مكتب حقوق الإنسان يبدي القلق بشأن ارتفاع عدد الضحايا المدنيين في اليمن

مديرية القاهرة بمدينة تعز. المصدر: برنامج الأغذية العالمي

مديرية القاهرة بمدينة تعز. المصدر: برنامج الأغذية العالمي

2016/9/23

أبدى مكتب الأمم المتحدة لحقوق الإنسان القلق البالغ بشأن الزيادة الحادة في عدد الضحايا المدنيين في اليمن منذ تعليق محادثات السلام، إذ قتل مئة وثمانون شخصا وأصيب مئتان وثمانية وستون آخرون في شهر أغسطس آب. 

سيسيل بويي المتحدثة باسم المكتب قالت إن هذا الرقم يزيد بنسبة 40% عن أعداد الضحايا في شهر يوليو تموز. وأضافت في مؤتمر صحفي في جنيف: “في ضوء الأعداد المرتفعة للضحايا المدنيين والمعاناة المروعة التي يواجهها السكان، نحث جميع الأطراف على احترام تعهداتها وفق القانون الإنساني الدولي بما في ذلك احترام مبادئ التمييز (بين المقاتلين والمدنيين) والتناسب، واتخاذ التدابير الاحترازية اللازمة. ونعيد تأكيد دعوتنا لتشكيل جهة تحقيق دولية مستقلة.” وأشارت المتحدثة إلى زيادة الهجمات على المواقع المدنية، التي يتعين أن تحظى بالحماية، إذ أثرت إحدى وأربعون حادثة على الأقل على منشآت تعليمية وصحية وأسواق وأماكن عبادة ومطارات ومنازل المدنيين خلال الشهر الماضي. ووقعت آخر تلك الحوادث يوم الأربعاء عندما ضرب قصف جوي منطقة سكنية في بلدة الحديدة مما أسفر عن مقتل ستة وعشرين مدنيا، من بينهم سبعة أطفال، وإصابة 24 آخرين. وأعرب مكتب حقوق الإنسان عن القلق بوجه خاص إزاء الوضع في تعز، حيث أدى الحصار المفروض من اللجان الشعبية الموالية للحوثيين إلى نقص خطير في الغذاء والمياه والوقود، بالإضافة إلى انهيار وشيك للنظام الصحي.

Statement attributable to the Spokesman for the Secretary-General on Yemen

22 September 2016

The Secretary-General condemns the multiple airstrikes by the Saudi Arabia-led coalition on 21 September in the Red Sea port city of Hudaydah, Yemen, which killed and injured dozens of people, including children and women. The Secretary-General expresses his sincere condolences and sympathies to the families of the victims and wishes a speedy recovery to those injured.

The Secretary-General once again reminds all parties to the conflict that they must fully respect their obligations under international humanitarian law, in particular the fundamental rules of distinction, proportionality and precaution. He reiterates his call for urgent measures to protect civilians and civilian infrastructure.

The Secretary-General also urges all parties to recommit to the terms and conditions of the 10 April cessation of hostilities. Stressing that a negotiated political settlement that addresses the legitimate concerns of all parties remains the only viable solution to the conflict, he calls for a new round of peace negotiations facilitated by his Special Envoy for Yemen.

الرئيس اليمني: سياسة الأمر الواقع والتعامل مع المتطرفين سابقة خطيرة في المجتمع الدولي

الرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي في المناقشة العامة للدورة الحادية والسبعين للجمعية العامة. المصدر: الأمم المتحدة / تشيا باك

الرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي في المناقشة العامة للدورة الحادية والسبعين للجمعية العامة. المصدر: الأمم المتحدة / تشيا باك

2016/9/23

أكد الرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي أن المعارك الدائرة في اليمن لم تكن خيار الحكومة، بل فرضها ما وصفه بالتحالف الانقلابي لميليشيات الحوثي والرئيس السابق علي عبد الله صالح. 

