Category Archives: Uncategorized

Marking World Humanitarian Day, UN urges protection for civilians in armed conflict

Staff stand together at United Nations Headquarters in New York to draw attention that civilians are #NotATarget. Photo: UN News/Paulina Carvajal

18 August 2017

Civilians in conflict are not a target, top United Nations officials today stressed at a special event marking World Humanitarian Day, which honours aid workers and pays homage to those killed in service, while also drawing attention to the millions of people today living in war zones.

“For the millions of people caught in conflict, struggling to find food, water, and safe shelter; who have been driven from their homes with little hope of return; whose schools have been bombed; and who await life-saving medical care – we cannot afford to fail,” Secretary-General António Guterres said, urging each person and country to stand in solidarity with civilians in conflict.

Standing at Headquarters in New York alongside UN aid workers and staff who lost colleagues in war zones, the Secretary-General lent his support to the #NotATarget,” campaign, which highlights the need to protect civilians caught in conflict, including humanitarian and medical workers.

Joining Mr. Guterres to mark World Humanitarian Day, which is officially commemorated on 19 August, Under-Secretary-General for Humanitarian Affairs and Emergency Relief Coordinator Stephen O’Brien spoke of the challenges faced by aid workers around the word.

“Last year, 288 aid workers were targeted in 158 attacks. In the past three months alone, relief workers have been shelled and shot at, kidnapped and killed in Afghanistan, the Central African Republic, the Democratic Republic of the Congo, Kenya, Somalia, South Sudan and Syria,” he said. “This is blatantly unacceptable.”

Earlier in the week, the UN and partners launched the #NotATarget petition urging global leaders do more to ensure the rules of war are upheld and civilians are protected in armed conflicts.

With more than 10,500 signatures, the petitioners demand that world leaders do more to protect people trapped in conflicts, with a particular focus on those living in urban areas, children, targets of sexual violence, forcibly displaced people, humanitarian workers and health workers.

The petition will be presented to the Secretary-General during the high-level General Assembly, which opens on 12 September this year.

The UN General Assembly designated 19 August as World Humanitarian Day in 2008, selecting the date to coincide with the anniversary of the deadly 2003 bombing of the UN headquarters in Baghdad.

Originally coined by Médecins Sans Frontières in 2015, the #NotATarget hashtag is being used in the World Humanitarian Day digital campaign this year to call for action on behalf of all civilians trapped in conflicts.

 

Statement by the Humanitarian Coordinator in Yemen Mr. Jamie McGoldrick on Shrinking Humanitarian Space in Yemen

Sana’a, 17 August 2017

I am deeply concerned by the shrinking humanitarian space in Yemen where parties to the conflict continue to obstruct the timely provision of humanitarian aid to people in need.

For months, humanitarian partners have experienced delays by authorities in Sana’a to facilitate the entry of aid workers into Yemen, interference in the delivery of humanitarian assistance and the choice of implementing partners and obstructions in the conduct of assessments. There have also been increased incidents of aid diversion away from intended beneficiaries in areas under the control of the Sana’a authorities.

I am specifically concerned about the looting of food aid and other humanitarian goods in Taizz Governorate where there have been three separate incidents over a period of two months. Since January 2017, eleven vehicles belonging to humanitarian organisations have been hijacked in Taizz City in areas under the control of the Government of Yemen.

While I acknowledge the efforts of the authorities and local leaders to recover looted items, more needs to be done to ensure a safe and secure operational environment conducive to the timely delivery of humanitarian assistance to people in need. All of these incidents delay the provision of urgently need help to those most affected by the conflict while at the same time putting humanitarian staff at risk.

As basic social services in Yemen are near collapse, there is mounting pressure on humanitarian organisations to expand the humanitarian response. Ensuring unhindered humanitarian access is essential to save the lives of those who depend on assistance, particularly as Yemen is facing an unprecedented cholera crisis and over seven million people are at risk of famine. I urge all parties to the conflict to uphold their obligations under international humanitarian law to facilitate the safe and unhindered delivery of humanitarian assistance in areas under their control.

