بيان مشترك صادر عن المبعوث الخاص للأمم المتحدة إلى اليمن، ومنسقة الأمم المتحدة للشؤون الإنسانية، وممثل منظمة الصحة العالمية في اليمن حول رحلات الجسر الطبي الجوي

صنعاء، عمان – 3 شباط/فبراير 2020
رحب اليوم المبعوث الخاص للأمم المتحدة إلى اليمن، مارتن غريفيث، ومنسقة الأمم المتحدة للشؤون الإنسانية في اليمن ليز غراندي، وممثل منظمة الصحة العالمية في اليمن، ألطاف موساني، بتدشين الجسر الطبي الجوي والذي نقل المجموعة الأولى من المرضى اليمنيين الذي يحتاجون لمساعدة طبية متخصصة من اليمن إلى الأردن.

وقد شهد اليوم الرحلة الأولى لعملية الجسر الجوي الطبي والتي نقلت عددًا من المرضى من أصل مجموعة أولية مؤلفة من 30 شخصًا بالإضافة لمرافقيهم من صنعاء إلى عمان. ويسافر باقي المرضى من المجموعة الأولية في رحلة ثانية، بينما يتبعهم المزيد من المرضى في رحلات لاحقة. وقد قامت منظمة الصحة العالمية بالتعاون مع سلطات الصحة العامة والسكان المحلية بتنسيق هذه الرحلات الجوية. وتأتي رحلات الجسر الطبي الجوي كجزء من المساعدة الإنسانية التي تقدمها الأمم المتحدة في اليمن والتي تتضمن دعم القطاع الصحي اليمني.

إن الأمم المتحدة ممتنة للبلدان المضيفة وهي المملكة الأردنية الهاشمية وجمهورية مصر العربية، وأيضًا للمملكة العربية السعودية لجهودها في هذا الإجراء الإنساني.

وقد ساهم تعاون والتزام كل من الحكومة اليمنية وسلطات صنعاء في جعل هذه العملية ممكنة.

لقد تعاونت العديد من كيانات الأمم المتحدة والعديد من الحكومات في المنطقة وحول العالم لتوفير الفرصة لهؤلاء المرضى الثلاثين لتلقي الرعاية الطبية التي يحتاجونها خارج اليمن، ونحن شاكرون لهم جميعًا. وستبذل الأمم المتحدة ما في وسعها لضمان استمرار الجسر الطبي الجوي كحل مؤقت لتخفيف معاناة الشعب اليمني حتى يتم التوصل إلى حل أكثر استدامة في المستقبل القريب.