء على الشبكة.

         وقد يؤدي عدم التواصل وجهًا لوجه مع الأصدقاء والرفقاء إلى زيادة المخاطرة مثل إرسال الصور الإباحية.

         كما أن الوقت المتزايد وغير المنظم الذي يقضيه الأطفال على الإنترنت قد يعرضهم لمحتوى ضار وعنيف بالإضافة إلى زيادة خطر التنمر عبر الإنترنت.

         والحكومات وأولياء الأمور عليهم جميعا دور في الحفاظ على سلامة الأطفال.

         وتقع على عاتق شركات وسائل التواصل الاجتماعي مسؤولية خاصة عن حماية الضعفاء.

         رابعاً، الصحة.

         سيؤدي انخفاض دخل الأسر المعيشية إلى إجبار الأسر الفقيرة على تقليص نفقاتها الصحية والغذائية الأساسية، وهو ما يؤثر بصفة خاصة على الأطفال والنساء الحوامل والأمهات المرضعات.

         وقد عُلِّقت حملات التحصين ضد شلل الأطفال.

         وتوقفت حملات التحصين ضد الحصبة في ما لا يقل عن 23 بلدا.

         وعندما تتحمل الخدمات الصحية عبئا يتجاوز طاقتها، تقل فرص حصول الأطفال المرضى على الرعاية الصحية.

         ومع تسارع وتيرة الركود العالمي، يمكن أن تقع وفيات إضافية في صفوف الأطفال تتراوح بين 000 180 و 000 300 حالة وفاة في عام 2020.

         وهذه ليست سوى بعض نتائج التقرير الذي نحن بصدد إصداره اليوم.

         إن الاستنتاج الذي خلص إليه التقرير واضح.

         يجب أن نتصرف الآن لكي نتصدى لكل تهديد من هذه التهديدات التي تواجه أطفالنا.

         ويجب على القادة أن يبذلوا كل ما في وسعهم للتخفيف من أثر هذه الجائحة.

         إن ما بدأ كحالة طوارئ في مجال الصحة العامة قد تحوَّل إلى اختبار هائل لمدى قدرة العالم على الوفاء بوعده بعدم ترك أي أحد خلف الركب.

         ويحث التقرير الحكومات والجهات المانحة على إعطاء الأولوية لتعليم جميع الأطفال.

         كما يوصيها بتقديم المساعدة الاقتصادية، بما في ذلك التحويلات النقدية، إلى الأسر المنخفضة الدخل والتقليل إلى أدنى حد من حالات توقف الخدمات الاجتماعية وخدمات الرعاية الصحية للأطفال.

         ويجب علينا أيضا أن نعطي الأولوية لأكثر الفئات ضعفاً – الأطفال في حالات النزاع؛ والأطفال اللاجئون والمشردون؛ والأطفال ذوو الإعاقة.

         وأخيرا، يجب أن نلتزم بإعادة البناء على نحو أفضل باستغلال فرصة التعافي من مرض فيروس كورونا (كوفيد-19) للوصول إلى اقتصاد ومجتمع أكثر استدامة وشمولا للجميع بما يتماشى مع أهداف التنمية المستدامة.

         وحيث تُعرِّض هذه الجائحة الكثير من أطفال العالم للخطر، أكرر ندائي العاجل: دعونا نحمي أطفالنا ونضمن رفاههم.

إحـــــاطة المبعوث الخاص للأمين العام للأمم المتحدة إلى اليمن السيد مارتن غريفيث إلى مجلس الأمن

16 أبريل 2020

السيد الرئيس،

شكرًا جزيلاً على منحي الفرصة لإحاطة هذا المجلس.

هناك فرصة سانحة أمامنا لإحلال السلام في اليمن. وتأتي هذه الفرصة في الوقت الذي تمر فيه البلاد ببعض من أصعب ما مر عليها من أيام. فقد استمرت التصعيدات العسكرية على عدة جبهات على مدى ثلاثة أشهر. ثمَّ وصلت جائحة فيروس كورونا المستجد إلى اليمن لتهدد بتعميق معاناة اليمنيين وزيادة نطاقها. ليس هناك وقت أفضل لتلتزم الأطراف بإسكات البنادق وإنهاء النزاع عن طريق حل سياسي سلمي.

