Statement attributable to the Spokesman for the Secretary-General on the humanitarian crisis in Yemen

New York, 30 April 2015 

The Secretary-General is gravely concerned about the continued ground fighting and aerial bombardment in Yemen and its impact on innocent civilians. More than 1,200 people have been killed and 300,000 have fled their homes in the past six weeks.

There are credible reports of families in Aden trapped by the bombardment and snipers targeting civilians in the street. Attacks on civilians and civilian infrastructure, including hospitals, humanitarian warehouses and UN compounds, are unacceptable and in violation of international humanitarian law.

The violence has severely blocked shipments of food, fuel and healthcare. All airports are closed to civilian traffic – some have come under direct attack — and naval shipments are being delayed. Yemen’s health, water and sanitation systems and telecommunications services are on the brink of collapse. Humanitarian operations will end within days unless fuel supplies are restored.

The Secretary-General urges all parties engaged in military operations to protect civilians and civilian infrastructure. Attacks on hospitals and health facilities must end immediately.

The Secretary-General calls on all parties to ensure that humanitarian agencies and their partners have safe and reliable access to bring aid workers and supplies into Yemen and to deliver aid to millions of people in need. He repeats his call for an immediate ceasefire – and short of that humanitarian pauses in areas affected by conflict — and urges the immediate resumption of fuel imports to avoid making the already catastrophic humanitarian situation in Yemen even worse. 

اليونيسف توصل إمدادات منقذة للحياة الى عدن بعد أن بدأ الدواء والمعدات بالنفاذ

صنعاء/ عمان، 28/4/2015

 أوصلت اليونيسف اليوم إمدادات طبية ملحة لأكثر من 500,000 شخص، معظمهم من النساء والأطفال في اليمن تكفيهم للثلاثة أشهر القادمة.

الإمدادات التي وصلت اليوم الى عدن بواسطة باخرة بحرية ستقوم بسد النقص في المواد الضرورية المنقذة للحياة، والتي بدأت تنفذ من المستشفيات والمراكز الصحية في محافظات عدن، والضالع، ولحج، وأبين، وشبوة، وهي من بين المناطق التي تأثرت بشكل كبير.

وفي هذا الصدد يقول د. عمر زين، مدير المكتب الصحي في محافظة لحج، أحد شركاء اليونيسف  في الإستجابة الإنسانية: ” نحتاج إلى الإمدادات الطبية بشكل ملح في عدن. المستشفيات مكتظة بالمرضى، والمواد الضرورية تنفذ بسرعة”.

تتضمن الإمدادات التي تم إرسالها إلى اليمن أدوية تكفي لمعالجة 7,000 طفل من الإسهال المائي الحاد، و50 رزمة لقابلات الولادة  تساعد في توليد 2,500 طفل بأمان. ومن المتوقع أن تصل شحنة أخرى من هذه الإمدادات الضرورية بالمراكب إلى الحديدة غدا.

شُلت العديد من الخدمات الرئيسية في البلاد بعد أن بدأ الوقود والماء والطعام بالنفاذ بسرعة. وبدأت المياه والنفايات تتراكم في الشوارع كما بدأت مياه المجاري بالفيضان. تزيد ظروف النظافة والصرف الصحي المتردية هذه من خطر انتشار الأمراض والإصابة بالإسهال. وستساعد إمدادات المياه والصحة الطارئة التي ستوفرها اليونيسف في درء هذه المخاطر.

ويقول جوليان هارنيس، ممثل اليونيسف في اليمن: “يواجه الأطفال الآن أكثر من أي وقت مضى خطر الموت بسبب أمراض كالإسهال المائي الحاد والتدهور العام في ظروف الحياة. ولذا فإن هناك حاجة ملحة لجلب إمدادات الغذاء والوقود للبلاد. وفيما تستطيع منظمات الإغاثة الإنسانية توفير المساعدة الفورية، إلا أنها لن تتمكن بأي شكل من الأشكال، من تلبية الاحتياجات اليومية الضخمة للسكان المدنيين المتأثرين بالنزاع”.

تستمر اليونيسف في جميع محافظات اليمن بدعم المراكز الصحية والعيادات بالإمدادات الطبية الضرورية، ويتم بث الرسائل لتحذير الأطفال والأهل من مخاطر الأجسام غير المنفجرة، كما يتم استخدام الشاحنات لنقل المياه المأمونة للشرب لآلاف المهجرين.