وأضاف في كلمته في المداولات العامة للجمعية العامة للأمم المتحدة، “إننا نؤكد للجميع من هذا المكان أننا لسنا دعاة انتقام ولا نبحث عن استئصال أحد من الساحة اليمنية، ونمد يدنا للجميع لبناء يمن جديد. وبالرغم مما أحدثه المشروع الانقلابي من أضرار بالغة على الأصعدة السياسية والاجتماعية والاقتصادية والثقافية، فإننا ما زلنا ننظر إليها كفئة يمنية باغية لا بد من عودتها إلى الصواب ولا نصادر حقها في المستقبل.” وأكد الرئيس اليمني، في الوقت ذاته، أن السلام المنشود لا يمكن أن يقبل بسيطرة الميليشيات والعصابات الطائفية على مقدرات الدولة والسلاح الثقيل والمتوسط والصواريخ التي تستهدف الأمن والاستقرار. “بالنسبة لليمنيين فالأعمال الإجرامية التي تقوم بها الميليشيات من قتل ممنهج للمدنيين والأطفال وكبار السن وخاصة في محافظة تعز، وأعمال الاختطاف والاختفاء القسري وحصار المدن وإلغاء الحريات العامة والحرب العبثية على الشعب هي أعمال إرهابية لا فرق بينها وبين أعمال داعش والقاعدة وغيرها من الجماعات الإرهابية….إن سياسة الأمر الواقع والتعامل مع المتطرفين يعتبر سابقة خطيرة في المجتمع الدولي تشرعن لجماعات الانقلاب والعنف والإرهاب وتفرض وجودها على الشعوب بقوة السلاح.” وأضاف الرئيس هادي أن إيران تقود، عبر من وصفهم بمرتزقتها في اليمن، مشروعا تدميريا. “سنقول للعالم وبكل وضوح إن التطرف والإرهاب الطائفي الذي ترعاه إيران في المنطقة صنع ويصنع تطرفا مقابلا له، فالإرهاب يتغذى على الإرهاب النقيض له، والإرهاب والتوحش الذي أبداه الانقلابيون تجاه الشعب اليمني يغذي بذور الإرهاب وينعشه.” وشدد الرئيس اليمني على الالتزام بمكافحة الإرهاب، ولكنه قال إن القضاء على الإرهاب غير ممكن إلا إذا تم استئصال أسبابه وأهمها التطرف والإرهاب النقيض الذي يرعاه الحوثي والرئيس السابق صالح. وتطرق إلى الحديث عن الفراغ الأمني الذي سببته الحرب، والانهيار الاقتصادي بسبب سياسات السوق السوداء وإفقار الدولة. وطلب عبد ربه منصور هادي دعم العالم الحر ومؤسساته النقدية لإنقاذ الاقتصاد اليمني وتفويت الفرصة على المتلاعبين بمصير اليمنيين.

Cargo plane carrying life-saving reproductive health supplies arrives in Sana’a, Yemen

Sana’a, Yemen, 21 September 2016 – UNFPA

The United Nations Population Fund received $200,000 worth of emergency medicines and supplies today to meet the urgent reproductive health needs of women and girls caught in the conflict in Yemen. The reproductive health supplies will benefit nearly 500,000 Yemenis, with more than 80,000 women and girls benefiting directly across 14 governorates in the north and south of the country. The supplies will assist in safe and clean deliveries, including home deliveries as well as in the management of miscarriages, treatment of rape and provision of contraceptives. This arrival comes as a major breakthrough in the delivery of life-saving humanitarian assistance. Previous supplies have taken up to five or seven months to reach Sana’a from ports in Al Hudaydah and Djibouti due to air and naval blockades. Despite the security and logistical challenges, previous supplies of reproductive health kits have benefited some 453,000 women and girls of reproductive age. In addition, UNFPA is supporting nearly 200 health facilities across the country with life-saving reproductive health equipment, medicines and supplies. In remote conflict affected areas, UNFPA supported mobile teams operate, providing services that include antenatal and postnatal care, family planning and assistance for safe deliveries. UNFPA has provided more than 100,000 dignity kits to the most vulnerable women and girls in 19 governorates in Yemen to maintain their personal and menstrual hygiene. Over 10,000 survivors of gender-based violence have accessed services that include psychosocial support, legal aid, access to safe houses, and referral to health and other services; and awareness raising sessions continue with the engagement of men and boys.

***

UNFPA, the United Nations Population Fund, is the lead UN agency that expands the possibilities for women and young people to lead healthy sexual and reproductive lives. We are on the ground improving lives in more than140 countries, delivering a world where every pregnancy is wanted, every childbirth is safe and every young person’s potential is fulfilled.

For more information, please contact: Lankani Sikurajapathy: Tel. +962 796434401; sikurajapathy@unfpa.org Fahmia Al-Fotih: Tel: +967 712224016; al-fotih@unfpa.org

THE SECRETARY-GENERAL — MESSAGE ON THE INTERNATIONAL DAY OF PEACE 21 September 2016

Every year on the International Day of Peace, the United Nations calls on warring parties to lay down their arms and observe a 24-hour global ceasefire. The symbolism of a day without fighting is a crucial reminder that conflict can and must come to an end.