Shara’a Al Siteen, Opposite Awqaf Housing Complex, Sana’a, Republic of Yemen
P.O.Box: 551, Telephone: (+967- 1) 448 605/6 – Fax: (+967-1) 448 841

برنامج الأغذية العالمي يطلق حملة لمحاربة المجاعة

Photo: WFP/George Fominyen

2017/8/14

أطلق برنامج الأغذية العالمي حملة في إسبانيا لمحاربة المجاعة، للتحذير من أزمة الغذاء الحادة التي تعرض 20 مليون شخص لخطر الموت جوعا في اليمن والصومال وجنوب السودان وشمال شرق نيجيريا. 

ويعاني 1.4 مليون طفل في هذه المناطق من سوء التغذية الحاد، وتتعرض حياتهم للخطر.

ويقوم برنامج الأغذية العالمي بتنفيذ آليات الاستجابة الطارئة التي تتضمن إلقاء المساعدات الغذائية جوا في المناطق النائية في جنوب السودان، وتوصيل الإمدادات إلى الأماكن التي لجأ إليها الفارون من عنف بوكو حرام في نيجيريا.

وفي يونيو ساعد البرنامج نحو 12 مليون شخص في الدول الأربع، نصفهم في اليمن الذي اضطر البرنامج فيه إلى تقليص الحصص الغذائية بسبب نقص التمويل.

ولإلقاء الضوء على هذه الأزمة الغذائية غير المسبوقة يشارك البرنامج في الحملة الدولية الهادفة إلى محاربة المجاعة. وقد تبرعت شركتا ماستر كارد وميديا كوم بالموارد والمساحات الإعلانية للتوعية بالحملة.

ويمول برنامج الأغذية العالمي بالمساهمات الطوعية بشكل كلي. ويحث البرنامج القطاع الخاص والأفراد على العمل للمساعدة في تجنب وقوع كارثة إنسانية وشيكة.

ويحتاج البرنامج بشكل عاجل إلى 900 مليون دولار في الفترة بين أغسطس ويناير لتلبية الاحتياجات الإنسانية الفوري ومنع انتشار المجاعة.

وصول عدد الحالات المشتبه في إصابتها بالكوليرا في اليمن إلى 500 ألف

من الأرشيف: ارتفاع عدد المصابين بالكوليرا في اليمن. الصورة: منظمة الصحة العالمية.

2017/8/14

وصل عدد المرضى الذين يشتبه في إصابتهم بالكوليرا في اليمن إلى خمسمئة ألف هذا العام، فيما لقي ألفا شخص مصرعهم منذ بدء الانتشار السريع للمرض في نهاية أبريل/نيسان.

وذكرت منظمة الصحة العالمية أن انتشار الكوليرا قد تباطأ بشكل كبير في بعض المناطق مقارنة بمستويات الذروة، إلا أن المرض مازال ينتشر بسرعة في المقاطعات التي ظهر فيها مؤخرا والتي تسجل أكبر عدد من حالات الإصابة.

وفي هذا الصدد قالت المتحدثة باسم المنظمة فضيلة الشايب، في حوار مع أخبار الأمم المتحدة: 

“الحقيقة أن هذا العدد كبير وعدد الوفيات أيضا كبير، وصل إلى 1972 حالة وفاة منذ شهر أبريل، ولكن المهم أيضا الإشارة إلى أن هناك انخفاضا كبيرا في عدد حالات الكوليرا في بعض المناطق في اليمن ولكن العدد يتزايد في مناطق أخرى. لا يوجد توازن بين كل مناطق اليمن، في بعض الأماكن هناك انخفاض، وفي بعض الأماكن الأخرى هناك زيادة في حالات الكوليرا والإصابة المشتبه بها. وهذا لأن البلد كما تعرفون يمر بأزمة إنسانية كبيرة، ملايين الناس لا يجدون المياه النظيفة كما توقف جمع النفايات في المدن الرئيسية، بالإضافة إلى أن نصف المرافق الصحية في اليمن مغلقة ولا تعمل بسبب التدهور والأضرار والدمار ونقص الأموال.” 