UNICEF delivers lifesaving supplies to Aden as Yemen runs out of medicine, equipment

SANA’A / AMMAN, 28 April, 20015

UNICEF today delivered urgent medical supplies for more than 500,000 people, mostly women and children, in Yemen for the next three months.

The supplies which arrived by boat in Aden  will replenish the rapidly depleting lifesaving supplies in hospitals and health centres in Aden, Al Dhale, Lahj, Abyan and Shabwa governorates which are among the worst hit areas.

“We urgently need medical supplies in Aden. Our hospitals are overloaded with patients and critical supplies are quickly running out,” said Dr. Omer Zain, head of Lahj Governorate Health Office, a coordinating partner with UNICEF on the humanitarian response.

The supplies include medicines to treat up to 7,000 children for acute watery diarrhoea and 50 midwifery kits that will support the safe delivery of 2,500 babies. Another consignment of critical supplies is expected to arrive by boat in Hodeida tomorrow.

Across the country, much needed basic services have been paralyzed as fuel, water and food resources are running out fast. Water and garbage is accumulating on the streets and sewage is overflowing. These appalling hygiene and sanitation conditions greatly increase the risk of diarrheal infections and the spread of diseases. Emergency health and water supplies from UNICEF will help to ward off such threats.

“More than ever, children now face a greater risk of death due to diseases such as acute watery diarrhoea and the general deterioration of living conditions”, says Julien Harneis, UNICEF Representative to Yemen.  “There is an urgent need to bring in food and fuel supplies into the country. While humanitarian agencies can provide immediate relief, they can in no way meet the huge daily needs of the affected civilian population,” says Harneis.

Across Yemen’s governorates, the children’s agency continues to support health centres and clinics with essential medical supplies, messages are being broadcast to alert children and parents on the dangers of unexploded ordnance; and water tankering services are providing safe drinking water to thousands who are displaced.

FAO rehabilitated the Desert Locust and Monitoring Center of Yemen

26 April 2015, SANAA

The Food and Agriculture Organization of the United Nations Representation in Yemen (FAO) in collaboration with the Ministry of Agriculture and Irrigation, successfully rehabilitated the Desert Locust Monitoring and Control Center (DLMCC) building.

Despite the drastically deteriorating security situation in Yemen, FAO and the Ministry completed the construction in two-months through the financial assistance from the Office of U.S. Foreign Disaster Assistance (OFDA). OFDA provided more than $250,000 for the maintenance and related activities.

The DLMCC’s building was damaged during the 2011 Yemen political upheavals which affected its operations and staffs were temporarily relocated to the Ministry of Agriculture and Irrigation.

Among others, the renovation included painting and rebuilding damaged rooms, repairing doors and the gate, building security room and repairing the sewage system of the building. It also included building a store room for anti-desert locust pesticides with a total fund of $250,000 provided by the OFDA. The overall objective of the project is to reactivate the DLMCC to fulfill its regional and international agreement commitments of controlling desert locusts at breeding areas and implements a preventive control strategy.

Various officials including Dr. Mohamed Al-Ghasm, Deputy Minister of Agriculture and Irrigation for Agricultural Services, Dr. Mohamed Noman Sallam, the assistant FAO Representative in Yemen and Eng. Abdullah Al-Sayyani, General Manager of the Plant Protection Department, visited the DLMCC’s building to ensure that the renovation was done in line with the required standards.

“The renovation of the DLMCC’s building will enable the center to achieve its tasks in the monitoring and control operations which will enhance crops protection and pastures to enforce the food security,” Dr. Salah El-Hajj Hassan, the FAO Representative in Yemen said.

He also appreciated the assistance of OFDA saying that it will upgrade monitoring operations of the desert locust movements and the dissemination of information to all national, regional and international stakeholders to implement an effective preventive strategy during desert locust outbreak.

He called on the donors to meet their pledges to allow the FAO to support the agricultural sector and farmers because the crops season is about to begin amidst hard environment that farmers and their households suffer. He wished that peace dominates soon in Yemen and that dialogue is preferred over weapons.