But peace is about much more than putting weapons aside. It is about building a global society in which people live free from poverty and share the benefits of prosperity. It is about growing together and supporting each other as a universal family.

The theme of this year’s Peace Day highlights the 17 Sustainable Development Goals – the SDGs – as Building Blocks for Peace. Conflict often starts when people compete over limited resources. The 2030 Agenda for Sustainable Development is our blueprint to prevent such conflicts from arising by making sure no one is left behind.

When the 193 Member States of the United Nations unanimously adopted the 17 Sustainable Development Goals last September, their message was clear.

Sustainable development is essential for lasting peace, and both depend on respect for human rights. We need to protect our planet. And only by working together can we make our common home safe for future generations.

All of us can be sustainable development advocates and spread the word about the 2030 Agenda and the SDGs. And we can all hold our governments to account for keeping their pledge to the future.

Let us all work together to help all human beings achieve dignity and equality; to build a greener planet; and to make sure no one is left behind.  

On this International Day of Peace, express your commitment to peace by becoming a champion of the Sustainable Development Goals.

Statement on behalf of the Humanitarian Coordinator in Yemen, Jamie McGoldrick, Deeply Concerned by Mounting Civilian Casualties

Sana’a, 12 September 2016

Sources including media report that on September 10, on the eve of Eid Al Adha, 30 people were killed and 17 others wounded, including first responders and two children, as a result of several air strikes on a water well in Beit Saadan village of Arhab District, in the north of Sana’a Governorate. These events follow weeks of intensified air strikes and ground fighting across the country, including missile attacks from the direction of Yemen toward Saudi Arabia. I remain deeply disturbed by the unrelenting attacks on civilians and on civilian infrastructure throughout Yemen by all parties to the conflict, which are further destroying Yemen’s social fabric and increasing humanitarian needs, particularly for medical attention at a time when the health sector is collapsing. I call on all parties to uphold their obligations under international humanitarian and human rights law, to recommit to the April 10 Cessation of Hostilities and to support the initiatives of the UN Special Envoy for Yemen. By doing so, they will help avoid further loss of life in Yemen and help position Yemen on a path towards peace.

Security Council urges warring parties in Yemen to resume talks with UN envoy

A large ball of fire and plume of smoke – resulting from an air strike that hit a military site on Faj Attan Mountain, Yemen, high above Sana’a, the capital – rises skyward and begins to spread over the city below. Photo: UNICEF/Mohammed Hamoud

A large ball of fire and plume of smoke – resulting from an air strike that hit a military site on Faj Attan Mountain, Yemen, high above Sana’a, the capital – rises skyward and begins to spread over the city below. Photo: UNICEF/Mohammed Hamoud

8 September 2016

The United Nations Security Council today urged the parties to the conflict in Yemen to immediately resume talks with the UN envoy for that country and discuss his proposal for a comprehensive agreement covering both security and political issues.

In a press statement, the members of the Council “expressed their continued support for and commitment to the work of the Special Envoy of the Secretary-General for Yemen, Ismail Ould Cheikh Ahmed, in bringing the parties to negotiations with a view towards swiftly reaching a final and comprehensive agreement to end the conflict in Yemen.”

The 15-member Council “urged the parties to resume consultations immediately without preconditions and in good faith with the UN Special Envoy on the basis of his proposal for a comprehensive agreement covering both security and political issues.”

Yemen has been engulfed in violence for some years now. A confrontation between the country’s Houthis (Ansar Allah) and the Government of Yemen in early 2014 led to a Houthi advance on the country’s capital, Sana’a in 2014, and an ensuing conflict which has involved support from outside parties. The United Nations has been heavily involved in efforts to resolve the crisis, and repeatedly said that there is no military solution to the Yemeni crises and has called for a return to peaceful negotiations.

Until they recently went into a break, Kuwait had been hosting peace talks – facilitated by the UN envoy – with the Yemeni sides. The break went into effect in early August.

In its statement, the Security Council also “stressed to all parties that any new political arrangements should be the result of an agreement following negotiations under UN auspices, and not the result of unilateral actions by any side.”

To support consultations of the envoy, and avoid further loss of life, the Council “urged all parties to recommit to and fully respect the terms and conditions of the cessation of hostilities entered into on 10 April, which will include a complete halt to ground and air military activities.”

