Category Archives: Uncategorized

منظمة الصحة العالمية تعلن عن إطلاق خارطة طريق للقضاء على الكوليرا

WHO/Acland:الصورة

2017/10/3

تقوم منظمة الصحة العالمية وبالتعاون مع أعضاء فرقة العمل العالمية المعنية بمكافحة الكوليرا بإطلاق استراتيجية جديدة طموحة تدعى “القضاء على الكوليرا: خارطة طريق عالمية حتى عام 2030” وذلك للحد من الوفيات الناجمة عن مرض الكوليرا بنسبة 90٪ بحلول عام 2030.

وبحسب البيان الصحفي الصادر عن منظمة الصحة العالمية فإن مرض الكوليرا يودي بحياة نحو 000 95 شخص سنوياً، كما أنه يؤثر على حوالي ثلاثة ملايين آخرين. ولذلك توجب اتخاذ إجراءات عاجلة لحماية المجتمعات المحلية، ومنع تفشي هذا المرض والسيطرة عليه.

وتوضح الخطة أن مرض الكوليرا ينتشر في “المناطق الساخنة” المزمنة حيث يزداد تفشي المرض المتوقع عاما تلو الآخر.

المدير العام لمنظمة الصحة العالمية الدكتور تيدروس أدهانوم غيبريسوس أشار إلى أن منظمة الصحة العالمية تفخر بأن تكون جزءا من هذه المبادرة المشتركة الجديدة وذلك لوقف الوفيات الناجمة عن مرض الكوليرا، كونه يلقي بأكبر قدر من الخسائر على الفقراء والضعفاء، وأن خارطة الطريق هذه هي أفضل طريقة لوضع حد لهذا المرض.

الدكتور بيتر سلامة المدير التنفيذي لبرنامج الطوارئ الصحية في منظمة الصحة العالمية أشار إلى أن خارطة الطريق التي ستطلق غدا، تبشر بنهج جديد تجاه مرض قديم، وتهدف إلى الحد من الوفيات بنسبة 90٪ في 47 بلدا مصابا بالكوليرا، بالإضافة إلى عشرين دولة تعتزم القضاء على هذا المرض. وأضاف أن خارطة الطريق تعتمد على ثلاث ركائز وهي:

“أولا، الكشف المبكر والاستجابة السريعة للوباء. ثانيا، إنه برنامج متعدد الهياكل ويركز على المناطق الساخنة للكوليرا، وهي مناطق محددة صغيرة نسبيا ولكنها تعد عبئاً بسبب انتشار الكوليرا فيها، ولها دور كبير في انتشار المرض. وأخيرا، التنسيق الفعال على المستويات العالمية والقطرية لتزويد هذه البلدان بالدعم التقني وحشد الموارد.”

يشار إلى أن فرقة العمل العالمية المعنية بمكافحة الكوليرا هي شبكة مؤلفة من أكثر من 50 وكالة من وكالات الأمم المتحدة والوكالات الدولية والمؤسسات الأكاديمية والمنظمات غير الحكومية التي تدعم البلدان المتضررة من هذا المرض، وتوفر إطاراً قوياً لدعم هذه البلدان في تكثيف جهودها لمكافحة هذا المرض.

كما يدعم إطلاق خارطة الطريق العالمية هذه، مؤسسة بيل وميليندا غيتس ومؤسسة ميريوكس ومؤسسة واترايد.

UN agriculture agency and World Bank launch new initiative to avert famine in Yemen

Two-year-old Badel lives with his mother and sister at a YHPF supported Hammam IDP camp in Ibb, Yemen, in a room with three other families. He is malnourished and sick with a bloated stomach (March 2017). Photo: OCHA

3 October 2017

More than half a million vulnerable and food-insecure people in war-torn Yemen will receive immediate relief and long-term sustainable agricultural support, thanks to a $36 million project launched by the United Nations Food and Agricultural Organization and the World Bank.

“The project will have a strong humanitarian impact in Yemen, as it will provide emergency support and help in building the resilience of the vulnerable Yemeni population,” said Abdessalam Ould Ahmed, FAO Assistant Director-General and Regional Representative for the Near East and North Africa.

Yemen’s ongoing conflict has left 17 million people facing crisis levels of acute food insecurity. The fighting has also devastated agriculture sector and livelihoods, making the country the worst humanitarian crisis in the world.

