Statement from the Office of the Special Adviser on Yemen

Sa’ada, 19 September 2014

The Special Adviser to the UN Secretary-General on Yemen, Jamal Benomar, concluded on Friday his three-day visit to Sa’ada.

He had two rounds of consultations with the Houthi leader, Abdelmalik Al-Houthi. The first meeting on Wednesday lasted three hours. The second meeting on Thursday lasted nearly seven hours.

The Special Adviser noted that he attempted to bridge the gaps amongst the different sides. An agreement was reached on a set of points that shall form the basis of an agreement between the relevant parties, based on the outcomes of the National Dialogue Conference.

Following his second round of consultations late Thursday night, the Special Adviser was informed of the deteriorating situation in Sana’a.

Mr. Benomar expressed deep regrets regarding this development, including the use of violence, while utmost efforts were underway in order to reach a peaceful solution to the crisis. The Special Adviser reiterated the need to cease all violent acts immediately. He expressed hope that the relevant parties would exercise restraint and act in a manner that achieves the highest national interests of Yemen.

بيان من مكتب مساعد أمين عام الأمم المتحدة ومستشاره الخاص لليمن

صعدة – 19 سبتمبر 2014

 اختتم مساعد أمين عام الأمم المتحدة ومستشاره الخاص لليمن جمال بنعمر الجمعة زيارة استمرت ثلاثة أيام إلى صعدة. حيث أجرى جولتي محادثات مع السيد عبدالملك الحوثي، الأولى يوم الأربعاء دامت ثلاث ساعات، والثانية يوم الخميس دامت نحو سبع ساعات. وأعلن بنعمر أنه حاول جسر الهوة بين مختلف الأطراف، وأنه تم الاتفاق على مجموعة نقاط تؤسس لاتفاق بين الأطراف المعنية يكون مبنياً على مخرجات مؤتمر الحوار الوطني. وأضاف أنه أبلغ بتدهور الوضع في صنعاء بعد انتهاء الجولة الثانية من المحادثات في وقت متأخر من ليل الخميس. وأبدى أسفه الشديد لهذه التطورات ولاستخدام العنف في وقت تبذل أقصى الجهود للتوصل إلى حل سلمي للأزمة. وشدد بنعمر على ضرورة وقف جميع أعمال العنف فوراً، متمنياً أن تتصرف الأطراف المعنية بحكمة وبما يحقق المصلحة العليا للبلاد.

Education can save lives, help reach sustainable development goals – UN agency

18 September 2014

If all women in poor countries completed primary education, child mortality would drop by one-sixth saving almost one million lives, the United Nations educational agency today reported highlighting the links between schooling and achieving a new set of sustainable development targets.

“The benefits of education permeate all walks of life right from the moment of birth,” saidIrina Bokova, Director-General of the UN Educational, Scientific and Cultural Organization (UNESCO) which produced the “Global Monitoring Report.”

Calling education “the bedrock of sustainability,” she stressed that “we must work together across all development areas to make it a universal right.”

According to the UNESCO paper, the release of which coincides with the Tuesday opening of the high-level segment of the 69th session of the UN General Assembly in New York, education is critical to escape the cycle of poverty.

“Education is a fundamental right and the basis for progress in every country,” Secretary-General Ban Ki-moon has said. “Parents need information about health and nutrition if they are to give their children the start in life they deserve.”

Among the areas highlighted in the booklet, the authors note that education helps recognize early warning signs of illness in children, seek advice and act on it.

Education can also help prevent maternal death by helping women recognize danger signs, seek care and mare sure trained health workers are present at births.

If all women completed primary education, maternal death would be cut by two-thirds, saving 189,000 lives each year, according to UNESCO.

Poverty reduction is also linked to education, the UN agency reported. One year of education is equal to a 10 per cent wage increase, and stops the cycle of transmitting poverty between generations.

People with higher levels of education are also more likely to express concern for the environment. In 47 countries covered by the 2005–2008 World Values Survey, a person with secondary education was about 10 percentage points more likely to express such concern than a person with primary education.

