Tag Archives: اليمن

اتفاق على مبادرة فورية لإيصال المساعدات الانسانية إلى تعز

مدينة تعز في اليمن تحت حصار فعلي، 200 الف شخص في حاجة إلى الماء وغيره من المواد الأساسية. المصدر: منظمة الصحة العالمية اليمن

مدينة تعز في اليمن تحت حصار فعلي، 200 الف شخص في حاجة إلى الماء وغيره من المواد الأساسية. المصدر: منظمة الصحة العالمية اليمن

تعز

2015/12/17

في اليوم الثالث من مباحثات السلام حول اليمن التي ترعاها الأمم المتحدة في سويسرا، توصل المشاركون إلى الاتفاق على المبادرة الفورية بإيصال المساعدات الانسانية الى مدينة تعز. 

ولقد رحب المبعوث الخاص للأمم المتحدة إلى اليمن اسماعيل ولد الشيخ أحمد بهذا الاتفاق واعتبره “خطوة أساسية سوف تخفف من معاناة اليمنيين وتؤكد الطابع الحيادي للمساعدات الانسانية.”

وقد وصلت قافلة محملة بالمساعدات الإنسانية الأساسية إلى أكثر المناطق تضررا في مدينة تعز وسوف تباشر توزيع المساعدات في الأيام المقبلة. ومن المتوقع أن تتواصل المساعدات إلى حجة وصعدة وكافة المناطق المتضررة.

وهنأ المبعوث الخاص المشاركين في الجلسات على هذا الإنجاز المهم وشجعهم على مثابرة العمل للتوصل إلى اتفاقيات تسمح بالتنقل الآمن والغير مشروط للعاملين في الحقل الإنساني من أجل مساعدة المواطنين المحتاجين في مختلف المحافظات اليمنية.

وسوف تتتابع الجلسات في الأيام المقبلة وتركز على مجموعة محاور أساسية أبرزها: التوصل إلى وقف إطلاق نار دائم وشامل وإطلاق المعتقلين والسجناء، والاتفاق على آلية انسحاب المجموعات المسلحة واتخاذ إجراءات أمنية مؤقتة لضمان الأمن والاستقرار، والتوافق على إجراءات عملية لتسليم الأسلحة الثقيلة والمتوسطة،واستعادة الدولة لسيطرتها على المؤسسات العامة من أجل محاربة الإرهاب، بالإضافة إلى استئناف حوار سياسي شامل.

جيمي ماكغولدريك يتولى مهامه كمنسق الأمم المتحدة المقيم للشؤون الإنسانية في ‫‏اليمن

Jamie-McGoldrick17 ديسمبر 2015 – إذاعة الأمم المتحدة

إستماع

تسلم السيد جيمي ماكغولدريك مهامه بوصفه المنسق المقيم للأمم المتحدة في اليمن، ويتولى مسؤولية التنسيق بين جميع كيانات الأمم المتحدة في البلاد لضمان تماسك جهود الأمم المتحدة وتماشيها مع احتياجات وتطلعات الناس الذين يعيشون في اليمن.

وسيعمل السيد ماكغولدريك في شراكة مع المبعوث الخاص للأمين العام بشأن اليمن السيد إسماعيل ولد الشيخ أحمد الذي ييسر المحادثات السياسية بين الأطراف المتحاربة.

كما يشغل السيد ماكغولدريك منصب منسق الشؤون الإنسانية الذي ينسق بين كيانات وشركاء الأمم المتحدة في استجابة مشتركة وعاجلة منقذة للحياة للأزمة الإنسانية المتصاعدة التي تؤثر بشكل خطير على حياة النساء والرجال والفتيان والفتيات في جميع أنحاء البلاد.

وفي هذه المرحلة تشكل القدرة على الوصول إلى السكان المتضررين مصدر القلق الرئيسي، لا سيما في الأماكن التي كانت مسبقاُ أماكن يصعب الوصول إليها وتشتد فيها الاحتياجات للإغاثة الإنسانية.

كما سيعمل السيد ماكغولدريك بشكل وثيق مع الشعب اليمني فضلاً عن الشركاء الدوليين واليمنيين لضمان استجابة دعم الأمم المتحدة للاحتياجات الأكثر إلحاحاً وتعزيز السلام والاستقرار ومساعدة اليمنيين على تحقيق المستقبل الذي يريدونه.