For his part, Dr. Mohamed Al-Ghasm, Deputy Minister of Agriculture and Irrigation for Agricultural Services, highlighted the importance of the project which will contribute at saving income sources of millions of farmers.

He added that FAO activities proved resilient against the hard conditions the country experiences.”

FAO efforts in the desert locust control in Yemen

The Food and Agriculture Organization of the United Nations (FAO) through its Emergency Response to the Desert Locust Crisis in Yemen  supported the DLMCC in 2014 with sprayers, pesticide, e-locusts, first aid kits, vehicle spare parts, modern technology equipments and protective clothing to carry out control operations and surveys in breeding areas and improve the DLMCC information system. It also trained technicians from the Ministry of Agriculture on controlling, monitoring and surveying and organized awareness training for beekeepers on the safety of using the bio-pesticide (Green Muscle) against locusts where beehives exist.

The desert locust controlling campaigns covered 63,640 hectares in winter and summer breeding areas between September 2013 and mid Feb 2014. During these campaigns, ground control teams treated hopper bands and adult groups on the northern west coast of the Red Sea, the Gulf of Aden and interior locations in Marib, Shabwa and Hadramout. These campaigns protected sorghum, millet, sesame and pastures from locust destruction in the Tehama region that were vulnerable in the previous year.

The DLMCC through the FAO Emergency Response to the Desert Locust Crisis in Yemen has been able to carry out periodical surveys on the movement of the desert locusts since October 2014.

The desert locust infestation damaged in 2013 different variety of crops in Hajja and Hodeida located in the northern western coast on the Red Sea known as Tehama region worth $36 million affecting incomes of 6,500 households due to limited control operations taken in late 2013, according to the estimation of the Ministry of Agriculture and Irrigation. The most affected crops included sorghum, millet and sesame. The damage of DLMCC building in the capital Sanaá and the looting of its pesticides stores during the 2011 political amidst government cash shortage paralyzed the center to take instant action when the desert locusts invaded the country in June 2013.

 

 

SECRETARY-GENERAL APPOINTS ISMAIL OULD CHEIKH AHMED OF MAURITANIA AS HIS SPECIAL ENVOY FOR YEMEN

25 April 2015

United Nations Secretary-General Ban Ki-moon announced today the appointment of Ismail Ould Cheikh Ahmed of Mauritania as his Special Envoy for Yemen. In this role Mr. Ould Cheikh Ahmed will work closely with the members of the United Nations Security Council, the Gulf Cooperation Council, Governments in the region and other partners, as well as the United Nations Country Team for Yemen.

Mr. Ould Cheikh Ahmed succeeds Mr. Jamal Benomar of the United Kingdom. The Secretary-General expresses his sincerest gratitude to Mr. Benomar for his tireless efforts aimed at assisting the Yemeni people in realising their aspirations for change through a peaceful transition.

Mr. Ould Cheikh Ahmed is currently the Secretary-General’s Special Representative and Head of the United Nations Mission for Ebola Emergency Response (UNMEER). Prior to this assignment he served as Deputy Special Representative of the Secretary-General and Deputy Head of the United Nations Support Mission in Libya (UNSMIL), United Nations Resident Coordinator, Humanitarian Coordinator and United Nations Development Programme (UNDP) Resident Representative. He has also served as Resident Coordinator, Humanitarian Coordinator and UNDP Resident Representative in Syria and Yemen. He held several positions with the United Nations Children’s Fund (UNICEF), including as Director of Change Management in New York, Deputy Regional Director for Eastern and Southern Africa in Nairobi, and Representative in Georgia. Mr. Ould Cheikh Ahmed brings more than three decades of experience in development, humanitarian and political issues  with the Government of Mauritania, and the United Nations in Africa, the Middle East and Eastern Europe.

Born in 1960, Mr. Ould Cheikh Ahmed holds a Master’s degree in human resources development from the University of Manchester, a bachelor’s degree in economics from the University of Montpellier and an Advanced Certificate in Economics and Social Policy Analysis from Maastricht Graduate School of Governance.

Hundreds of children killed or maimed in deadly month long fighting in Yemen – UNICEF

SANA’A, YEMEN / AMMAN, JORDAN / GENEVA, 24 April 2015

At least 115 children have been killed and 172 maimed as result of conflict in Yemen since 26 March. Conservative estimates on the immense impact of the conflict on children indicate that at least 64 children have been killed by aerial bombardments, 26 by unexploded ordnance and mines, 19 by gunshots, three by shelling and three by unverified causes related to the conflict. In the north, 71 children are reported killed, and 44 in the South of the country.