The grant, supported by the World Bank’s Global Agriculture Food Security Program (GAFSP), will prioritize FAO’s projects to boost productivity, income and nutrition, especially in those most famine-hit regions in the country.

The initiative will also contribute to sustainable agriculture solutions in the long term, according to Salah El-Hajj Hassan, FAO Country Representative in Yemen.

These solutions include “furthering rural development, providing food security, rehabilitating community water infrastructures and improving capacity development,” he said.

“The implementation of the project will also allow FAO to build on previous projects, such as those empowering women to become more involved in conflict resolution issues,” he added. “Given the ongoing hostilities in Yemen, this project could also contribute to bringing stability to the country.”

To date, FAO has vaccinated over one million livestock and it plans to assist over three million people who are on the brink of starvation.

مدير المنظمة الدولية للهجرة من صنعاء: اليمن على شفا كارثة إنسانية

2/10/2017

حذر ويليام لاسي سوينغ، المدير العام للمنظمة الدولية للهجرة، من مخاطر المجاعة والكوليرا على اليمن واللذين يهددان بسحب البلاد إلى أزمة إنسانية أعمق.

ودعا السلطات إلى السماح فورا بتوسيع وصول المساعدات الإنسانية من أجل إنقاذ الأرواح هناك.

جاء ذلك خلال زيارة يقوم بها مدير عام المنظمة إلى اليمن اليوم الاثنين للوقوف على آخر الجهود الإنسانية في التصدي للأزمة الإنسانية التي تعصف بالبلاد منذ سنوات.

وصرح لاسي سوينغ من صنعاء قائلا، إن “80% بالفعل من السكان، أي21 مليون شخص، بحاجة ماسة إلى المعونة نتيجة سنوات من الصراع المسلح، الذي يشهد بانتظام اشتباكات وعمليات قصف جوي في المناطق الحضرية.”

وأضاف أن “السلطات تتحمل مسؤولية منح العاملين في المجال الإنساني مزيدا من فرص الوصول، بما في ذلك اعادة فتح المطار لتقديم المساعدات الأساسية، وأن على العالم التزاما بمساعدة الشعب اليمنى”.

وكان بصحبة المدير العام في الزيارة، كبير مستشاريه الإقليميين لمنطقة الشرق الأوسط حسن عبد المنعم، الذي تحدث لأخبار الأمم المتحدة من صنعاء قائلا:


“الهدف من الزيارة إنساني بحت، وهو التعرف على الأوضاع في اليمن. فعدد النازحين كبير جدا، أكثر من ثلاثة ملايين نازح في البلاد. هناك احتياجات إنسانية كثيرة للتصدي لمرض الكوليرا، واحتياجات للغذاء والأدوية… للأسف العالم يواجه العديد من الكوارث الطبيعية ومن صنع البشر، وكلنا نحاول تقديم المساعدات الإنسانية بقدر المستطاع ولكن الاحتياجات أكبر بكثير من إمكانيتنا. نحن بحاجة إلى مزيد من الدعم والتكاتف والتضامن الإنساني حتى نتمكن من مساعدة الأبرياء، ففي نهاية المطاف هؤلاء المدنيين أبرياء بغض النظر عن جنسيتهم أو ديانتهم أو عرقهم.”

Readout of the Secretary-General’s meeting with H.E. Mr. Abdrabuh Mansour Hadi Mansour, President of the Republic of Yemen

The Secretary-General met with H.E. Mr. Abdrabuh Mansour Hadi Mansour, President of the Republic of Yemen.

The Secretary-General stressed the necessity of establishing a cessation of hostilities in Yemen and returning to UN-facilitated talks on a negotiated political settlement to end the war.

The Secretary-General expressed his concerns about the challenges facing Yemen, including the triple threat of conflict, cholera and food insecurity. He called on the Government to do its utmost to protect civilians and alleviate the suffering of all Yemenis. He referred to UN efforts to this end.

New York, 23 September 2017

The Secretary-General — Remarks on the International Day for the Total Elimination of Nuclear Weapons

New York, 26 September 2017


In recent months, the dangers posed by nuclear weapons have been forcefully driven home, making this event timelier than ever.

We know that the horrific humanitarian and environmental consequences of the use of nuclear weapons would transcend national borders.

As such, every State has a right to demand the elimination of these uniquely destructive weapons.

This is why, for more than seventy years, nuclear disarmament has been a principled objective for the United Nations – from the very first General Assembly resolution to the recently negotiated Treaty on the Prohibition of Nuclear Weapons.