يذكر أن السيد جيمي ماكغولدريك هو أيضا الممثل المقيم لبرنامج الأمم المتحدة الإنمائي ويقوم بتوجيه عمل برنامج الأمم المتحدة الإنمائي في البلاد.

وقبل وصوله إلى اليمن كان السيد جيمي ماكغولدريك المنسق المقيم في النيبال وقبلها في جورجيا، وبدأ السيد ماكغولدريك مسيرته كمنتج أخبار وباحث مع عدد من شركات الإنتاج التلفزيوني، وقد عمل السيد ماكغولدريك خلال حياته المهنية مع الاتحاد الدولي لجمعيات الصليب الأحمر واللجنة الدولية للصليب الأحمر وصندوق إنقاذ الطفولة (المملكة المتحدة)، وخلال الفترة من عام 1995 إلى 2009 شغل السيد جيمي ماكغولدريك مناصب في مكتب تنسيق الشؤون الإنسانية وتولى مسؤوليات متزايدة في المقر الرئيس له وعمل في العديد من البلدان منها طاجيكستان وسيراليون والضفة الغربية وباكستان.

منظمة الصحة العالمية : 15 مليون شخص في اليمن بحاجة فورية إلى الخدمات الصحية

WHO YEMEN

WHO YEMEN

منظمة الصحة العالمية

15 ديسمبر 2015 – إذاعة الأمم المتحدة

إستماع

ناشدت منظمة الصحة العالمية وشركاؤها تقديم 31 مليون دولار لضمان استمرار تقديم الخدمات الصحية لحوالي 15 مليون شخص من المتضررين من النزاع المستمر في اليمن.

وقالت المنظمة إن هناك حاجة إلى التمويل على وجه السرعة ، حيث انهار النظام الصحي اليمني، مما أدى إلى ترك الملايين من الناس المعرضين للخطر بدون رعاية وهم بحاجة إلى أدوية على وجه السرعة.

وقال الدكتور أحمد شادول، ممثل منظمة الصحة العالمية في اليمن في مؤتمر صحفي في جنيف:

” هناك عشرون محافظة من أصل 22 محافظة في اليمن قد تأثرت بالأزمة التي بدأت في أواخر مارس 2015 ، وتشير التقديرات إلى أن 80 في المئة من السكان في اليمن بحاجة إلى مساعدات إنسانية. وفي مجال الصحة ، نعتقد أن هناك حوالي 15 مليون شخص لا يحصلون على الرعاية الصحية المناسبة، حتى الآن، تم الإبلاغ عن مقتل 6000 شخص في المرافق الصحية وحولها، وعالجت المرافق الصحية اليمنية حوالي 28000 شخص.”

وتقول المنظمة إن توفير الأموال الكافية سيقلل من خطر تفشي الأمراض، وتوفير الأدوية المنقذة للحياة وتطعيم الأطفال للحد من الوفيات التي يمكن تجنبها.

وتوفر منظمة الصحة العالمية والشركاء في مجال الصحة حاليا الأدوية الأساسية، ودعم الخدمات الصحية وتوفير الدعم النفسي والاجتماعي للصحة النفسية في المناطق التي يصعب الوصول إليها من خلال العيادات المتنقلة ومراكز الرعاية الصحية الأولية.

وعلى مدى الأشهر التسعة الماضية، وزعت منظمة الصحة العالمية أكثر من 250 طنا من الإمدادات الطبية على السلطات الصحية اليمنية والمنظمات غير الحكومية الدولية والمحلية المنقذة للحياة لخدمة 7 ملايين شخص، وتطعيم 4.6 مليون طفل ضد شلل الأطفال و1.8 مليون ضد الحصبة في المناطق المعرضة للخطر.

ودعا شادول جميع الجهات المانحة إلى سد هذه الفجوة في التمويل وضمان استمرارية الخدمات الصحية الأساسية المنقذة للحياة .

المبعوث الخاص باليمن يعقد مشاورات مباشرة مع الأطراف في سويسرا بعد أسبوع

مبعوث الأمم المتحدة الخاص لليمن إسماعيل ولد الشيخ أحمد - UN Photo/Jean-Marc Ferre

مبعوث الأمم المتحدة الخاص لليمن إسماعيل ولد الشيخ أحمد – UN Photo/Jean-Marc Ferre

7 ديسمبر 2015 – إذاعة الأمم المتحدة

إستماع

يعقد إسماعيل ولد الشيخ أحمد مبعوث الأمين العام المعني باليمن سلسلة مشاورات وجها لوجه مع الأطراف اليمنية في الخامس عشر من ديسمبر كانون الأول في سويسرا.