لقد دفع تهديد الجائحة بجهود اليمنيين والمجتمع الدولي قدمًا نحو السلام. وفي الخامس والعشرين من آذار/مارس، وجَّه الأمين العام للأمم المتحدة نداءً عاجلاً للأطراف للوقف الفوري لكل الأعمال العدائية في اليمن، وناشدهم التركيز على الوصول إلى تسوية سياسية من خلال التفاوض، وبذل كل ما يمكن فعله في مواجهة الجائحة.

وقد رحَّبت الحكومة اليمنية على الفور بنداء الأمين العام للأمم المتحدة، كما فعلت قيادة أنصار الله، إضافة إلى الدعم الكبير من القادة السياسيين اليمنيين والمجتمع المدني بما يتضمن فئتا النِّساء والشباب.

أذهلني الثبات والوضوح في رسائل اليمنيين على مدى الأسابيع الماضية في شتى أنحاء اليمن ومفادها أنَّهم يريدون إنهاء الحرب ويريدون من قادتهم الاتفاق على حل خلافاتهم من خلال الحوار والتفاوض. وفي مثال واحد على ذلك، في لقائي مع المجموعة النسوية اليمنية الاستشارية المُختصّة، وهي المجموعة التي تقدم الدعم والنصيحة والإرشاد للبعثة، شددت عضوات المجموعة في حديثهن معي على أنَّ الحرب يجب أن تتوقف الآن، وركَّزن على أهمية الاتفاق على التدابير الإنسانية خاصَّةً فيما يخص تحسين حرية الحركة وإطلاق سراح المحتجزين على خلفية الحرب.

وفي الثامن من نيسان/أبريل، أعلن التحالف الذي تقوده المملكة العربية السعودية وقفًا لإطلاق النَّار من جانب واحد لمدة أسبوعين مبدئيًا. وأوضح الإعلان أنَّ الهدف الصريح من وقف إطلاق النار هو إيجاد البيئة المواتية لإنجاح الجهود التي تقودها الأمم المتحدة نحو تحقيق السلام والتي أشار لها الأمين العام للأمم المتحدة. أود التعبير عن امتناني للتحالف ولقيادة صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان على هذه المبادرة الإيجابية التي تمثل إشارة واضحة إلى الالتزام بحل سلمي سياسي للنزاع ودعم جهود الأمم المتحدة لتحقيق هذا الهدف في اليمن. وكان المجتمع الدولي أيضًا واضحًا في دعمه، فقد قدمت العديد من الحكومات في المنطقة وخارجها المساعدة خلف الكواليس في تلك الفترة ممارسين جهودًا مهمة للمناصرة في الوقت المناسب لدعم جهودنا.

وإنَّني أيضًا ممتن، سيدي الرئيس، لمجلسكم هذا لدعمكم المستمر لجهود الأمم المتحدة نحو إنهاء هذا النزاع.

السيد الرئيس،

تتجه الأنظار كلها إلى أطراف النزاع الآن. هذا وقت اتخاذ القرارات الصعبة. ولا ينبغي على أي منا الاستهانة بالمطالب الموجهة لقيادات الطرفين. فالقرارات التي يتعين على الطرفين اتخاذها الآن لها أهمية وجودية بالنسبة لمستقبل بلادهم. وأعلم أن حكومة اليمن، وقيادات أنصار الله أيضًا، يريدون إنهاء هذا النزاع على أساس سلام عادل. وأنا ممتن لهم على ذلك. وأعلم من خلال لقاءاتي بالرئيس هادي على مدار عامين منذ توليت شرف هذه المهمة، أن تركيزه دائمًا منصب على تحقيق ما هو أفضل لمستقبل بلاده.

إثر نداء الأمين العام، عرضت مقترحات على الطرفين. المقترح الأول  يتمحور حول وقف إطلاق النَّار في عموم اليمن، والثاني حول أهم التدابير الإنسانية والاقتصادية التي تتضمن إطلاق سراح السجناء والمحتجزين، وفتح مطار صنعاء الدولي، ودفع رواتب موظفي القطاع الحكومي، وفتح الطرق الرئيسية، وضمان رسو السفن المحملة بالسلع الأساسية في موانئ الحديدة، وجميعها تدابير ستساعد بشكل مباشر وغير مباشر في مواجهة جائحة فيروس كورونا المستجد. أمَّا المقترح الثالث فيخص الاستئناف العاجل للعملية السياسية.

