المنظمة الدولية للهجرة تدعم نظام الرعاية الصحية في اليمن لعلاج الكوليرا

9/5/2017

تبرعت المنظمة الدولية للهجرة بأكثر من ثلاثة أطنان من الأدوية والإمدادات الطبية إلى المستشفى الجمهوري في العاصمة اليمنية صنعاء، وذلك لعلاج أمراض الإسهال المائي الحاد بشكل خاص.

وقامت المنظمة بالاستجابة العاجلة لطلب رسمي من المستشفى للحصول على الدعم، وذلك بسبب العدد المتزايد من المرضى الذين يصلون إلى المستشفى بحالات من الإسهال المائي الحاد.

ووفقا لمنظمة الصحة العالمية، منذ شهر أكتوبر/تشرين الأول الماضي، تم تسجيل ما يقارب من ثلاثة وعشرين ألف حالة مشتبه بإصابتها بمرض الكوليرا، شملت 108 وفيات مؤكدة من المرض في جميع أنحاء البلاد.

وفي حين أن الحالات آخذة في الانخفاض، لا تزال هناك بعض الحالات الجديدة بسبب ضعف فرص الحصول على خدمات الرعاية الصحية ومحدودية قدرة العاملين الصحيين على القيام بعملهم في كل مكان بسبب الوضع الأمني الصعب، كما يوضح جويل ميلمان المتحدث باسم المنظمة في جنيف:

“قامت المنظمة الدولية للهجرة في الأشهر الستة الماضية بفحص ما يقرب من 37 ألف مهاجر في اليمن لتحديد ما إذا كانوا مصابين بالكوليرا. وقد تأكدت تسع حالات إصابة في كل من عدن والحديدة. ويصعب في هذه الأماكن توفير الأمن لعمل موظفينا، ولكنهم يقومون بعمليات الفحص المتعلق بالكوليرا.”

ووفقا لمنظمة الصحة العالمية، فإن نظام الرعاية الصحية في اليمن على وشك الانهيار. وهناك 45 % فقط من المرافق الصحية في اليمن تعمل بكامل طاقتها أو يمكن الوصول إليها، و 38 % منها تعمل جزئيا، و 17% لا تعمل، وقد تضرر ما لا يقل عن 274 مرفقا من تلك المرافق أو دمرت خلال النزاع الحالي.