مارتن غريفيث لشبكة سي.أن.أن: الحاجة ملحّة للحدّ من التصعيد في النزاع في اليمن

2/11/2018

شدد المبعوث الخاص للأمين العام للأمم المتحدة الى اليمن مارتن غريفيث على أهمية تحويل الدعوات إلى الحد من التصعيد في اليمن إلى أفعال. وفي حديثه إلى بيكي أندرسون، خلال حلقة “كونكت ذو وورلد” Connect the Worldعلى شبكة سي إن إن يوم الخميس، ذكر غريفيث أن هناك “رغبة جدية في الانتقال من الحرب إلى السلام في اليمن” ، مضيفًا أن التحدي الآن هو في السعي لتحويل الدعوات إلى الحد من التصعيد إلى أفعال. “ما نحتاج إليه الآن هو أن ننظر وبشكل عاجل في الخطوات الأولى التي يمكننا اتخاذها من اجل الحد من التصعيد في هذا النزاع وافساح المجال امام العملية السياسية”. وأوضح غريفيث أنه في حين أنّ وقف إطلاق النار ليس شرطا مسبقا لاستئناف المشاورات السياسية، غير أن “الحاجة ملحّة الآن الى الحد من ضراوة الحرب بينما نسير قدماً نحو المحادثات”. وأكّد المبعوث الخاص أنه يسعى الى إعادة إطلاق المحادثات السياسية هذا الشهر، موضحاً أنه لم يتم تحديد موعد او مكان لها بعد.

لدى سؤاله حول البديل في حال تعذّر التوصّل إلى السلام في اليمن، حذر غريفيث من أنّ “البديل مدمّر. إنّه يعني المجاعة، بالطبع وهي كالمرض السريع التفشي وهي مختلفة تماما عن الجوع. هذه هي المشكلة الأولى. المشكلة الثانية تكمن في تنامي الإرهاب والمشكلة الثالثة  تتعلّق بتهديد استقرار المنطقة، والممرات التجارية التي تعبر البحر الأحمر وصولاً إلى أوروبا. موقع اليمن حسّاس ويؤثر علينا جميعًا ، وليس فقط على شعوب المنطقة “.

لمشاهدة المقابلة اضغط هنا