وعلى مدار الأسبوعين السابقين، منذ تقديم تلك المقترحات، انخرطت في مفاوضات متواصلة مع الطرفين حول نصوص وتفاصيل هذه الاتفاقيات. ونتوقع أن يوافق الطرفات على الاتفاقيات المذكورة وأن يتبنيانها رسميًا في المستقبل العاجل. ولم تتأثر سرعة المفاوضات أبدًا، سيدي الرئيس، بضرورة إجرائها بشكل افتراضي. بل إن المحادثات التي نعقدها مع الطرفين وكذلك استشاراتنا مع التحالف العربي وغيره من الجهات الفاعلة الدولية مستمرة ومفصلة وبناءة. وأستطيع القول إنَّنا نحرز بالفعل تقدمًا جيدًا للغاية. وأؤمن وآمل أننا في طريقنا للتوصل لتوافق حول المقترحات التي قدمتها، خاصَّةً حول مبدأ وقف إطلاق النَّار في عموم اليمن وهو المبدأ الذي يدعمه الطرفان. ونحن الآن نكرر مضاعفة جهودنا لتجسير أهم نقاط الاختلاف بين الطرفين في نصوص المقترحات قبل أن نعقد بينهما اجتماعًا افتراضيًا تُطرَح فيه الاتفاقيات ويتم تأكيدها، كما أتمنى، ثم نشرها.

وأنا ممتن للطرفين على الطريقة التي تعاملوا بها مع المفاوضات مع الأمم المتحدة، حيث اتسم تعاملهم بالانفتاح والصراحة والتركيز والالتزام بعدم التأخير.  في نقاشاتي مع السيد عبد الملك الحوثي، كان دائم التعبير عن رغبته في إنهاء هذه الحرب. بالإضافة إلى ذلك، لا شك في أنَّ التوافق الدبلوماسي الملموس في سياق اليمن، وخصوصًا فيما يتعلق بهذه العملية الحالية، والذي تمتع بتحفيز وتوجيه الأمين العام للأمم المتحدة، يلعب دورًا حاسمًا ومحوريًا في دفعنا جميعًا، والطرفين أيضًا، نحو إنجاح إبرام هذه الاتفاقيات على المدى القريب كما نأمل.

السيد الرئيس،

من المحزن أنَّ الأنشطة العسكرية ما زالت مستمرة على عدد من الجبهات رغم النداءات العديدة التي وجهها اليمنيون والمجتمع الدولي وهذا المجلس لإيقافها. وأخشى أن تستمر تلك الحرب إلى أن نصل إلى اتفاق على مقترحاتنا بما في ذلك وقف إطلاق النَّار في عموم اليمن. ومازالت محافظة مأرب، شرقي صنعاء، تمثل مركز الجاذبية لهذه الحرب، إلا أنها ليست المسرح الوحيد لها. وكلما سارعنا في إيقاف القتال، كان ذلك أفضل.

فما زال القتال العنيف الدائر يحصد حياة مزيد من المدنيين اليمنيين الأبرياء، وأثق أن مارك سوف يطلعنا على التفاصيل. وأود لفت انتباه المجلس أيضًا إلى الاعتداء الفارغ من المعنى الذي وقع على قسم النِّساء في السجن المركزي في مدينة تعز في الخامس من نيسان/أبريل الجاري، والذي أصاب وأودى بحياة الكثيرين، بما يتضمن النِّساء والأطفال. وقد أدنت هذا الاعتداء المروع، كما أدانه الكثير من اليمنيين والمسؤولين الأمميين، وشددت مجددًا، ولم تكن المرة الأولى، على ضرورة حماية أرواح المدنيين والمنشآت والمرافق المدنية بما فيها السجون بموجب القانون الدولي الإنساني.

في الحديدة، ما زالت انتهاكات وقف إطلاق النَّار قائمة ومتكررة بشكل يومي بالمستوى ذاته الذي تحدثت عنه في إحاطتي السابقة. وإثر الحادثة المؤسفة للإصابة الخطيرة لضابط ارتباط من طرف الحكومة اليمنية بنيران القناصة، توقف عمل لجنة تنسيق إعادة الانتشار والآليات المشتركة الخاصة بتنفيذ اتفاقية الحديدة عمليًا.