تهدف المشاورات إلى التوصل لاتفاق دائم وشامل لإطلاق النار وتحسين الوضع الإنساني واستئناف عملية الانتقال السياسي المنظمة.

وقال ولد الشيخ أحمد إن الحل السياسي هو الوحيد الكفيل بإنهاء الأزمة في اليمن، معربا عن قناعته بأن الحوار السلمي والجامع هو السبيل لإنهاء معاناة الشعب اليمني وإعادة الثقة والاحترام المتبادل.

وقد التزمت الحكومة اليمنية والحوثيون والأطراف المعنية بالمشاركة في المحادثات التي سيرأسها المبعوث الخاص بحضور ثمانية مفاوضين وأربعة مستشارين في كل وفد.

ويتمثل الهدف في وضع خطة لتطبيق قرارات مجلس الأمن الدولي ذات الصلة بما فيها القرار رقم 2216 لإعادة البلاد إلى مسار الانتقال السياسي بناء على مبادرة مجلس التعاون الخليج ومخرجات الحوار الوطني.

ودعا إسماعيل ولد الشيخ أحمد جميع الأطراف إلى الانخراط بحسن نية، بحثا عن حل سياسي دائم في اليمن يلبي التطلعات المشروعة للشعب في تحقيق السلام والاستقرار والازدهار.

كما حث الأطراف على احترام الوقف الكامل للأعمال العدائية بدءا من الخامس عشر من ديسمبر كانون الأول، من أجل خلق بيئة مواتية لإجراء المحادثات ولإعطاء اليمنيين فترة من الهدوء بعد أعمال العنف التي دارت خلال الأشهر الماضية.

الأمم المتحدة: أكثر من 21 مليون شخص في اليمن بحاجة إلى المساعدات الإنسانية الأساسية

منظمة الصحة العالمية وزعت 960،000 لتر من المياه الصالحة للشرب لسكان آلمظفر، وصالا وحي القاهرة في مدينة تعز، اليمن. المصدر: منظمة الصحة العالمية اليمن

منظمة الصحة العالمية وزعت 960،000 لتر من المياه الصالحة للشرب لسكان آلمظفر، وصالا وحي القاهرة في مدينة تعز، اليمن. المصدر: منظمة الصحة العالمية اليمن

2015/11/24

هناك نحو 21.2 مليون شخص في اليمن – أو 82 في المائة من السكان بحاجة إلى نوع من المساعدة لتلبية احتياجاتهم الأساسية، وفقا لنشرة موجزة صدرت مؤخرا حول الاحتياجات الإنسانية في البلاد للعام المقبل أعدها مكتب الأمم المتحدة لتنسيق الشؤون الإنسانية (أوتشا). 

ويشير مكتب تنسيق الشؤون الإنسانية أيضا إلى تزايد احتياجات الأشخاص المعرضين للخطر عبر مختلف القطاعات في خضم الصراع الدائر. وتجد النشرة الموجزة أن ستة أشهر من العنف قد ألحقت أضرارا بالغة بحياة المدنيين والحقوق الأساسية. ومنذ 26 مارس آذار، أفادت المرافق الصحية بوقوع أكثر من 32.200 من الضحايا – معظمهم من المدنيين.

وفي الفترة نفسها، تحقق مكتب المفوضية السامية لحقوق الإنسان من 8.875 تقريرا عن انتهاكات حقوق الإنسان – في المتوسط 43 انتهاكا يوميا. كما أثبتت التحقيقات في وفاة أو إصابة الأطفال من مارس آذار إلى سبتمبر أيلول ارتفاع عدد الضحايا خمس مرات عن إجمالي عام 2014.

ومنذ الانتفاضات في أوائل 2011 ، واندلاع أعمال العنف في عام 2014، استمرت الأمم المتحدة في الانخراط بمحادثات مع الأطراف اليمنية والدول الإقليمية وأعضاء مجلس الأمن والدول الأعضاء الأخرى بهدف تمهيد الطريق لوقف الأعمال العدائية و استئناف عملية الانتقال السياسي نحو بلد سلمي ومستقر وديمقراطي.