UNESCO is appealing to all to sign up online saying they pledge to collaborate and work together in the future. The full list of signatories will be presented to the Secretary-General’s Advisor on Post-2015 Development Planning at the end of the General Assembly.

The international community is in the process of completing a new set of sustainable development targets to begin in 2016, following the deadline for the Millennium Development Goals (MDGs). Poverty reduction, health and wellbeing, and environmental protection are among the newly proposed goals.

Gaps in commitments by developed countries hamper progress on MDGs – UN

18 September 2014

Despite improvements in the lives of millions of people around the world, the United Nations today reported that persistent gaps between promises made and those delivered by developed countries are holding back greater progress on reaching the eight anti-poverty targets known as the Millennium Development Goals (MDG) by the end of 2015.

“I call on all Governments and international institutions to continue strengthening the global partnership for development so that we can usher in a more sustainable future,” Secretary-General Ban Ki-moon said on the launch of the new report.

He urged leaders and citizens to “boldly step forward” to eradicate poverty, raise living standards and sustain the environment.

Recent statistics show that many targets are already met – such as reducing poverty, increasing access to improved drinking water sources, improving the lives of slum dwellers and achieving gender parity in primary school.

According to the report, “The State of the Global Partnership for Development,” progress on other MDGs, however, has slowed.

The report, produced by the MDG Gap Force Task Force which is co-chaired by the UN Department of Economic and Social Affairs and the UN Development Programme (UNDP), tracks delivery on commitments listed under MDG 8. That target focuses on the global partnership for development, including aid, trade, debt relief, access to essential medicines and access to technologies.

“With only one year ahead, we definitely need a strong sense of urgency and action,” Wu Hongbo, Under-Secretary-General for Economic and Social Affairs, told journalists in New York.

For example, despite a rebound in official development assistance (ODA), the gap between the Goal 8 targets and policy delivery remains wide, the report notes.

The commitment of 0.7 per cent of donor country gross national income (GNI) is estimated at $315 billion, but in 2013 an estimated $135 billion was delivered leaving a $180 billion gap.

In market access, the authors reported that the Group of 20 (G20) major economies reaffirmed to refrain from protectionist measures, but created new trade restrictions in 2013 which “could undermine confidence” in their commitment to an open and liberal trading system.

“As the 2015 deadline for achieving the MDG approaches, the Task Force calls for a final push towards improving marked access for developing countries,” according to the report, “and continuing efforts to eliminate all agricultural export subsidies, trade-distorting domestic support and protectionist policies.”

Among other points in the report, the authors noted that technological access for developing countries is growing at a fast pace. In particular, mobile phone usage, whose subscribers in the developing world will reach 78 per cent by the end of the year.

Yet, while Internet use is spreading at a faster rate in developing countries than developed nations, more than four billion people are still unable to go online. While mobile-broadband penetration in 2014 is expected to reach 84 per cent in developed countries, it barely exceeds 21 per cent in the developing world.

The report also highlights the prices of essential medicines, which are three times more expensive in the public sector than international reference prices and five times higher in developing countries’ private sector.

These are some of the discussion points as the international community will prepare the post-2015 sustainable development agenda.

According to Magdy Martínez-Solimán, UNDP Deputy Assistant Administrator, these are among the “so-called unfinished business” that has to be and which will be the core of the next agenda.

“This is the legacy where efforts have been made, successes have been earned but there is still a journey ahead,” he told journalists in a press conference.

Also participating in today’s press conference on the launch of the report were Thomas Gass, Assistant Secretary-General for Policy Coordination and Inter-Agency Affairs, and the Director of Development Policy and Analysis Division at DESA, Pingfan Hong.

Hundreds of Yemeni families in need of aid, UN humanitarian office warns

18 September 2014

Clashes were today reported in Marib, Yemen, where United Nations humanitarian partners estimate that about 300 families are displaced and cut off from aid.