The only world that is safe from the use of nuclear weapons is a world that is completely free of the nuclear weapons themselves.

The goal of such a world is universally held, but of late it has been subject to numerous challenges.

The Democratic People’s Republic of Korea has conducted a series of provocative nuclear and missile tests, heightening tensions and highlighting the dangers of proliferation.  I again condemn these acts unequivocally, and I welcome the Security Council’s firm action on the situation as well as its desire for a peaceful, diplomatic and political solution.

I acknowledge the significant efforts that nuclear-weapon States – especially the Russian Federation and the United States – have made in the past to reduce their arsenals and the role of nuclear weapons in their security.

However, expensive modernization campaigns, combined with the absence of planned arsenal reductions beyond the New Start treaty, make it difficult to see how disarmament can make progress.

There remain deep fissures between States over how to achieve nuclear disarmament.

The two-decade-long stagnation at the Conference on Disarmament has exacerbated those rifts.

It is true that we live in challenging circumstances, but this can be no excuse for walking away from our shared responsibility to seek a more peaceful international society.

The Treaty on the Prohibition of Nuclear Weapons will strengthen norms against nuclear weapons.

In moving beyond the development of norms, we need inclusive dialogue, renewed international cooperation and, above all, practical measures for irreversible, verifiable and universal nuclear disarmament.

There are multiple pathways to a nuclear weapon-free world. The states possessing nuclear weapons have a special responsibility to lead by taking concrete steps, including those agreed at various review conferences of the Treaty on the Non-Proliferation of Nuclear Weapons.

But, a world free of nuclear weapons is a global vision that requires a global response.

The United Nations stands ready to work with all of you to achieve this. Every State has a responsibility to contribute.

Thank you very much.

الهجمات العشوائية تسفر عن ضحايا جدد في اليمن

الصورة: منظمة الأمم المتحدة للطفولة اليونيسف

2017/9/19

ذكرت المفوضية العليا لحقوق الإنسان اليوم الثلاثاء أن أعمال العنف المستمرة بين جميع الأطراف المتحاربة في اليمن أدت إلى مقتل ثمانية أطفال على الأقل في الأسبوع الماضي.

ذكرت المفوضية العليا لحقوق الإنسان اليوم الثلاثاء أن أعمال العنف المستمرة بين جميع الأطراف المتحاربة في اليمن أدت إلى مقتل ثمانية أطفال على الأقل في الأسبوع الماضي.

وأفاد شهود عيان بأن ثلاثة شبان قتلوا في هجومين عشوائيين بالهاون على تعز في 15 أيلول / سبتمبر الجاري.

وأسفرت غارة جوية في اليوم التالي عن مقتل خمسة أطفال وسبعة بالغين في مأرب.

المزيد مع المتحدث باسم المفوضية روبرت كولفيل:

“كل هذه الحوادث تدل على الأثر المرعب للحرب الوحشية الدائرة على الأطفال والأسر وجميع المدنيين. نحث مرة أخرى جميع الأطراف على ممارسة ضبط النفس ووقف جميع الهجمات العشوائية واتخاذ كل الاحتياطات الممكنة لتمييز الأهداف العسكرية على نحو سليم وكفالة عدم توجيه هجماتهم أبدا إلى المدنيين أو الأهداف المدنية.” 

ومنذ آذار / مارس 2015، قتل أكثر من 5100 مدني في الدولة الواقعة بشبه الجزيرة العربية، وسط اشتباكات بين حكومة الرئيس هادي والمتمردين المدعومين من الحوثيين.

Statement by Adama Dieng, Special Adviser on the Prevention of Genocide and Ivan Šimonović, Special Adviser on the Responsibility to Protect, on the situation in Yemen

New York, 19 September 2017

The Special Advisers to the Secretary-General on the Prevention of Genocide and on the Responsibility to Protect express concern at continued allegations of grave violations and abuses of human rights law and violations of international humanitarian law in the context of the on-going conflict in Yemen and voiced their support for the call made by the United Nations High Commissioner for Human Rights to establish an impartial, international mechanism to investigate the facts and the circumstances.