وبينما نجاهد جميعًا في المحافظة على الاستقرار في الحديدة وإنجاز وقف لإطلاق النَّار في عموم اليمن كتعزيز بالتوازي، وهو الإنجاز الذي يلوح في الأفق الآن، من المهم، بل هو جوهري، أن يستئنف الطرفان عمل لجنة تنسيق إعادة الانتشار والآليات المشتركة التي تدعمها. وأعلم أن زميلي الجنرال غوها، رئيس بعثة الأمم المتحدة لدعم اتفاق الحديدة، مازال مستمرًا في جهوده للعمل مع الطرفين للحيلولة دون تدهور الوضع أو التأثر بتبعات التصعيد في مناطق أخرى.

السيد الرئيس،

تتطلب جائحة فيروس كورونا في اليمن جل اهتمامنا ومواردنا، فاليمن لا يستطيع القتال على جبهتي الحرب والجائحة في نفس الوقت. وهذه المعركة الجديدة في مواجهة الجائحة قد تستنزف قدرات اليمن. وأعلم أن هذا هو تقدير زملائي تحت قيادة مارك وتحت قيادة ليز غراندي في اليمن، وهو التقدير الذي يثير مخاوفنا. أقل ما يمكننا فعله من جهتنا هو وقف هذه الحرب لتوجيه كل اهتمامنا إلى هذا التهديد الجديد. وقد سمعنا نداءات ومناشدات من عموم اليمن تطالبنا جميعًا بوضع الفيروس وجائحته في مقدمة الأولوية. وأعرف أنَّ قادة الطرفين وكذلك القادة في المنطقة يفهمون ذلك تمامًا كما يفهمه الجميع.

شكرًا، سيدي الرئيس.

BRIEFING TO THE UNITED NATIONS SECURITY COUNCIL UN SPECIAL ENVOY FOR YEMEN – MR. MARTIN GRIFFITHS

16 April 2020

Mr. President, 

Thank you very much indeed for giving me the opportunity to brief this Council.

An opportunity has emerged to bring peace to Yemen. This opportunity has come as the country faces some of its toughest days. Military escalations have continued on several fronts for three months. The arrival of the COVID-19 pandemic to Yemen threatens to bring deeper and more widespread suffering to the people. There cannot be a more timely moment for the two parties to commit to silencing the guns and ending the conflict through a peaceful, political solution.

The threat of COVID-19 has galvanized the effort towards peace among Yemenis as well as the international community. On the 25th of March, the United Nations Secretary-General made an urgent appeal for an immediate end to hostilities in Yemen, and for the parties to focus on reaching a negotiated political settlement and doing everything possible to counter COVID‑19.

The Government of Yemen immediately welcomed the call of the UN Secretary-General as did the leadership of Ansar Allah. In addition, there was an outpouring of support from other Yemeni political leaders, and civil society, including from women and youth.

And I, indeed, have been struck by how consistent and clear the message has come across over the past several weeks from people across Yemen: they want this war to end and they want their leaders to agree to resolve their differences through dialogue and negotiation. And to take but one example, I recently met with the Yemeni women’s Technical Advisory Group, who have a role of advising, supporting and guiding my mission. And they were insistent to me that the war must indeed stop now and they highlighted as possible dividend the importance of agreeing on humanitarian measures, as a result, particularly on improving freedom of movement and on releasing those detained in the war.

On 8th of April, the Saudi-led Coalition announced a unilateral ceasefire for an initial period of two weeks. The explicit aim of this ceasefire was and is to create a conducive environment for the success of UN-led efforts, those efforts signaled by our Secretary-General. I want to express my gratitude to the Coalition and the leadership of His Royal Highness Prince Mohammed bin Salman for this positive initiative. It is a clear sign of commitment to a peaceful, political solution to the conflict and indeed to supporting the efforts of United Nations to that end in Yemen.

The international community has also been vocal in its support. There have been many governments in the region and indeed beyond who have helped behind the scenes in this period with timely and important advocacy to support our efforts. And I am also grateful, Mr. President, to this Council for your continued support for the United Nations’ efforts to put an end to this conflict.