“Serious security risks” are hampering efforts by international organizations in Marib, which is located east of the Yemeni capital, Sana’a, a UN spokesperson told journalists in New York.

In northern Yemen, continued fighting in al Jawf has displaced about 1,500 families since late July, according to the UN Office for the Coordination of Humanitarian Affairs (OCHA).

Humanitarian aid, meanwhile, is covering the needs of about 1,200 families, according to the UN spokesperson.

Last month, the Security Council voiced grave concern about recent deterioration of security in Yemen, condemning the actions of the Houthis, including their escalating campaign to bring down the Government and undermine the country’s political transition.

Yemen has recently emerged from a complex UN-backed transition, but recent months have been marked by violence and unrest in some parts of the country.

The Council called on the Houthis to withdraw their forces from Amran and return the city to Yemeni Government control; cease all armed hostilities against the Government in al Jawf; and remove the camps and dismantle the checkpoints they have erected in and around Sana’a.

The UN today said that there is “very limited new displacement” in al Jawf this week despite continued fighting, because nearly all civilians have already left the sparsely populated areas of conflict.

شاركوا في سباق المناخ على مستوى القمة – مقال بقلم بان كي مون الأمين العام للأمم المتحدة

Climate-Change

 

تغير المناخ يحدث بالفعل – هذه هي الرسالة التي خرج بها تقرير تقييم المناخ الذي أصدرته الولايات المتحدة مؤخرا. ويأتي هذا التقرير في أعقاب التقارير التي أصدرتها الهيئة الحكومية الدولية المعنية بتغير المناخ – وهي هيئة دولية لتقييم العلوم المتعلقة بالمناخ – والتي أكدت أن تغير المناخ يحدث بالفعل، وأنه يترك آثاره على كل قارة.

هذا هو الخبر السيئ – فالانبعاثات العالمية لغازات الدفيئة تتزايد بخطوات متسارعة، وستستمر في الزيادة إذا لم نتخذ إي إجراء. ونحن في الوقت الحاضر لا نعمل ما فيه الكفاية لإبطاء الانبعاثات، ولسنا على استعداد لمواجهة آثار تغير المناخ.

ولكن الهيئة الحكومية الدولية توصلت إلى نتيجة مذهلة أخرى. فالخيارات للحد من تغير المناخ لا تزال متاحة إذا اتخذنا إجراء عاجلا على نطاق كبير، وإذا اتخذناه الآن. والأهم من ذلك أن التقرير شدد أيضا على أن اتخاذ إجراء الآن سيكلف أقل بكثير مما لو أرجئ إلى موعد لاحق.

ويبدو أن تقرير الولايات المتحدة وتقرير الهيئة الحكومية الدولية يدقان ناقوس الخطر، وينبهان صراحة إلى أن الوقت على جانب كبير من الأهمية، فكلما تأخرنا، كان علينا أن ندفع المزيد. غير أنني أعتقد أيضا أن التقريرين يحملان في طياتهما كثيرا من الأمل، لأنهما يوضحان أنه لا تزال أمامنا فرصة للعمل.

وبدافع من هذا الإحساس بالتفاؤل، توجهت إلى أبو ظبي لكي أعطي دفعة لمؤتمر قمة المناخ الذي سأستضيفه في نيويورك في الثالث والعشرين من أيلول / سبتمبر. وستحشد هذه القمة الإرادة السياسية من أجل التوصل إلى اتفاق قانوني مجد بشأن تغير المناخ في عام 2015 وستقدم التزامات جديدة ملموسة.

ونظرا لأنه لم يتبق سوى أقل من خمسة أشهر، فقد ساعد “اجتماع أبو ظبي التمهيدي” أكثر من 000 1 من قادة الحكومات ورجال الأعمال والمجتمع المدني الذين شاركوا في تبادل وجهات النظر بشأن المجالات الحرجة حيث يلزم اتخاذ إجراءات بشأن المناخ، والبت في الخطوات الجريئة التي سيعلنونها في مؤتمر قمة أيلول / سبتمبر.