Civilians continue to bear the brunt of the conflict in Yemen. The United Nations High Commissioner for Human Rights has reported that since March 2015, there have been 13,920 verified civilian casualties, with 5,159 civilians killed and 8,761 injured – an average of more than 110 civilians killed or injured per week. Coalition airstrikes continued to be the leading cause of civilian casualties, and child casualties, in the conflict. These include only the casualties recorded by reporting mechanisms; the true extent of casualties is almost certainly much higher. The conflict has been characterised by a disturbing pattern of apparent attacks by all parties to the conflict targeting civilians and civilian infrastructure, including hospitals, schools, markets and residential areas, without consideration for the principles of distinction, proportionality and precaution.

The impact of the conflict has been exacerbated by disregard for international humanitarian law.  According to United Nations estimates, 17 million people are food insecure, including seven million people on the brink of famine. The unprecedented rise in the cholera epidemic has reached over 690,000 suspected cases with 2,090 associated deaths – the largest ever outbreak in a single year.

“We call on the international community – and particularly the Security Council and Human Rights Council – to take action to end the carnage and remedy this man-made crisis”.

“The international community has a moral and legal responsibility to support accountability in Yemen by immediately establishing an impartial international mechanism to comprehensively investigate allegations of serious abuses and violations of human rights law and international humanitarian law committed by all parties to the conflict, and their allied forces with a view to ending impunity. The perpetrators must be brought to account. Justice must be served to the victims. It is incumbent on the international community to halt the suffering that is being inflicted on the Yemeni population”.

* *** *

For media queries please contact:

Peter Mutua, Office on Genocide Prevention and the Responsibility to Protect

http://www.un.org/en/preventgenocide/adviser/
Phone: +1 212 963-1284; Email: mutuap@un.org

ما هي الجمعية العامة للأمم المتحدة؟

من الأرشيف، الجمعية العامة للأمم المتحدة. UN Photo/Amanda Voisard

2017/9/18

تبدأ أعمال المداولات العامة رفيعة المستوى للجمعية العامة يوم الثلاثاء التاسع عشر من سبتمبر/أيلول.

الجمعية العامة التي أنشئت عام 1945، تعتبر قلب ديمقراطية الأمم المتحدة.

تتشكل الجمعية العامة من 139 دولة. لكل منها صوت متساو في صنع القرارات.

تناقش الجمعية العامة القضايا الملحة التي تؤثر على ملايين الناس، من السلام والأمن وحقوق الإنسان والتنمية وغير ذلك الكثير.

وتعمل لإيجاد حلول دولية للمشاكل الدولية، وتعين الأمين العام للأمم المتحدة، وتنتخب الأعضاء غير الدائمين في مجلس الأمن الدولي.

الجمعية العامة هي الجهة التي تتخذ فيها القرارات الرئيسية التي تؤثر على جميع الدول الأعضاء. تمت صياغة أكثر من 500 معاهدة تحت إشراف الجمعية العامة.

تم الاتفاق على الإعلان العالمي لحقوق الإنسان في عام 1948. وفي عام 2015 وافقت الجمعية العامة على أهداف التنمية المستدامة، باعتبارها طريقا للقضاء على الفقر والتصدي لتغير المناخ بحلول عام 2030.

ستشهد اجتماعات الدورة الثانية والسبعين للجمعية العامة مراسم توقيع اتفاقية جديدة لحظر الأسلحة النووية ومناقشات لإصلاح الأمم المتحدة والتصدي لتغير المناخ ومنع الاستغلال والانتهاك الجنسيين وتمكين النساء اقتصاديا، بالإضافة إلى مناقشة عدد من القضايا الساخنة مثل الوضع في جمهورية أفريقيا الوسطى وجنوب السودان واليمن وغير ذلك من القضايا.

الأمين العام: لن نتسامح مع مرتكبي الاستغلال والانتهاك الجنسيين أو من يتغاضى عنهما

تعمل الأمم المتحدة مع المجتمعات المحلية في كافومو بجمهورية الكونغو الديمقراطية لتوعية السكان بشأن منع الاستغلال والانتهاك الجنسيين.Photo: MONUSCO/Alain Likota

2017/9/18

قال الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش إن الاستغلال والانتهاك الجنسيين خطران عالميان يجب أن ينتهيا، وليس لهما مكان في عالم اليوم.

وأضاف السيد غوتيريش في اجتماع رفيع المستوى بشأن استجابة الأمم المتحدة للاستغلال والاعتداء الجنسيين، عقد اليوم الاثنين، أنه لا يوجد بلد ولا مؤسسة ولا أسرة محصنة من هذه الآفة، ولكن الأمم المتحدة تتحمل مسؤولية فريدة لوضع معيار عالمي لمنعها والتصدي لها والقضاء عليها.