The children’s agency believes that these are conservative numbers as the verification process is ongoing. The total number of children killed or maimed in Yemen’s conflict is likely to be higher.

“There are hundreds of thousands of children in Yemen who continue to live in the most dangerous circumstances, many waking up scared in the middle of the night to the sounds of bombing and gunfire,” said Julien Harneis, UNICEF Representative to Yemen. “The number of child casualties shows clearly how devastating this conflict continues to be for the country’s children. Without a speedy end to the violence, children will be unable to lead normal lives.”

UNICEF also confirms that during the same time period, at least 140 children have been recruited by armed groups, while 23 hospitals were attacked and 30 schools were damaged or occupied by parties to the conflict.

As the conflict enters its fifth week, children remain the most vulnerable. Urgent action is needed to end grave violations against children, including their recruitment and use by armed groups, with parties to the conflict meeting their obligations under International Law. All parties must refrain from damaging civilian infrastructure, including hospitals and medical facilities, and ending the occupation of schools.

About UNICEF

UNICEF promotes the rights and wellbeing of every child, in everything we do. Together with our partners, we work in 190 countries and territories to translate that commitment into practical action, focusing special effort on reaching the most vulnerable and excluded children, to the benefit of all children, everywhere. For more information about UNICEF and its work visit: www.unicef.org/

 For further information, please contact:

 Kate Rose, UNICEF Yemen, +962 798270701, krose@unicef.org

Bismarck Swangin, UNICEF Regional Office in Amman, +962 790 157 636, bswangin@unicef.org

Chris Tidey, UNICEF New York, +1917 909 9542, ctidey@unicef.org

اليونيسف: مقتل وتشويه المئات من الأطفال في شهر من الإقتتال في اليمن

صنعاء/ عمّان/ جنيف – 24 أبريل 2015 – قُتل ما لا يقل عن 115 طفلا وأُصيب 172 أخرين نتيجة الصراع في اليمن الذي أندلع في الـ 26 من مارس. ويتضح الآثر الهائل لهذا الإقتتال على الأطفال من التقديرات المتحفظة التي تشير إلى أن 64 طفلا على الأقل قتلوا جراء القصف الجوي، و26 طفلا أخرين قتلوا بالذخائر غير المنفجرة والألغام، و19 طفلاً قتلوا بطلقات نارية، إضافة إلى ثلاثة أطفال قتلوا بالقصف المدفعي وثلاثة أخرين قتلوا بأسباب لم يتم التحقق منها ولكنها متصلة بالصراع المسلح. وبحسب البلاغات المرصودة فإن 71 طفلاً قتلوا في شمال البلاد و 44 طفلاً في الجنوب.

 وتعتقد المنظمة المعنية بالطفولة أن هذه الأرقام متواضعة وأن عملية التحري والتحقق مستمرة. وأنه من المرجح أن عدد الأطفال الذين قتلوا أو شوهوا في الصراع في اليمن أعلى مما ذكر.

يقول ممثل اليونيسف في اليمن، جوليان هارنس “لا يزال مئات الآلاف من الأطفال في اليمن يعيشون في ظروف خطرة، وكثير منهم يستيقظون فزعين في الليل على أصوات القصف وإطلاق النار.” ويضيف هارنس، “إن عدد الضحايا من الأطفال يظهر بوضوح كيف أن هذا الإقتتال مدمراً لأطفال البلاد. وبدون نهاية عاجلة لهذا العنف، لن يتمكن الأطفال من أن يعيشوا حياة طبيعية “.

 تؤكد اليونيسف أيضا أنه خلال الفترة الزمنية نفسها، تم تجنيد 140 طفلا على الأقل من قبل الجماعات المسلحة، في حين تم الإعتداء على 23 مستشفى وتضررت 30 مدرسة أو تم إحتلالها من قبل طرف أو أخر من أطراف الصراع المسلح.