Mr. President, 

All eyes are now on the parties to the conflict. This is the time for hard decisions. None of us should underestimate the demands that are placed upon the leadership of both parties. The decisions now needed from both the two parties are of existential importance for the future of their country. And I know that both the Government of Yemen and indeed, Ansar Allah want to end this conflict on the basis, naturally, of a fair and just peace. I am grateful to them for that. I know from all my meetings with President Hadi over the two years that I had the privilege in this assignment that his focus is on what is best for the future of his country.

Following the call of the Secretary-General, I presented proposals to the two parties. The first on a nation-wide ceasefire agreement. The second on key humanitarian and economic measures, which may include: releases of prisoners and detainees; opening Sana’a International Airport; paying civil servant salaries; opening access roads; and ensuring the entry of ships carrying essential commodities into Hudaydah ports, all of which, all these measures will help directly and indirectly in the fight against COVID-19. And my third proposal provides for the urgent resumption of the political process.

Over the past two weeks or more, since then, I have been in constant negotiations with the Parties on the texts of these agreements, on the detail, on the wording of these agreements. We expect them to agree on and formally adopt these agreements in the immediate future. The pace of these negotiations, Mr. President has not, indeed, been impeded by the need to conduct them virtually. The conversations we’ve had with the two parties, and our consultations with the Saudi-led Coalition among other international actors, are continuous, detailed and constructive. I can report that we are making very good progress. We are, I hope, I believe, moving towards a consensus over the proposals I have put forward, particularly, indeed, on the principle of a nation-wide ceasefire, which is supported by both parties. And we are redoubling our efforts to bridge the outstanding differences in the texts and in the proposals between the parties, before we convene them at a meeting where, because it will be virtual, these agreements will be tabled, confirmed, I hope, and published.

I am grateful to both parties for the way in which they have conducted their negotiations with the United Nations. It’s open, frank, constructive, timely, and focused. In my discussions with Mr. Abdel-Malik al-Houthi he has always communicated his desire to end this war. In addition, there is no doubt that the diplomatic consensus, which is very tangible in the context of Yemen and on this particular process and has been ably catalyzed and guided by the interventions of the United Nations Secretary-General, is playing a crucial, I would say central role in pushing all of us and both parties towards what we hope will be a successful conclusion in the near term.

Mr. President, 

Lamentably, however, military activities continue on a number of fronts despite the many calls from Yemenis and the international community and this Council for it to stop. I fear this war will continue until we get an agreement on our proposals, which include of course that nationwide ceasefire. Marib, the governorate of Marib to the east of Sana’a remains the center of gravity of this war, yet it is not the only theater. The sooner we can stop the fighting, the better.

The heavy fighting has continued, and I am sure we will hear in detail from Mark, to take the lives of more innocent Yemeni civilians. I would also like to call the Council’s attention to the senseless attack on the women’s section of the Central Prison in Taiz city on 5th of April, which killed and injured many, including women and children. I, along with many Yemenis and UN officials, condemned this horrific attack underlining yet again and not for the first time that all civilians and civilian objects, including prisons and prisoners, must be protected under international humanitarian law.

In Hudaydah, ceasefire violations continue on a daily basis at the same level as during my last briefing. Following the deeply regrettable shooting and serious injury of a Government of Yemen Liaison Officer by a sniper, the Redeployment Coordination Committee and the joint mechanisms to implement the Hudaydah Agreement have in effect ceased to function.

As we are all striving to maintain stability in Hudaydah and achieve in parallel and as a reinforcement a nationwide ceasefire, which is now in prospect, it is important, indeed it is essential, that the parties resume the work of the Redeployment Coordination Committee and the joint mechanisms that underpin it. And I know that my colleague, General Guha, the Head of the United Nations Mission for the Hudaydah Agreement , is continuing his efforts in Yemen to engage with the Parties to prevent any deterioration of the situation or a spill-over of the escalation from other areas.

Mr. President, 

The threat of COVID-19 in Yemen obviously and evidently and without equivocation requires all our attention and resources. Yemen cannot face two fronts at the same time: a war and a pandemic. The new battle that Yemen faces in confronting the virus will be all-consuming. I know that my colleagues under Mark’s leadership and in Yemen under Lise Grande have this in prospect and it is a prospect which frightens us. We can do no less on our side than to stop this war and to turn all our attention to this new threat. We have heard the calls since we last met from Yemenis across the country asking all of us to make the virus the priority. I know that the leaders of both parties as well as those in the region understand this as well as anyone.

Thank you, Mr. President.