ومما يثلج الصدر أن نرى عددا متزايدا من الحكومات ورجال الأعمال يتخذون خطوات لصياغة مستقبل خفيض الكربون. إنهم يعرفون تماما الآثار الحقيقية لتغير المناخ، ولكنهم يؤيدون أيضا الحلول الفعالة والميسرة التي في متناول أيدينا – وهي أمثلة على الإجراءات الخاصة بالمناخ التي يتعين علينا جميعا اتخاذها.

إنني أشعر أن ما يحدث لمواجهة تغير المناخ أكثر مما هو معروف على نطاق واسع. فالزخم آخذ في التزايد.

لقد رأيت هذه الحالة لأول مرة يوم الاثنين، عندما قمت بزيارة محطة شمس للطاقة الشمسية في صحراء أبو ظبي، وهو مجمع على مساحة 250 هكتارا لتوليد مائة ميغاوات من القوى، ويقوم بتزويد الطاقة لنحو 000 20 أسرة معيشية. إنها واحدة من أضخم محطات تجميع الطاقة الشمسية في العالم.

ويقول العاملون في المحطة إنها كانت رمزا للنجاح من الناحية التكنولوجية، ومن الناحية الاقتصادية أيضا. فهي تحقق عائدا للاستثمار. ومع أن عمر المحطة يقل عن عام، إلا أن مديرها أبلغني أنه يجري الآن إنجاز المزيد من العمل لخفض تكاليف بناء مثل هذه المحطات في المستقبل القريب.

وهناك أمثلة أخرى كثيرة.

ويهدف ممر الطاقة النظيفة في أفريقيا، الذي يمتد من مصر إلى جنوب أفريقيا، إلى التعجيل بإنتاج الطاقة المتجددة – مثل الطاقة الحرارية الأرضية، وطاقة الرياح، والطاقة الشمسية – لتلبية طلب القارة المتزايد على الطاقة.

كما أن مبادرة محطات الإضاءة في الدول الجزرية الصغيرة النامية، والتي تسعى إلى التوسع في الحصول على الطاقة المتجددة، تحدث أثرا تحوليا في مجال أمن الطاقة والحالة الاقتصادية للدول الجزرية الصغيرة النامية.

وفي الفترة الأخيرة، أظهرت جزيرة توكيلاو للعالم ما الذي يمكن تحقيقه عندما بدأت في إنتاج مائة في المائة من الطاقة من مصادر شمسية، مما زاد من احتمال العمل في مجال المناخ.

وتضاعف الأعمال التجارية أيضا من جهودها وتقود الطريق، حيث تستثمر شركات كثيرة في مجال الطاقة المتجددة.

وقد التزمت شركة إيكيا الآن بحيازة 206 توربينات ريحية على نطاق العالم، وتهدف إلى تركيب ألواح شمسية على 90 في المائة من مخازنها في الولايات المتحدة، لتنتقل إلى مرحلة الحياد المناخي بحلول عام عام 2020

وقد وجهت شركة أبل استثمارات ضخمة لتزويد مرافقها بالطاقة المتجددة، بما في ذلك عن طريق مزارع الشمس الموضعية وخلايا الطاقة.

وقد التزمت 335 منظمة حتى الآن بمبادرة الحرص على المناخ، وهي مبادرة للأمم المتحدة من أجل قادة الأعمال التجارية بشأن تغير المناخ.

وكما كتبت هنا قبل ذلك، هناك طرق كثيرة نستطيع بها نحن كأفراد أن نحدث فرقا – بدءا من زيادة كفاءة استخدام الطاقة في المنازل وحتى شراء منتجات محلية ومنتجات خضراء، مما يؤدي إلى الحد من بصماتنا الكربونية وخضرنة حوافظنا الاستثمارية.

وبوسعكم كمهنيين خضرنة أماكن عملكم وكذلك منازلكم، ونشر كلمة بين زملائكم، والسؤال عما تفعله شركاتكم لضمان مستقبل مستدام.