 وفي الوقت الذي يدخل الصراع أسبوعه الخامس، يظل الأطفال أكثر عرضة للخطر. هناك حاجة إلى اتخاذ إجراءات عاجلة لوضع حد للانتهاكات الجسيمة ضد الأطفال، بما في ذلك تجنيدهم وإستغلالهم من قبل الجماعات المسلحة، والوفاء بإلتزامات أطراف النزاع تجاه الأطفال بموجب القانون الدولي. كما يجب على جميع الأطراف أن تمتنع عن إلحاق أي أضرار بالبنية التحتية المدنية، بما في ذلك المستشفيات والمرافق الطبية، وإنهاء احتلال المدارس.

 عن اليونيسف:

تعمل اليونيسف في جميع نشاطاتها على تعزيز ونشر حقوق الأطفال ورفاههم. تعمل اليونيسف مع شركائها في أكثر من 190 دولة ومنطقة لترجمة هذا الالتزام إلى نشاطات عملية، وتوجه جهودها بشكل خاص نحو الوصول إلى الأطفال الأكثر هشاشة وتهميشا، لتحقيق صالح جميع الأطفال في كل مكان.

 تابعونا على تويتر: http://twitter.com/UNICEF_Yemen  وعلى الفيسبوك: بالعربية http://www.facebook.com/unicefyemen.ar

 لمزيد من المعلومات، يرجى التواصل مع:

 – كيت روز، اليونيسف، اليمن  – حالياً في عمّان – +962 798270701, krose@unicef.org

– محمد الأسعدي، اليونيسف، اليمن – صنعاء، malasaadi@unicef.org  – +967-711-760-002

– بيسمارك سوانجين، مكتب اليونيسف الأقليمي، عمّان –  +962 790 157 636, bswangin@unicef.org

– كريس تيدي، اليونيسف، نيويوك، +1917 909 9542, ctidey@unicef.org

– نجوى مكي، اليونيسف – نيويورك، +1917 209 1804, nmekki@unicef.org

Press Release – The Office of the UN Resident Coordinator in Yemen

Amman, 22 April 2015

The United Nations welcomes the announcement by the Saudi-led coalition ending the Operation Decisive Storm campaign. The United Nations had previously called for an immediate ceasefire by all parties to the conflict, and it urges all parties still engaged in fighting to immediately stop resorting to violence. “Again the Yemeni people have demonstrated firm resilience. This specific time provides Yemenis with an opportunity to again choose and determine the direction they want for their country,’ said Paolo Lembo, United Nations Resident Coordinator in Yemen. “Your pain will heal, and again you will prevail. I urge you to refrain from hatred, adapt a non-violent approach to conflict, and return again to the long path towards a prosperous and peaceful future.” Recent violence has taken a heavy toll on Yemenis. Over 1,000 have been killed and at least 150,000 displaced from their homes. Public and civilian infrastructure has been destroyed and people’s livelihoods disrupted. Schooling has been disrupted and basic social services in many areas have ground to a halt. The United Nations and partners continue to deliver life-saving humanitarian assistance and protection, through the competence of national staff and a strong network of international and local partners. We now call for the unimpeded entry of commercial supplies to Yemen, especially of food and fuel, so that people can regain a sense of dignity in a continuously fluid situation. While humanitarian and urgent needs are being addressed, a lasting solution can only be found through political efforts. Moreover, building resilience at all levels is critical to enable Yemenis to improve their lives. During difficult times, broader aspirations of a better future for all in Yemen must not be forgotten. The processes over the last few years have gathered inputs from the Yemeni population on the future they envision for their country; the United Nations have not forgotten these aspirations. The vision expressed by the Yemeni population will remain a cornerstone of United Nations efforts in Yemen moving forward. “My condolences go to all the families that have suffered immense and irreversible losses over the last month,” said Mr. Lembo “I have followed stories on the ground closely through colleagues and friends in Yemen, and it is with grave pain I learn of your grief. May you find comfort during this difficult time.”

*****************

For more information, please contact Alvhild Stromme, UN Communications Specialist, alvhild.stromme@one.un.org, +962 797 84 6015

بيان صحفي – مكتب المنسق المقيم للأمم المتحدة

عمّان- 22 أبريل 2015

 ترحب الأمم المتحدة بإعلان التحالف الذي تقوده المملكة العربية السعودية عن انتهاء عملية عاصفة الحزم. وكانت الأمم المتحدة قد دعت فيما سبق إلى وقف فوري لإطلاق النار من قبل كافة أطراف الصراع، وهي تدعو الأطراف التي مازالت منهمكة في القتال إلى التوقف فوراً عن اللجوء للعنف.