Further in the statement, the Council members reiterated their strong concern about intensified terrorist attacks, such as that which took place in Aden on 29 August, including by Al-Qaida in the Arabian Peninsula and the Islamic State in Iraq and the Levant (ISIL; also known as Da’esh), and encouraged all Yemeni parties to avoid any security vacuums that can be exploited by terrorists or other violent groups.

The Council stressed that “a political solution to the crisis is essential to address, in a durable and comprehensive manner, the threat of terrorism in Yemen.”

Noting the devastating humanitarian impact of the conflict, which has resulted in a large number of dead and wounded, on the people in Yemen, the Council also emphasized that the humanitarian situation there will continue to deteriorate in the absence of a peace agreement.

The Council called upon all sides to comply with international humanitarian law and to take urgent measures to improve the humanitarian situation, and to allow safe, rapid, and unhindered access for humanitarian supplies to all affected governorates and facilitate access for essential imports of food, fuel, and medical supplies into the country and their distribution throughout.

In the statement, the members of the Council reiterated their strong commitment to the unity, sovereignty and territorial integrity of Yemen.

Saudi Arabia: Ban, Deputy Crown Prince discuss Palestine refugees, Yemen conflict and climate pact

5 September 2016

United Nations Secretary-General Ban Ki-moon today met with Saudi Arabia’s Deputy Crown Prince, who is also Second Deputy Prime Minister and Defence Minister, discussing the country’s financial support for the UN Palestine refugees agency, the conflict in Yemen, protection of children, as well as the Paris Agreement on climate change.

Meeting with Prince Mohamad Bin Salman Al Saud on the sideline of the G20 Summit in China, the Secretary-General thanked Saudi Arabia for its continuing financial support to the UN Relief and Works Agency for Palestine Refugees in the Near East (UNRWA), according to a readout issued by Mr. Ban’s office.

The UN chief emphasized the urgency to close the current funding gap affecting UNRWA’s operations for Palestinian children and the most vulnerable, the readout said.

The Secretary-General reiterated that a negotiated political settlement in Yemen remained the only viable solution for the country and expressed his continuing concern at the conflict’s impact on civilian lives. He reminded all parties of their obligation to respect international humanitarian law, the readout added.

Regarding the Children and Armed Conflict report, the Secretary-General and the Deputy Crown Prince discussed the status of the ongoing review of measures to strengthen protection of children, the readout noted.

Finally, the Secretary-General hoped that Saudi Arabia would ratify the Paris Agreement as soon as possible, the readout said.

اليمن وتقرير حماية الأطفال، بعض من المواضيع التي ناقشها الأمين العام مع نائب ولي العهد السعودي

الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون، مع زعماء العالم الذين يحضرون قمة مجموعة ال20 في مدينة هانغتشو، الصين. المصدر: الأمم المتحدة / إسكندر ديبيبي

الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون، مع زعماء العالم الذين يحضرون قمة مجموعة ال20 في مدينة هانغتشو، الصين. المصدر: الأمم المتحدة / إسكندر ديبيبي

2016/9/5

على هامش قمة مجموعة الدول العشرين، المنعقدة في هانغتشو بالصين، التقى الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون اليوم الاثنين، نائب ولي العهد السعودي ونائب رئيس مجلس الوزراء الثاني ووزير الدفاع في المملكة العربية السعودية، الأمير محمد بن سلمان آل سعود. 

وفيما شكر الأمينُ العام المملكةَ العربية السعودية على تقديم الدعم المالي المستمر لوكالة الأمم المتحدة لإغاثة وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين في الشرق الأدنى (الأونروا)، شدد على الحاجة الملحة إلى إغلاق فجوة التمويل الراهنة التي تؤثر على عمليات الوكالة التي تستهدف الأطفال الفلسطينيين والأكثر عرضة للخطر. وعلى صعيد اليمن، أكد الأمين العام أن التوصل إلى تسوية سياسية تفاوضية لا يزال الحل الوحيد القابل للتطبيق لهذا البلد. وأعرب عن قلقه المستمر إزاء تأثير الصراع على حياة المدنيين. كما ذكّر جميع الأطراف بواجبها القاضي باحترام القانون الإنساني الدولي. وفيما يتعلق بتقرير الأطفال والصراعات المسلحة الذي أطلقه مكتب السيدة ليلى زروقي الممثلة الخاصة للأمين العام المعنية بالأطفال والصراعات المسلحة، ناقش الأمين العام ونائب ولي العهد حالة الاستعراض المستمر للتدابير الرامية إلى تعزيز حماية الأطفال. وأخيرا، أعرب الأمين العام عن أمله في أن تصدق المملكة العربية السعودية على اتفاقية باريس بشأن تغير المناخ في أقرب وقت ممكن.

