مسؤول دولي: الأيام الماضية عقدت البيئة السياسية والإنسانية في اليمن

2017/12/7
قال جيمي ماكغولدريك منسق الأمم المتحدة للشؤون الإنسانية في اليمن إن وكالات الإغاثة تمكنت خلال الأربع والعشرين ساعة الماضية من التحرك بأعداد صغيرة لتقييم الوضع في صنعاء.
 
وتفيد التقارير بأن نحو 230 شخصا قد قتلوا وأصيب أكثر من أربعمئة وثمانين في صنعاء خلال تصعيد الصراع في الأيام الستة الماضية.
 
وعبر الهاتف من صنعاء تحدث ماكغولدريك إلى الصحفيين بمقر الأمم المتحدة:
“خلال الأيام الماضية سمعنا أن سيارات الإسعاف والفرق الطبية لم تتمكن من الوصول إلى الجرحى فيما تواجه المستشفيات صعوبات في التعامل مع الإصابات. وخلال هذه الأيام الصعبة للغاية في المدينة سمعنا عن تعرض سيارات الإسعاف والمنشآت الإنسانية إلى الهجوم من قبل قناصة. إن حركة العاملين في المجال الإنساني مقيدة بشكل كبير في صنعاء، بما فاقم الوضع المروع.”
 
ويحتاج أكثر من 22 مليون شخص في اليمن إلى المساعدة الإنسانية، ويواجه أكثر من 8 ملايين شخص خطر حدوث المجاعة.
 
وقال ماكغولدريك إن الأيام الماضية قد عقدت البيئة المعقدة على الصعيدين السياسي والإنساني في اليمن.
 
وأضاف أن المكاسب التي حققها مجتمع العمل الإنساني في اليمن خلال الأشهر الستة الماضية على صعيد منع حدوث المجاعة ومكافحة الكوليرا، ستتراجع إذا لم يتم توفير الدعم للسكان المستضعفين.
 
وأشار إلى دخول بعض الإمدادات الغذائية عبر الموانئ المختلفة، ولكنه شدد على ضرورة توفير الوقود لتوصيل الغذاء إلى المحتاجين.
 
وتحتاج الاستجابة الإنسانية في اليمن إلى ملايين لترات الوقود شهريا لتواصل المولدات في المستشفيات عملها، ولتوصيل الغذاء وضخ المياه.
 
وشدد المسؤول الدولي على الحاجة لفتح كل الموانئ اليمنية للسماح بدخول السلع التجارية والإنسانية.