 وصرح السيد باولو ليمبو، المنسق المقيم للأمم المتحدة في اليمن، بأنه “مجدداً يبدي اليمنيون صموداً راسخاً. وقد منحت هذه الأوقات بالذات اليمنيين فرصة جديدة لاختيار وتقرير المسار الذي يريدونه لبلادهم” مضيفاً: “إنني أحثكم على الإحجام عن الكراهية واتباع النهج السلمي البعيد عن العنف في الصراعات والعودة مجدداً إلى المسار الطويل نحو مستقبل آمن ومزدهر”.

 لقد حصد الصراع الأخير أرواحاً كثيرة بين المواطنين اليمنيين، فلقي أكثر من 1000 شخص مصرعهم فيما نزح ما لا يقل عن 150,000 من منازلهم وتدمرت البنية التحتية العامة والمدنية وتعطلت سبل معيشة الناس وتوقفت المدارس واستدعت الظروف توقف الخدمات الاجتماعية الأساسية في العديد من المناطق.

 وتستمر الأمم المتحدة وشركائها في تقديم المساعدة الإنسانية المنقذة للحياة والحماية من خلال طواقمها الوطنية المؤهلة وشبكة قوية من الشركاء الدوليين والمحليين. وندعو اليوم إلى عدم إعاقة دخول المواد التجارية إلى اليمن وعلى وجه الخصوص الغذاء والوقود بما يحفظ للناس كرامتهم في هذا الوضع المائع.

 وفيما يتعين التعاطي مع الاحتياجات الإنسانية والعاجلة، فإن الحل الدائم لا يمكن أن يتحقق إلا من خلال الجهود السياسية، كما أن تعزيز المرونة على كافة المستويات أمر حاسم لتمكين اليمنيين من تحسين ظروفهم المعيشية. وأثناء الأوقات العصيبة، يجب عدم نسيان التطلعات والآمال العريضة بمستقبل أفضل للجميع في اليمن. لقد جمعت الأنشطة في السنوات القليلة الماضية آراء اليمنيين حول المستقبل الذي ينشدونه لبلادهم، ولم تنس الأمم المتحدة هذه التطلعات وستبقى الرؤى التي عبّر عنها اليمنيون حجر الزاوية في جهود الأمم المتحدة في اليمن في قادم الأيام.

 وختم السيد باولو ليمبو بالقول: ” أبعث بالتعازي إلى كافة الأسر التي عانت الأمرين وتكبدت خسائر لا تعوض في الشهر الماضي، وقد تابعت قصصاً عن كثب من زملائي وأصدقائي في اليمن ومن خلالها علمت بكل ألم وحسرة بالمآسي التي ألمت بكم. وعسى أن تجدوا الطمأنينة في هذا الوقت العصيب”.

 ********************************

 لمزيد من المعلومات يرجى الاتصال بالسيدة ألفهيلد ستروم، مسئولة التواصل على هاتف: +962 7 9784 6015  بريد الكتروني: alvhild.stromme@one.un.org

مجلس الأمن يعتمد قرارا بشأن اليمن يفرض من خلاله عقوبات على الحوثي ونجل علي عبد الله الصالح

04-14-irin-yemen

2015/4/14

بأغلبية أربعة عشر صوتا وامتناع روسيا، اعتمد مجلس الأمن الدولي صباح اليوم القرار رقم 2216 حول اليمن، يفرض فيه عقوبات على كل من عبد الملك الحوثي وأحمد علي عبد الله صالح، لضلوعهما في أعمال تهدد السلام أو الأمن أو الاستقرار في اليمن.