وبالرغم من أن تفشي وباء الكوليرا في اليمن هو الأكبر في العالم الآن، أكدت السيدة الشايب أن التصدي له ليس صعبا، بل على العكس هو أمر سهل إذا توفرت الموارد اللازمة لذلك.

 

“الكوليرا رغم أنه مرض مخيف ولكنه أيضا مرض قديم ونعرف كيف نحتويه وكيف نعالجه، لأن العلاج موجود. هو مرض من الممكن ألّا تصل حالة المصاب به إلى الخطر والموت في 99% من الحالات إذا وصل هذا الشخص إلى مستشفى أو مركز صحي. هو مرض من الممكن أن يعالج بسهولة. ولكن بما أن النظام الصحي مدمر، فيمكن فهم هذا العدد الهائل. من الممكن التخفيف من هذه الحالات، وقد استطعنا فعل ذلك في بعض محافظات اليمن، ولكن الحقيقة تقال، تظهر في اليمن 5000 حالة جديدة من الكوليرا كل يوم.” 

ويكافح القطاع الصحي المنهار لمواكبة هذا الوضع، في ظل إغلاق أكثر من نصف المنشآت الصحية بسبب الدمار أو نقص التمويل. وذكرت المنظمة أن 30 ألف شخص من العاملين في المجال الطبي لم يتلقوا رواتبهم منذ نحو عام.

وقال الدكتور تيدروس أدهانوم غبريوسيس المدير العام لمنظمة الصحة العالمية إن العاملين في المجال الطبي في اليمن يعملون في ظروف مستحيلة، إذ يصاب الآلاف بالأمراض فيما لا توجد مستشفيات أو أدوية أو مياه نظيفة كافية.

 

وأضاف أن الأطباء والممرضين في اليمن هم عصب الاستجابة الصحية، وبدونهم لا يمكن لمنظمة الصحة العالمية فعل أي شيء. وشدد على ضرورة أن يتلقوا رواتبهم ليتمكنوا من مواصلة العمل لإنقاذ الأرواح.

Yemen’s cholera epidemic surpasses half-million suspected cases, UN agency says

At the Al Sab’een Hospital in Sana’a, Yemen, a doctor checks on a girl suffering from cholera. UNICEF/Fuad

14 August 2017

More than 500,000 people in Yemen are suspected of having cholera, the United Nations health agency today said, warning that the disease is spreading quickly due to a lack of clean water or health access.

“Yemen’s cholera epidemic, currently the largest in the world, has spread rapidly due to deteriorating hygiene and sanitation conditions and disruptions to the water supply across the country,” the UN World Health Organization (WHO) said in a statement.

Nearly 2,000 people have died since the outbreak began at the end of April, the UN agency added.

It blames a collapsing health system, a lack of clean water, and a build-up of human waste, which is not being collected in major cities.

Shortages in medicines and supplies is “persistent and widespread,” WHO said, adding that health workers have not been paid in nearly a year.

“Yemen’s health workers are operating in impossible conditions,” said Tedros Adhanom Ghebreyesus, WHO Director-General. “These doctors and nurses are the backbone of the health response – without them we can do nothing in Yemen. They must be paid their wages so that they can continue to save lives.”

The UN is supporting partners to set up cholera treatment clinics, rehabilitate health facilities, deliver medical supplies, and support national health response efforts.

In his statement, Mr. Tedros called for a political solution to the conflict in Yemen.

المبعوث الدولي لليمن يؤكد الحاجة الفورية لإعادة فتح مطار صنعاء الدولي

المبعوث الخاص للأمين العام لليمن، إسماعيل ولد الشيخ أحمد.المصدر: الأمم المتحدة/ جان مارك فيرى

2017/8/11

عاد المبعوث الخاص للأمين العام المعني باليمن إسماعيل ولد الشيخ أحمد إلى عمـّان بعد زيارة استغرقت ثلاثة أيام للعاصمة السعودية الرياض.