وتجد نشرة مكتب تنسيق الشؤون الإنسانية أن الملايين من الناس في اليمن بحاجة إلى المساعدة الأساسية لضمان بقائهم على قيد الحياة. ويعاني ما يقدر ب 14.4 مليون من انعدام الأمن الغذائي، بما في ذلك 7.6 مليون من انعدام الأمن الغذائي الحاد، في حين يفتقر 19.3 مليون آخرين إلى سبل الوصول إلى المياه النظيفة أو الرعاية الصحية، فيما يعاني ما يقرب من 320 الف طفل من سوء التغذية الحاد.

وتركز النشرة الموجزة على استمرار انهيار الخدمات الأساسية في اليمن بشكل متسارع. ويقدر شركاء الأمم المتحدة أن 14.1 مليون شخص لا يستطيعون الحصول على ما يكفي من الرعاية الصحية، فيما يحتاج ثلاثة ملايين طفل وكذلك الحوامل والمرضعات إلى علاج سوء التغذية أو الخدمات الوقائية. ولفتت إلى أن 1.8 مليون طفل خارج المدرسة منذ منتصف مارس آذار.

وتشير أوتشا أيضا إلى توقف خدمات التخلص من النفايات في عدة مناطق، بسبب التأثير المباشر للنزاع ونقص الأموال لدفع الرواتب أو الحفاظ على الخدمات.

وفيما يتعلق بآثار التشرد، تقول أوتشا إن شركاء الأمم المتحدة للإغاثة يقدرون أن 2.3 مليون شخص نزحوا حاليا في اليمن – نصفهم في محافظات عدن وتعز وحجة و الضالع فيما فر 121 ألف شخص إلى خارج البلاد. وتشير تقديرات أوتشا إلى أن نحو 2.7 مليون شخص يحتاجون الآن الدعم لتأمين لوازم الإيواء أو المستلزمات المنزلية الأساسية، بما في ذلك المشردون داخليا والأسر المضيفة الضعيفة.

ويقول مكتب تنسيق الشؤون الإنسانية إن النازحين يحتمون حاليا في 260 مدرسة، متسببين بذلك في منع 13 ألف طفل من الحصول على التعليم.

اليمن: قطاعي الصحة والتعليم على وشك الانهيار

تواصل منظمة الصحة العالمية توصيل المياه إلى السكان في مدينة تعز، اليمن. المصدر: منظمة الصحة العالمية اليمن

تواصل منظمة الصحة العالمية توصيل المياه إلى السكان في مدينة تعز، اليمن. المصدر: منظمة الصحة العالمية اليمن

2015/11/19

 حذر مدير عمليات مكتب الأمم المتحدة لتنسيق الشؤون الإنسانية – أوتشا، جون غينغ، من أن النظم الصحية والتعليم في اليمن على شفا الانهيار. 

وقال السيد غينغ في ختام زيارة استمرت ثلاثة أيام للبلاد، “ثمانية أشهر من الصراع كان لها بالفعل آثار مدمرة على كل مناحي الحياة في اليمن، لا سيما قطاعي الصحة والتعليم الأكثر تضررا.” وأشار إلى أن الانخفاض الحاد في الواردات وفرض حظر على الصادرات وانخفاض الإيرادات العامة والتجارية، أدى إلى انهيار الخدمات وسبل العيش. وقال إن الوزارات استنفذت الأموال لشراء اللوازم ودفع الرواتب للعاملين الصحيين والمدرسين، وهناك نقص كبير في الأدوية لعلاج الأمراض المزمنة. “وتحذر منظمة أطباء بلا حدود من وضع كارثي لمرضى غسيل الكلى على وجه الخصوص “. وكان السيد غينغ قد زار صنعاء في الفترة من 15-17 نوفمبر/ تشرين الثاني، والتقى المتضررين، والشركاء في المجال الإنساني، وممثلين عن الحكومة والمعارضة. وقال، “جميع من التقيت بهم دعوا إلى وضع حد فوري للنزاع واستئناف الأنشطة التجارية العادية.” وأشاد السيد غينغ بعمل منظمات المجتمع المدني اليمنية والمنظمات غير الحكومية الوطنية والدولية، والمنظمات الدولية والأمم المتحدة. وأكد السيد غينغ على ضرورة احترام جميع أطراف النزاع القانون الدولي الإنساني: “من غير المقبول منع تسليم المساعدات، أو سرقة الإمدادات الإنسانية.” وناشد أيضا رفع الحصار المفروض على مدينة تعز بشكل فوري، ووضع حد للعقبات البيروقراطية التي تعيق إيصال المساعدات.

