مفوضية شؤون اللاجئين تصل إلى المخا بعد أسابيع من المفاوضات المكثفة

24/3/2017 

بعد أسابيع من المفاوضات المكثفة، وصلت مفوضية الأمم المتحدة السامية لشؤون اللاجئين إلى مقاطعة المخا في محافظة تعز بغرب اليمن، التي تصاعدت فيها الأعمال القتالية منذ شهر يناير/كانون الثاني.

ماثيو سالتمارش المتحدث باسم المفوضية قال إن تصعيد القتال أدى إلى تشريد أكثر من 48 ألف شخص من تعز خلال الأسابيع الستة الماضية وحدها.

وأضاف في مؤتمر صحفي في جنيف:
“كان الوصول الإنساني إلى المخا، وهي إحدى أكثر المناطق المتضررة من القتال بمحافظة تعز، صعبا بسبب استمرار الاشتباكات والقيود المفروضة على الحركة من قبل أطراف الصراع. توجهت فرق مفوضية شؤون اللاجئين إلى المخا هذا الأسبوع وبدأت عمليات توزيع المساعدات يوم الاثنين في منطقة قريبة من الخطوط الأمامية للقتال. تلقى أكثر من ثلاثة آلاف وأربعمئة وستة عشر متضررا من الصراع، مساعدات غير غذائية من المفوضية السامية. لقد فر غالبية المشردين بسبب القتال في تعز، إلى أجزاء أخرى من المحافظة.”

وأفاد المكتب الميداني لمفوضية الأمم المتحدة لشؤون اللاجئين بأن الكثيرين من النازحين يعيشون في ظروف بائسة ويفتقرون إلى خدمات الماء والصرف الصحي ويتشاركون في الموارد المحدودة في المجتمعات المضيفة.