وأثناء زيارته للسعودية التقى ولد الشيخ أحمد الرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي ونائبه، والأمين العام لمجلس التعاون الخليجي وعددا من الشخصيات السياسية والدبلوماسية البارزة.

ركزت المحادثات على اقتراح خاص بميناء الحديدة كخطوة أولى باتجاه عملية سلام شاملة، بالإضافة إلى استئناف دفع الرواتب وإعادة فتح مطار صنعاء الدولي.

وجدد المبعوث الدولي التأكيد على الحاجة الملحة والفورية لإعادة فتح المطار في أقرب وقت ممكن، قائلا إن ذلك الأمر سيكون حاسما في تخفيف معاناة الشعب اليمني.

للمرة الثانية.. غرق مهاجرين أفارقة بعد إجبارهم على القفز من القوارب قبالة سواحل اليمن

2017/8/10

قالت المنظمة الدولية للهجرة اليوم الخميس إن المهربين في بحر العرب قد أجبروا ما يصل إلى 160 مهاجرا أفريقيا على مغادرة قارب قبالة سواحل اليمن، وإنه قد تم انتشال ست جثث حتى الآن فيما يظل 13 شخصا في عداد المفقودين. 

يأتي هذا الحادث الأخير بعد مرور يوم واحد فقط على قيام المهربين بإجبار أكثر من 120 مهاجرا صوماليا وإثيوبيا على القفز في البحر بالقرب من ساحل محافظة شبوة في اليمن، مما أدى إلى غرق نحو 50 مهاجرا أمس.

أوليفيا هايدن، المتحدثة باسم المنظمة الدولية للهجرة، قالت في حوار مع أخبار الأمم المتحدة إن موظفي المنظمة عثروا، بعد فترة وجيزة من وقوع المأساة، على مقابر ضحلة لـ 29 مهاجرا على شاطئ شبوة خلال دورية روتينية.

وأضافت محذرة من أن ذلك قد ينبئ باتجاه جديد من قبل المهربين:

“مع حادث اليوم، الذي يأتي بعد يوم واحد من حادث الأمس حيث أجبر أكثر من مائة شخص على القفز من قارب قبالة ساحل نفس المحافظة في اليمن، يبدو أننا قد نرى اتجاها يتجاهل فيه المهربون حياة الإنسان ويبدون رغبتهم في حماية أعمالهم، عبر إجبار الناس على القفز من القارب قبل أن يصلوا إلى الشاطئ.”

وأشارت هايدن إلى أن الناجين من أعمال المهربين القاتلة قد قاموا بدفن الموتى على وجه السرعة، وأن المنظمة تعمل بشكل وثيق مع اللجنة الدولية للصليب الأحمر لضمان توفير ما يلزم لجثث المهاجرين المتوفين.

كما وفرت المنظمة الدولية للهجرة فحوصا طبية أولية ومساعدات للناجين، بما في ذلك الغذاء والمياه، فيما غادر بعض الناجين الشاطئ قبل أن يحصلوا على المساعدة.

وتقدر المنظمة الدولية للهجرة أن حوالي 55 ألف مهاجر غادروا القرن الأفريقي قاصدين اليمن منذ بداية العام، معظمهم بهدف إيجاد فرص أفضل في دول الخليج.

 

“اليوم وأمس كان متوسط عمر المهاجرين 16 عاما، من الرجال والنساء. إن بطالة الشباب عالية جدا في أوطانهم، إثيوبيا والصومال، ولا يرون الكثير من الفرص لمستقبلهم. ويتم تسويق هذه الفكرة الكاذبة من قبل المهربين بأن المكان الذي يمكنهم الذهاب إليه، في هذه الحالة دول الخليج، به كل هذه الفرص التي لا تتاح لهم في أوطانهم.”