الأمطار الغزيرة والأعاصير الأخيرة قد تعيد الجراد إلى بعض مناطق إفريقيا واليمن

0f73b966c4fao11 نوفمبر 2015 – إذاعة الأمم المتحدة

إستماع

يمكن للجراد أن يدمر المحاصيل والمراعي، جاء هذا التحذير اليوم من منظمة الأمم المتحدة للأغذية والزراعة (فاو) حيث قالت إن الغزارة غير الاعتيادية للأمطار واسعة النطاق التي سقطت مؤخراً في شمال غرب إفريقيا، والقرن الإفريقي، واليمن من الممكن أن تساعد على تكاثر الجراد الصحراوي.

ودعت المنظمة إلى ضرورة القيام بالرصد الدقيق على مدى الأشهر الستة المقبلة لمنع هذه الحشرات من تشكيل أسراب مدمرة.

وقال خبراء المنظمة إن الحالة العامة في البلدان المتأثرة عادةً بالجراد الصحراوي ظلّت هادئة على الأكثر خلال أكتوبر/تشرين الأول ولم يُكتشف سوى نشاط تكاثر محدود النطاق.

لكن الخبراء لاحظوا أيضاً أن الوضع قد يتغير، ويُعزى ذلك جزئياً إلى تأثير ظاهرة “النينيو” في إفريقيا والإعصارين المدارين “شابالا” “وميغ” في شبه الجزيرة العربية والقرن الإفريقي.

وقال الخبير كيث كريسمن، كبير أخصائيي تنبؤات الجراد لدى المنظمة إن الظواهر الجوية المتطرفة، بما في ذلك الأمطار الغزيرة لديها القدرة على إحداث طفرة هائلة في تزايد الجراد، حيث يوفر المطر تربة رطبة لوضع بويضات الجراد، التي تحتاج بدورها إلى امتصاص الماء في حين تساعد الأمطار على نمو النباتات كغذاء ومأوى.

وتقول المنظمة إن تغير المناخ يؤدي اليوم إلى تبدلات في حالة الطقس لا يمكن التنبؤ بها، كما يفرض تطرف الأحوال المناخية تحديات مستجدة بالنسبة لكيفية مراقبة النشاط الجرادي.

وتقوم المنظمة بتحليل المعلومات حول الجراد الصحراوي بانتظام، إلى جانب معطيات الطقس، والمواطن البيئية، وصور الأقمار الصناعية بهدف تحديث مسوح الجراد، وإصدار تنبؤات تغطي فترات تصل إلى ستة أسابيع مسبقاً.

الأمين العام يبحث مع العاهل السعودي قضية المناخ والأوضاع في سوريا واليمن وفلسطين

الأمين العام والعاهل السعودي UN Photo/ Rick Bajornas

الأمين العام والعاهل السعودي UN Photo/ Rick Bajornas

11 نوفمبر 2015 – إذاعة الأمم المتحدة

إستماع

خلال زيارته للمملكة العربية السعودية لحضور قمة الدول العربية واللاتينية شدد الأمين العام بان كي مون على أهمية القيادة السعودية في العملية المؤدية إلى مؤتمر المناخ المقرر في العاصمة الفرنسية باريس آخر الشهر الحالي.

وأعرب بان عن تقديره للتأكيدات التي تلقاها من العاهل السعودي ووزير خارجيته بشأن عزم البلاد على العمل لإنجاح التوصل إلى اتفاق حول تغير المناخ في المؤتمر.

وتناولت محادثات الأمين العام مع العاهل السعودي الملك سلمان بن عبد العزيز الأوضاع في سوريا واليمن، واتفقا على الحاجة لإنهاء الصراع في الدولتين.

وأعرب بان كي مون عن الأمل في أن يضع الاجتماع المقبل في فيينا حول سوريا مجموعة واضحة من الخطوات المستقبلية للعملية السياسية.

وبشأن اليمن، أبدى بان أمله في أن تلتزم جميع أطراف الصراع بأقصى درجات الحذر كيلا تتسبب في وقوع ضحايا بين المدنيين، وأن تعقد المحادثات اليمنية خلال الشهر الحالي.

كما بحث الأمين العام والعاهل السعودي الصراع الفلسطيني الإسرائيلي والحاجة لأن يستأنف الجانبان المفاوضات من أجل تحقيق السلام العادل والشامل والدائم.