ولد الشيخ أحمد: الشهر الماضي كان مأساويا بالنسبة لليمن، واتخاذ مبادرات أحادية يعيق مسار السلام

إسماعيل ولد الشيخ أحمد، المبعوث الخاص للأمين العام لليمن ، يطلع مجلس الأمن عبر دائرة تلفزيونية مغلقة حول الوضع الإنساني في اليمن. المصدر: الأمم المتحدة / مارك غارتن

إسماعيل ولد الشيخ أحمد، المبعوث الخاص للأمين العام لليمن ، يطلع مجلس الأمن عبر دائرة تلفزيونية مغلقة حول الوضع الإنساني في اليمن. المصدر: الأمم المتحدة / مارك غارتن

2016/8/31

وصف المبعوث الخاص للأمين العام إلى اليمن، إسماعيل ولد الشيخ أحمد، الشهر الماضي بالنسبة لليمن بال”مأساوي”. 

وأوضح في إحاطته، اليوم الأربعاء، أمام مجلس الأمن الدولي أن انهيارا خطيرا لوقف الأعمال القتالية وتزايدا ملحوظا للعميات العسكرية، أعقب اختتام مشاورات الكويت، مناشدا، في هذا السياق، كافة المجموعات والجهات المعنية احترام واجباتها وفقا للقانون الإنساني الدولي وقانون حقوق الإنسان، لا سيما حماية المدينين والبنية التحتية. وقال: “مغادرة الوفدين الكويت من دون التوصل إلى حل نهائي، خيبت آمال ملايين اليمنيين الذين كانوا يأملون في أن تفضي المشاورات إلى إنهاء النزاع والعودة إلى المسار الانتقالي السلمي المنظم.” وكانت مشاورات الكويت قد انتهت “بعد ثلاثة أشهر من المفاوضات الصعبة”. وبالرغم من ذلك اعتبر ولد الشيخ أحمد، أن المشاورات وإنْ لم تتوصل إلى حل سياسي شامل، إلا أنها أفضت إلى نتائج مهمة. “خلال هذه المشاورات، تبلورت ملامح خارطة الطريق سنتوسع بالعمل عليها في الأسابيع المقبلة. وقد اتفقنا قبل مغادرة الكويت على متابعة المشاورات مع كل طرف على حدة قبل أن نعيد الجميع إلى طاولة حوار في غضون شهر.” وكان المبعوث الخاص قد تابع مباحثاته في الأسابيع الأخيرة واجتمع مع وزراء خارجية السعودية والإمارات العربية وبريطانيا والولايات المتحدة، ومع وزراء خارجية مجلس التعاون الخليجي، الذين أكدوا دعهم التام لجهود الأمم المتحدة. كما أكد المشاركون في هذه الاجتماعات حرصهم على العودة إلى قرار وقف الأعمال القتالية الذي أعلن في 10 نيسان/أبريل 2016 ، وعلى ضرورة التوصل إلى حل سياسي كامل وشامل مع تزمين واضح للإجراءات الأمنية والسياسية بناء على قرار مجلس الأمن رقم 2216 (2015 ) والقرارات والبيانات الأخرى ذات الصلة، ومخرجات مؤتمر الحوار الوطني ومبادرة مجلس التعاون الخليجي وآليتها التنفيذية. وأضاف، “إن الاتفاق المقترح يفتح المجال لإنشاء حكومة وفاق وطني مباشرة بعد تسليم السلاح في صنعاء وبعض المناطق الحيوية. سوف يتم الإشراف على التنفيذ من خلال لجان عسكرية وأمنية يتم تشكيلها من كبار الخبراء العسكريين المتفق عليهم من الطرفين. كما تتولى هذه اللجان مسؤولية حماية أمن المواطنين وسلامة البنية التحتية ومؤسسات الدولة. وسينص هذا الاتفاق على إعادة تفعيل مؤسسات الدولة بشكل فوري وحازم.” وأكد المبعوث الخاص أن استئناف المشاورات المباشرة لن يكون ممكنا إلا إذا احترمت الأطراف التزامها السلمي ولم تتخذ أية قرارات أحادية تؤثر على عملية السلام، مشيرا، في هذا الصدد، إلى قلقه الكبير من إعلان أنصار الله والرئيس السابق علي عبدالله صالح عن تشكيل مجلس سياسي بصلاحيات إدارية وأمنية واقتصادية وتشريعية واسعة.