160 Ethiopian Migrants Forced into the Seas off Yemen by Smugglers Today, Following Death of Up to 50 Yesterday

10 August 2017 – Aden

160 Ethiopian migrants were violently forced into the sea off Yemen’s coast this morning (10/08). This comes one day after the presumed death of 50 Ethiopian and Somali migrants during a similar incident. As with yesterday, this tragedy took place off the coast of Shabwa, a Yemeni Governorate along the Arabian Sea – although in a different location and closer to the shore.

Staff from IOM, the UN Migration Agency, found six bodies on the beach – two male and four female. An additional 13 Ethiopian migrants are still missing (unaccounted for). IOM provided emergency medical assistance to 57 migrants today. IOM also provided food, water and other emergency relief assistance to the surviving migrants. 84 migrants (in addition to the 57) left the beach before IOM arrived.

Every year, thousands of migrants risk their lives on this life-threatening route towards the Gulf countries through Yemen, a country in crisis. The journey and the situation in Yemen is extremely dangerous for migrants. The psychological effect these experiences have on children can be enormous. This is why IOM has embedded psychologists embedded in their patrolling teams on Yemen’s beaches. The deadly actions of the smugglers today bring the total number of presumed dead over the last two day close to 70. More information on yesterday’s incident can be found in our previous release:http://www.iom.int/news/50-somali-ethiopian-migrants-deliberately-drowned-smugglers-yemen-0. IOM is aware of 114 dead or missing in 2017 off the coast of Yemen (Gulf of Aden and in the Red Sea en route to Yemen) and 109 in 2016. The actual total is likely to be higher.

Survivors from both incidents described their journey with the smugglers to IOM: Throughout the journey, migrants had been brutally treated by the smugglers. They were forced to squat down for the entirety of the trip from Ambah Shore in Somalia, which sometimes takes between 24-36 hours, so that the smugglers could increase the number of people in the boat. The migrants were not allowed to move inside the boat. They were not allowed a private or separate space to use the bathroom and had to urinate on themselves. In some cases, the smugglers tied their hands so if something did happen, they would not be able to run or swim or save their lives. If one of the migrants accidentally moved, he would be beaten or even killed. The migrants were not allowed to take enough food or water on the journey to fulfill their basic needs. They were only allowed to take one to two litres of water and one small meal. They also faced many dangerous during the journey in the windy season.

Migrant survivors from other smuggling journeys have told IOM that usually smuggler networks coordinate when migrants arrive in Yemen so that they would have a pick up location. Some migrants who are able to pay extra money are taken by car to unknown destinations. Others, who do not have money, walk for long distances, without knowing where they are headed.

“Recently, smugglers have been pushing migrants out of the boats, fearing that the security forces might arrest them. This is what happened the past two days in Shabowa,” said Lina Koussa, IOM’s Emergency Response Officer in Aden.

“We condemn the acts of smugglers off the coast of Yemen – 120 Somali and Ethiopian migrants were forced from a boat yesterday, and another 160 today, the death toll is still unknown,” said William Lacy Swing, IOM Director General.

“The utter disregard for human life by these smugglers, and all human smugglers worldwide, is nothing less than immoral. What is a teenager’s life worth? On this route to the Gulf countries, it can be as little as 100 USD. There is something fundamentally wrong with this world if countless numbers of children can be deliberately and ruthlessly drowned in the ocean, when they are no longer an easy source of income, and nothing is done to stop it from ever happening again,” continued DG Swing.

“It should never have happened in the first place. We should not have to wait for tragedies like these to show us that international cooperation must be enhanced to fight human smuggling – not just through policy but through real action along these smuggling routes. This is a busy and extremely dangerous smuggling route. Yemen is suffering one of today’s most dire humanitarian crises. Countries experiencing conflict or crisis like Yemen need greater support to reinforce law enforcement and humanitarian border management with the aim of protecting vulnerable migrants like these 16 year old kids. My thoughts are with their families and loved ones in Ethiopia and Somalia. I am making a promise to them that IOM will not forget them and will continue to fight to protect the rights and dignity of future generations of migrants,” concluded DG Swing.

