الأمم المتحدة تدعو إلى سرعة الوفاء بالتعهدات المعلنة في مؤتمر المانحين لمساعدة اليمن

7/5/2017

قال جيمي ماكغولدريك منسق الأمم المتحدة للشؤون الإنسانية في اليمن إن تمويل عمليات الإغاثة أصبح ضرورة ملحة من أجل إنقاذ الأرواح في اليمن، داعيا الدول الأعضاء إلى تمويل خطة الاستجابة الإنسانية بشكل عاجل.

وفي بيان صادر عنه شدد ماكغولدريك على ضرورة الوفاء فورا بجميع التعهدات التي تم الإعلان عنها في مؤتمر المانحين مؤخرا في جنيف. كما أكد ضرورة أن تكون جميع الموانئ والطرق متاحة للعاملين في المجال الإنساني لمواجهة تهديد المجاعة وعودة تفشي وباء الكوليرا، ولتيسير وصول المساعدات المنقذة للحياة دون تأخير للأكثر احتياجا في جميع أنحاء اليمن. وأبدى المسؤول الدولي القلق بشكل خاص إزاء التقارير التي تفيد بأن الأدوية والمستلزمات الطبية لا تصل إلى من يحتاجون إليها في الوقت المناسب بسبب التأخير الإداري في الموانئ، والعقبات المتمثلة في حواجز التفتيش على الطرق والتدخل في إيصال المعونات. وذكر بيان صادر عن مكتب تنسيق الشؤون الإنسانية في اليمن أن المعلومات الحديثة تشير إلى تأخر وصول بعض الإمدادات الطبية المتجهة إلى مدنية تعز. وناشد ماكغولدريك السلطات في صنعاء السماح للشاحنات المحملة بالأدوية الوصول إلى تعز دون تأخير. كما كرر نداء الأمين العام، خلال مؤتمر المانحين، إلى جميع الأطراف المتحاربة لتأمين الوصول غير المشروط والآمن والمستدام للمساعدات الإنسانية للمحتاجين في مختلف أنحاء اليمن. وناشد أطراف النزاع والجهات المؤثرة عليها والتي تزودها بالأسلحة، العودة إلى مفاوضات السلام لوضع حد للنزاع. وكانت الجهات المانحة قد تعهدت في مؤتمر المانحين في شهر أبريل نيسان، بتوفير أكثر من مليار دولار لتمويل خطة الاستجابة الإنسانية لليمن التي تبلغ ميزانيتها 2.1 مليار دولار.