في اليوم العالمي للعمل الإنساني.. المدنيون ليسوا هدفا في الصراعات

فعالية بالأمم المتحدة بمناسبة اليوم العالمي للعمل الإنساني. Photo: UN News/Paulina Carvajal

2017/8/18

أحيت الأمم المتحدة اليوم الجمعة، اليوم العالمي للعمل الإنساني، في فعالية بمقرها الدائم تحت عنوان “قفوا معا”، شارك فيها الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش، ووكيله للشؤون الإنسانية ستيفن أوبراين، وعدد من موظفي المنظمة الدولية.

وفي كلمته بهذه المناسبة، قال الأمين العام “نحن هنا لنقول للعالم: المدنيون في الصراع ليسوا هدفا”.

وأشار غوتيريش إلى أن حماية المدنيين تزداد صعوبة، إذ تضرب مزيد من الجهات بالقانون الدولي والإنساني وحقوق الإنسان عرض الحائط.

“بل والأسوأ من ذلك، كيف أصبح المزيد والمزيد من العاملين في المجال الإنساني هدفا، ولم يحترم علم الأمم المتحدة كرمز للحياد في سياق تلك الصراعات. إن رؤية العاملين الأمميين في المجال الإنساني والمنظمات الإنسانية غير الحكومية وغيرها من المنظمات تصبح هدفا هو أمر مرعب حقا. ورؤية بعض زملائي يقضون نحبهم أثناء أداء واجبهم كانت واحدة من أبشع التجارب التي تعرضت لها في حياتي. لذلك فإن هذا الشعار– ’ليسوا هدفا‘ – له معنى خاص جدا بالنسبة لي.” 

وشدد الأمين العام على أن حماية المدنيين في الصراع مبدأ أساسي من مبادئ القانون الإنساني الدولي. ومع ذلك، تخل أطراف الصراع في جميع أنحاء العالم بالتزاماتها، وتقتل المدنيين بشكل روتيني في هجمات مباشرة وعشوائية، وتظهر ازدراء للحياة البشرية.

وأكد كذلك على أن “لكل مدني الحق في السلامة والحماية، وأن علينا جميعا أن نفعل كل ما في وسعنا لكفالة هذا الحق”. وقال إن العاملين في المجال الإنساني، الذين يختارون مساعدة هؤلاء الأشخاص وحمايتهم، يستهدفون عمدا، ويقتلون ويجرحون ويحتجزون.

كما دعا غوتيريش إلى التضامن مع المدنيين في الصراعات، من خلال الانضمام إلى حملة المدنيون “ليسوا هدفا”.