For more information, please contact Olivia Headon at IOM HQ in Geneva, Tel: +41794035365, Email: oheadon@iom.int

SECRETARY-GENERAL APPOINTS ALISON SMALE OF UNITED KINGDOM UNDER-SECRETARY-GENERAL FOR GLOBAL COMMUNICATIONS

United Nations Secretary-General António Guterres has appointed Alison Smale of the United Kingdom as the next Under-Secretary-General for Global Communications, United Nations Department of Public Information. She succeeds Cristina Gallach of Spain to whom the Secretary-General is grateful for her commitment and dedicated service to the Organization. The Secretary-General also wishes to extend his appreciation to Maher Nasser who served as Acting Under-Secretary-General for Global Communications.

Chief of Bureau of The New York Times in Berlin since 2013, Ms. Smale brings to the position almost 40-years of journalism experience gained in an international career that has included holding some of the most prestigious posts in the profession. She has a proven track record as reporter, editor and senior leader. Appointed Executive Editor of the International Herald Tribune (IHT) Paris, in 2008, she is the first and only woman to have held that post.

Ms. Smale went to the IHT in 2004 as Managing Editor from The New York Times, where she had been Deputy Foreign Editor since 2002, having joined The Times in 1998 as Weekend Foreign Editor. Earlier in her career Ms. Smale reported for United Press International and The Associated Press as Bureau Chief for Central and Eastern Europe, Vienna (1986-1998) and Correspondent, Moscow and Bonn (1983-1986, 1978-1983).

Ms. Smale studied in Bristol, Munich and at Stanford University and holds a BA in German and Politics, and an AM in journalism. In 2009 she was awarded an Honorary Doctorate in Law from Bristol University.

الأمين العام يعين أليسون سميل من المملكة المتحدة وكيلته للاتصالات الدولية

عين الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو جوتيريش السيدة أليسون سميل من المملكة المتحدة وكيلته للاتصالات الدولية في إدارة شؤون الإعلام بالمنظمة، لتخلف بذلك السيدة كريستينا جالاك من اسبانيا والتي يعرب الأمين العام عن امتنانه لأدائها الملتزم وخدمتها المتفانية للمنظمة. ويود الأمين العام أيضاً أن يعرب عن تقديره للسيد ماهر ناصر الذي شغل منصب وكيل الأمين العام بالنيابة للاتصالات الدولية.

وكانت السيدة سميل رئيسة مكتب صحيفة نيويورك تايمز في برلين منذ عام 2013، وبذلك فهي تأتي إلى منصبها حاملة خبرة في الصحافة تمتد لما يقرب من 40 عاماً في مواقع دولية شملت توليها بعض أرفع المناصب في هذه المهنة. ولدى سميل سجل حافل بصفتها مراسلة ومحررة وفي مناصب قيادية، حيث عُينت مسؤولة التحرير التنفيذية في صحيفة هيرالد تريبيون في باريس عام 2008، وهي المرأة الأولى والوحيدة التي شغلت هذا المنصب.

وكانت السيدة سميل قد انتقلت إلى منصب مديرة تحرير صحيفة هيرالد تريبيون عام 2004 بعد أن كانت نائبة رئيس قسم الأخبار الدولية في صحيفة نيويورك تايمز منذ عام 2002، والتي انضمت إليها في عام 1998 لتعمل محررة للأخبار الدولية في أعداد عطلة نهاية الأسبوع. وقد عملت السيدة سميل في وقت سابق من حياتها المهنية لدى وكالتي أنباء يونايتد برس انترناشونال وأسوشيتد برس بصفتها مديرة مكتب فيينا الذي يغطي منطقة وسط وشرق أوروبا (1986-1998) ومراسلة في مدينتي موسكو (1983-1986) وبون (1978-1983).

درست السيدة سميل في بريستول وميونيخ وفي جامعة ستانفورد، وحصلت على البكالوريوس في اللغة الألمانية والسياسة، ودرجة الماجستير في الصحافة. وفي عام 2009 حصلت على شهادة الدكتوراه الفخرية في القانون من جامعة بريستول.