وطالب القرار بموجب الفصل السابع من ميثاق الأمم المتحدة، من جميع الدول الأعضاء أن تتخذ فورا التدابير اللازمة لمنع القيام بشكل مباشر وغير مباشر بالتوريد أو البيع أو النقل إلى، أو لفائدة، علي عبد الله صالح وعبد الله يحي الحاكم وعبد الخالق الحوثي والكيانات والأفراد الذين حددتهم اللجنة المنشأة عملا بالقرار 2140. ودعا القرار جميع الأطراف في اليمن ولا سيما الحوثيين، إلى الالتزام بمبادرة مجلس التعاون الخليجي وآلية تنفيذها، وبنتائج مؤتمر الحوار الوطني الشامل، وقرارات مجلس الأمن ذات الصلة. وكان الممثل الدائم لليمن لدى الأمم المتحدة قد أحال رسالة من رئيس اليمن يوم الرابع والعشرين من آذار /مارس، يبلغ فيها رئيس مجلس الأمن أنه قد طلب من مجلس التعاون الخليجي وجامعة الدول العربية تقديم الدعم على الفور، بكل الوسائل والتدابير اللازمة بما فيها التدخل العسكري لحماية اليمن وشعبه من استمرار عدوان الحوثيين. وأكد القرار اتساقا مع القانون الإنساني الدولي، على ضرورة قيام جميع الأطراف بكفالة سلامة المدنيين بما في ذلك من يتلقون المساعدة وكذلك ضرورة أمن موظفي المساعدة الإنسانية وموظفي الأمم المتحدة والأفراد المرتبطين بها. وكان المفوض السامي لحقوق الإنسان زيد رعد الحسين قد حث الأطراف المتنازعة في بيان له اليوم على الالتزام بضمان احترام القانون الدولي الإنساني والقانون الدولي لحقوق الإنسان احتراما صارما وحماية السكان المدنيين. وأكد على أهمية التحقيق في أي خرق مشتبه به للقانون الدولي بشكل عاجل بهدف ضمان حق الضحايا في العدالة والإنصاف وضمان عدم تكرار مثل هذه الحوادث. وشدد على أهمية أن تتخذ أطراف النزاع جميع التدابير الممكنة لتجنب إقامة أهداف عسكرية في المناطق السكنية المأهولة بالسكان، وممارسة العناية القصوى لضمان حماية المدنيين والبنية المدنية ضد الأخطار الناجمة عن العمليات العسكرية، ودعا قوات التحالف إلى إجراء تحقيق شامل وشفاف في مثل هذه الحوادث. “لا بد من تأمين المستشفيات وسيارات الإسعاف من الهجمات والسماح لها بالعمل في جميع الأوقات. الهجمات المتعمدة على المستشفيات أو سيارات الإسعاف التي تستخدم حصرا لأغراض طبية قد ترقى إلى جرائم حرب”. كما حذر من أن الاستهداف المتعمد للمدنيين غير المشاركين مباشرة في الأعمال العدائية من شأنه أن يرقى إلى جريمة حرب، مشيرا إلى تقارير معينة حول قتل المدنيين على أيدي القناصة على أسطح المنازل الواقعة في الضالع. وأشار أيضا إلى الاعتقالات التعسفية وإطلاق النار العشوائي على المتظاهرين والهجمات ضد أماكن عمل وسائط الإعلام من قبل القوات التابعة للحوثي. ومؤكدا على أهمية دور المجتمع المدني، لا سيما في خضم نزاع مسلح، حث جميع الأطراف على التفاوض على وضع حد بصفة عاجلة لإراقة الدماء والدمار في اليمن. وأضاف أن “الشعب اليمني قد عانى بالفعل لفترة طويلة جدا وأن عكس الآثار الكارثية للصراع قد يستغرق سنوات، إن لم يكن عقودا”. وبالإضافة إلى مئات المقاتلين، أفادت التقارير بمقتل 364 مدنيا على الأقل منذ 26 مارس/ آذار، بينهم ما لا يقل عن 84 طفلا و25 امرأة. كما أصيب 681 من المدنيين – وقد يكون العدد أكبر من ذلك. وتم تدمير العشرات من المباني العامة، بما في ذلك المستشفيات والمدارس والمطارات والمساجد جراء الغارات الجوية، وغيرها من الهجمات. وخلال الأسبوع الماضي، اشتد القتال في الشوارع أيضا في المناطق ذات الكثافة السكانية العالية، وخاصة في عدن بين الجماعات المسلحة التابعة للرئيس عبد ربه منصور هادي من جهة، وتلك التابعة للحوثيين والرئيس السابق علي عبد الله صالح من جهة أخرى. وهناك أيضا تقارير تفيد بتجنيد الأطفال كمقاتلين في عدن، والضالع ومأرب.