وأشار في كلمته إلى أنه من غير المقبول أن نسمح لأعمال لا توصف يقوم بها قلة من الناس بأن تشوه عمل الآلاف من الرجال والنساء ممن يؤمنون بقيم ميثاق الأمم المتحدة ويقدمون تضحيات كبيرة. 

وقال “إن الاستغلال والانتهاك الجنسيين ليسا مشكلة تخص حفظة السلام، بل مشكلة الأمم المتحدة بأسرها. وعلى النقيض من المعلومات التي تنتشر عن أن هذه مسألة تتعلق بعمليات حفظ السلام، من الضروري القول إن غالبية حالات الاستغلال والانتهاك الجنسيين لا تقوم بها عمليات حفظ السلام بل المنظمات المدنية الأممية.”

وأضاف الأمين العام أنه من الضروري للغاية الاعتراف بأن حفظة السلام يمثلون سندا إضافيا ليس فقط للأمم المتحدة ولكن أيضا للمجتمع الدولي، وبدونهم سيكون من المستحيل توفير الحماية للمدنيين في أوضاع صعبة للغاية. 

ولهذا، قال الأمين العام إنه أنشأ، خلال أول أسبوع له في المنصب، فرقة عمل رفيعة المستوى لوضع مقترحات جديدة طموحة لمنع حدوث هذه الآفة تحت راية الأمم المتحدة. وبالإضافة إلى ذلك، حدد أربعة التزامات رئيسية وردت في تقريره الأول، الذي صدر في وقت سابق من هذا العام.

وأضاف “أولا، يجب أن نرفع صوت الضحايا؛ ونضع حقوقهم وكرامتهم في طليعة جهودنا؛ ونتصدى للوصم والتمييز الذي يواجهونه. ثانيا، يجب أن نضع حدا لإفلات مرتكبي الاستغلال والانتهاك الجنسيين من العقاب. ثالثا، يجب أن نستفيد من حكمة وتوجيه جميع المتضررين والمجتمع المدني والمجتمعات المحلية وأن نبني شبكة دعم متينة. ورابعا، يجب علينا زيادة الوعي في جميع أنحاء العالم وزيادة شفافيتنا حول هذه القضية.”

وأكد السيد غوتيريش الحاجة إلى زيادة عدد النساء العاملات في الميدان، من المجال الإنساني إلى عمليات السلام. إذ أظهرت التجارب أنه كلما زادت مشاركة المرأة زاد الإبلاغ عن الانتهاكات وانخفضت الحوادث بشكل عام، بحسب ما جاء في التقرير. 

وفي هذا الصدد، عول الأمين العام على الدول الأعضاء لدعم جهود الأمم المتحدة في تحقيق هذه الأهداف المشتركة ودعم الالتزامات الدولية لضمان المساءلة وتشجيع زيادة الشفافية في العمليات القانونية والإدارية. 

كما أعلن غوتيريش عن تعيين السيدة جين كونورز، لتكون أول مدافعة أممية عن حقوق الضحايا على الإطلاق، والذي سيتمثل دورها في توفير الحماية والدعم وتوفير الوصول إلى العدالة. وبالإضافة إلى ذلك، ذكر غوتيريش عدة مبادرات أخرى جارية.

وقال “يسعدني أن أعلن أن العديد من الدول الأعضاء قد وقعت على اتفاق طوعي مع الأمم المتحدة بشأن التزامنا المتبادل بمنع الاستغلال والانتهاك الجنسيين، وتتواصل المشاورات. وأحث الجميع على المشاركة في هذه المشاورات والانضمام إليها. ثانيا، لقد أنشأنا ’ دائرة القيادة‘ كوسيلة لرؤساء الدول والحكومات لإظهار العزم والالتزام على أعلى مستوى سياسي للوقوف معنا ضد هذه الآفة. ثالثا، سأنشئ مجلسا استشاريا للخبراء الخارجيين وممثلين عن المجتمع المدني.” 

وقد أعرب الأمين العام عن امتنانه العميق لمساهمات الدول الأعضاء في الصندوق الاستئماني للضحايا، وحث الجميع على دعم هذه المبادرة. 

وختاما قال غوتيريش، “لن نتسامح مع أي شخص يرتكب أو يتغاضى عن الاستغلال والانتهاك الجنسيين.”

