زيد: الوضع في اليمن سيخلف تداعيات هائلة وطويلة الأمد على المنطقة

زيد رعد الحسين المفوض السامي لحقوق الإنسان. صور الأمم المتحدة/Pierre Albouy

2017/9/11

حث زيد رعد الحسين مفوض الأمم المتحدة السامي لحقوق الإنسان على تشكيل جهة تحقيق دولية مستقلة لإجراء تحقيق شامل في انتهاكات القانون الإنساني الدولي وحقوق الإنسان المرتكبة في اليمن.

وفي استعراضه للأوضاع في مختلف أنحاء العالم، قال زيد أمام مجلس حقوق الإنسان:

“معاناة الشعب اليمني يفاقمها الآن التفشي الجسيم لمرض الكوليرا، الذي يعد نتيجة مباشرة للهجمات العشوائية من أطراف الصراع على المراكز الطبية وغيرها من الأماكن التي يجب أن تتمتع بالحماية، بالإضافة إلى الحصار والإغلاق والقيود على الحركة. مازلنا نتلقى عددا هائلا من التقارير عن حدوث احتجاز تعسفي وغير قانوني وحالات اختفاء قسري وتعذيب وإساءة معاملة من جانبي الصراع.”

 

وقال زيد إن المنطقة ستواجه تداعيات هائلة وطويلة الأمد للدمار في اليمن ومعاناة شعبها الرهيبة.

وناشد أطراف الصراع التوصل إلى حل تفاوضي دائم، والامتثال لالتزاماتها وفق القانون الدولي بما في ذلك تيسير وصول المساعدات الإنسانية.

سوريا

الصورة: مكتب تسيق الشؤون الإنسانية – سوريا

وفي الاستعراض الذي يأتي في السنة الأخيرة من ولايته، قال زيد رعد الحسين إن الصراع في سوريا أعاد تعريف كلمة “رعب”.

وذكر أن استمرار هذا الكابوس سيلقي بظلاله على هذا الجيل من قادة العالم. وأضاف أن جميع أطراف الصراع مازالت تقوم بأعمال لها آثار خطيرة على المدنيين.

العراق

الصورة: مكتب تنسيق الشؤون الإنسانية في العراق

وتحول زيد إلى الوضع في العراق، وقال إن هزيمة داعش في الموصل وتلعفر أدت إلى إطلاق سراح مئات آلاف المدنيين من الحكم الوحشي لهذه الجماعة المسلحة.

وحث السلطات على معالجة المظالم طويلة الأمد لجميع الجماعات العرقية والدينية من أجل تعزيز المصالحة والاستقرار. وأكد ضرورة أن تكون النساء جزءا متكاملا من هذه العملية لضمان العدالة والمساءلة عن الانتهاكات السابقة.

الأرض الفلسطينية المحتلة

الصورة: مكتب تنسيق الشؤون الإنسانية في فلسطين

وأعرب زيد عن القلق بشأن استمرار العنف في الأرض الفلسطينية المحتلة، مشيرا إلى مقتل تسعة إسرائيليين و46 فلسطينيا في الفترة بين الأول من يناير حتى الثامن والعشرين من أغسطس.

وأبدى القلق كذلك إزاء حوادث استخدام القوة المفرطة وأشكال العنف الجماعي والاحتجاز التعسفي. وقال إن المساءلة عن الانتهاكات أمر نادر.

وذكـّر زيد السلطات بأن غياب المساءلة يقوض الثقة في نظام العدالة ويفاقم دائرة العنف.

مصر

وعن مصر، قال زيد رعد الحسين إن حالة الطوارئ التي أعلنت في أبريل 2017 استخدمت لتبرير الإسكات المنهجي للمجتمع المدني بذريعة محاربة الإرهاب. وذكر أن مكتبه تلقى تقارير عن تطبيق تدابير قمعية بما في ذلك زيادة موجات الاعتقال والاحتجاز التعسفي والوضع على القوائم السوداء والمنع من السفر وتجميد الأرصدة والتخويف وغير ذلك من الأعمال الانتقامية ضد المدافعين عن حقوق الإنسان والصحفيين والمعارضين السياسيين وأي فرد يرتبط بجماعة الإخوان المسلمين.

وقال إن الحكومة حجبت مئات المواقع الإلكترونية ووسائل الإعلام، بما فيها التابعة للإعلام المصري والمنظمات غير الحكومية الدولية.

 

وأشاد زيد بالمدافعين عن حقوق الإنسان والنشطاء الذين يواصلون، بإيثار، دعم حقوق الشعب المصري. وحث الحكومة على تغيير مسارها وعلى فتح المجال الديمقراطي للسماح للنشطاء بالمساهمة بحرية في تطوير مجتمع مزدهر ومنفتح.