مكتب تنسيق الشؤون الإنسانية: إعصار ميغ تسبب في خسائر كبيرة في سقطرى

Photo: UNICEF

Photo: UNICEF

10 نوفمبر 2015 – إذاعة الأمم المتحدة

إستماع

قال مكتب الأمم المتحدة لتنسيق الشؤون الإنسانية إن نحو ألفي أسرة يمنية من المشردين داخليا في جزيرة سقطرى بسبب إعصار شابالا قد تضررت مرة أخرى بسبب إعصار ميغ.

وذكر يانس لاركيه المتحدث باسم المكتب أن التقارير الأولية تفيد بمقتل ستة أشخاص في سقطرى وإصابة ستين بجراح، وأضاف في مؤتمر صحفي في جنيف:

“تسبب الإعصار في حدوث دمار كبير، فدمر الكثير من المنازل في سقطرى ولحقت أضرار بمعدات الصيد والماشية والبنية الأساسية الحيوية بما في ذلك محطة توليد الطاقة ومستشفى الجزيرة التي أقامت بها الأسر المشردة بسبب إعصار شابالا. ويتوقع ارتفاع أعداد المشردين داخليا في سقطرى لأن الأسر التي كانت تقيم في المناطق الساحلية احتمت بعيدا عن تلك المناطق خوفا من العاصفة، وبعض إمدادات الإغاثة التي وصلت بالفعل إلى سقطرى بعد شابالا خلال الأيام الستة الماضية قد دمرت بسبب إعصار ميغ حسبما أفادت التقارير.”

وفي بقية أجزاء اليمن واستجابة لإعصار شابالا، توجهت قافلة مكونة من إحدى عشرة شاحنة إلى عدن تحمل خمسة وثلاثين طنا متريا من المواد غير الغذائية من المنظمة الدولية للهجرة ومفوضية الأمم المتحدة السامية لشؤون اللاجئين.

واحد من كل 5 أشخاص في اليمن يعاني من انعدام الأمن الغذائي الشديد

Photo: UNHCR

Photo: UNHCR

2 نوفمبر 2015 – إذاعة الأمم المتحدة

إستماع

حذر برنامج الأغذية العالمي من أن وضع الأمن الغذائي في اليمن يتدهور بسرعة، وقال إن عشرا من أصل 22 محافظة تواجه انعدام الأمن الغذائي على مستوى الطوارئ وهو خطوة واحدة تسبق المجاعة.

وقال ستيفان دوجاريك المتحدث الرسمي باسم الأمم المتحدة في المؤتمر الصحفي اليومي:

اليمن من بين البلدان التي فيها أعلى معدلات سوء التغذية بين الأطفال في العالم، ويقدر أن واحدا من بين كل خمسة أشخاص يعانون من انعدام الأمن الغذائي الشديد، وبحاجة ماسة إلى المساعدات الغذائية.”

وشدد دوجاريك على ضرورة السماح للمنظمات الإنسانية بالتحرك بحرية وأمان لتقديم المساعدة إلى جميع من هم في حاجة ملحة لها قبل أن يقعوا في أزمة أكثر عمقا.

وذكر أن الوضع الأمني في اليمن لا يزال متوترا، حيث أثرت الغارات الجوية والمعارك الميدانية  في جميع أنحاء البلاد بصورة كبيرة على قدرة برنامج الأغذية العالمي على توصيل الغذاء وخاصة عبر الطريق من تعز إلى صنعاء.

وعلى الرغم من التحديات الهائلة، تمكن برنامج الأغذية العالمي من الوصول في المتوسط إلى مليون شخص كل شهر  منذ بدء الصراع.

وقام البرنامج بتوفير المساعدات الغذائية لأكثر من 2.5 مليون شخص في جميع أنحاء اليمن خلال شهري سبتمبر وأكتوبر.

وقال مكتب تنسيق الشؤون الإنسانية إنه من المحتمل أن يضرب إعصار قوي الساحل الجنوبي لليمن، ومن المتوقع أن يصل اليابسة في وقت مبكر من صباح الغد.

ومن المتوقع ان يؤثر الإعصار على أجزاء كبيرة من اليمن ولكن من المحتمل أن يكون أكثر شدة في المحافظات الساحلية في حضرموت وشبوة،  حيث يحتاج  نحو 1.4 مليون شخص إلى الدعم الإنساني بالفعل.