افتتاح الدورة الـ 72 للجمعية العامة بالتركيز على البشر والسعي للسلام والحياة الكريمة للجميع

رئيس الدورة الثانية والسبعين للجمعية العامة. UN Photo/Manuel Elias

2017/9/12

افتتح رئيس الجمعية العامة السلوفاكي ميروسلاف لايتشاك دورتها الثانية والسبعين، معلنا أنها ستكون الأولى من نوعها في عدة أمور، مثل اعتماد أول اتفاق بشأن الهجرة، وتصديق العديد من الدول على اتفاقية القضاء على الأسلحة النووية، وأيضا اتفاق إنهاء الاعتداء والاستغلال الجنسيين في بعثات حفظ السلام.

وبالإضافة إلى ذلك، ستكون دورة لمتابعة جميع بنود جدول أعمال الأمم المتحدة، والحفاظ على الزخم اللازم لتنفيذ وتمويل أهداف التنمية المستدامة، كما أكد لايتشاك.

وقال رئيس الجمعية العامة في مستهل كلمته، إنه من المستحيل أن تختار الأمم المتحدة أولوية واحدة تركز عليها هذا العام، مشيرا إلى تباين الآراء والأولويات. ولذا فقد شدد على ضرورة خلق توازن في آلية عمل الجمعية العامة لمعالجة القضايا الملحة مثل، تغير المناخ وحقوق الإنسان ومكافحة الإرهاب.

وأشار في الوقت نفسه إلى أهمية تحقيق مناقشات وقرارات ذات جودة، مؤكدا أنه لن يضيف مزيدا من المبادرات إلى جدول الأعمال ولكن سيسعى إلى تبسيطه.

“في بعض الأحيان يمكن أن يكون عمل الأمم المتحدة معقدا للغاية، ولكن سبب إنشائها بسيط. تم إنشاء الأمم المتحدة من أجل الناس. مهمتها هي مساعدة الناس الذين يسعون من أجل السلام والحياة الكريمة على كوكب مستدام. إن الناس الذين يحتاجون إلى الأمم المتحدة أكثر من غيرهم لا يجلسون في هذه القاعة اليوم، ولا يشاركون في مفاوضات القرارات، ولا يتحدثون في الفعاليات  رفيعة المستوى. ومن مهام الجمعية العامة التأكد من أن أصواتهم لا تزال مسموعة.”

وهنأ الأمين العام للأمم أنطونيو غوتيريش رئيس الدورة الثانية والسبعين للأمم المتحدة على توليه منصبه، وقال إنهما أجريا “مناقشات جيدة خلال الأشهر الأخيرة حول آمالهما المشتركة للدورة الحالية”.

وأشاد غوتيريش بالشعار الذي اختاره لايتشاك للدورة الجديدة للجمعية العامة والذي يركز على البشر ويشجع على السعي لتحقيق السلام والحياة الكريمة للجميع في كوكب مستدام.

“عالمنا يواجه تهديدات خطيرة من انتشار الأسلحة النووية إلى الإرهاب الدولي، ومن تغير المناخ إلى انعدام المساواة. كما نواجه تحديات كبرى من الهجرة إلى العواقب غير المقصودة للتقدم التكنولوجي مثل (الهجمات الإلكترونية). البشر حول العالم يطالبون، عن حق، بالتغيير ويتطلعون إلى عمل الحكومات والمؤسسات. ونتفق جميعا في أن على الأمم المتحدة فعل المزيد للتكيف والنجاح في العمل، هذا هو هدف مقترح الإصلاح الذي ستنظر فيه الجمعية العامة.”

وأعرب غوتيريش عن تطلعه للعمل مع رئيس الجمعية العامة وممثلي الدول الأعضاء في هذا المجال، لتعزيز دور الأمم المتحدة من أجل تقديم نتائج أفضل للشعوب التي تخدمها المنظمة.

وقال غوتيريش إن أحد التغييرات الرئيسية يجب أن يكون تمكين النساء والفتيات، وأشار إلى خطة العمل التي أصدرها يوم الاثنين حول تحقيق المساواة بين الجنسين بأنحاء الأمم المتحدة على جميع المستويات.

وناشد الدول الأعضاء على تقديم أسماء مرشحات لشغل مناصب شاغرة في الأمم المتحدة. وقال إن المساواة بين الجنسين في الأمم المتحدة ستحسن الأداء بها.