إن كل شيء معرض للخطر، وقد لا تتاح لنا فرصة ثانية. فكلما تأخرنا، فإننا سندفع ثمنا أكبر.

دعونا نركز اهتمامنا ليس على العقبات التي نواجهها فحسب، وإنما على ما نعرفه من تجربتنا أنه ممكن عندما نستدعي قدرتنا الإبداعية، وبراعتنا، والأهم من ذلك كله، إراداتنا الجماعية.

لقد حان الوقت لكي يتولى القادة زمام القيادة – وحان الوقت لكل فرد منا لكي يصبح قائدا. واجهوا التحدي. وشاركوا في سباق المناخ على القمة.

التمسوا أفكارا عما يمكنكم عمله بشأن المناخ.

التنمية وتغير المناخ على قمة أولويات الدورة الجديدة للجمعية العامة

17 سبتمبر 2014

تكتسب الدورة التاسعة والستون للجمعية العامة للأمم المتحدة، التي تستمر حتى سبتمبر عام 2015، أهمية خاصة لأنها تواكب الذكرى السبعين لإنشاء المنظمة الدولية كما أنها تشهد تكثيف المفاوضات حول أجندة التنمية المستدامة لما بعد عام 2015. 

وعن ذلك يقول ماجد عبد العزيز المستشار الخاص للأمين العام المعني بالشئون الأفريقية.

“قمة الأمم المتحدة التي عقدت عام 2000 اعتمدت أهداف الألفية الإنمائية الثمانية بملحقاتها وقررت أنها ستعتمد في 2015 أهدافا جديدة لتشكل محور عملية التنمية في الأمم المتحدة من عام 2015 وحتى عام 2030.”
وقال عبد العزيز، في حوار مع إذاعة الأمم المتحدة، إن المفاوضات الحكومية التي جرت بهذا الشأن في الدورة الثامنة والستين ستتواصل خلال الدورة الجديدة.

وسيتم اعتماد الأهداف التنموية في سبتمبر عام 2015 ليبدأ تنفيذها في أنحاء العالم.

وقال السيد ماجد عبد العزيز إن الدورة الحالية من الجمعية العامة، التي افتتحت رسميا يوم الثلاثاء برئاسة أفريقية، ستنشغل أيضا بمحادثات تغير المناخ.

وأشار إلى اقتراب انقضاء فترة الاتفاقية الإطارية المعنية بتغير المناخ:
“بحلول عام 2015 تنتهي الاتفاقية الإطارية لتغير المناخ، وهناك مؤتمر من المقرر أن يعقد في باريس في نوفمبر 2015 ليعتمد اتفاقية إطارية بديلة تشكل أساسا للتعامل مع قضية التغير المناخي. قضية تغير المناخ بالنسبة لأفريقيا محورية على الرغم من أنها ليست من البلدان المسببة لتلك المشكلة ولكنها من بين الأكثر تضررا بآثارها وبالتالي هناك اهتمام كبير بهذا الموضوع.”

وأضاف المستشار الخاص للأمين العام أن القمة الأفريقية شكلت لجنة تضم عشرة رؤساء تزور مختلف الدول بأنحاء الكرة الأرضية لدراسة كيف يمكن لأفريقيا التصدي لتغير المناخ ومواكبة تداعياته السلبية.

وفي هذا الإطار قال ماجد عبد العزيز إن مبادرة الأمين العام لعقد قمة طارئة عن تغير المناخ على هامش اجتماعات الدورة الحالية للجمعية العامة، تأتي في الوقت المناسب.

في افتتاح الجمعية العامة الأمين العام يدعو إلى التوحد في القضاء على انتهاكات حقوق الإنسان والفقر والأمراض

17 سبتمبر 2014

قبل أيام على افتتاح الجزء رفيع المستوى من الدورة 69 للجمعية العامة، دعا أمين عام الأمم المتحدة بان كي مون قادة العالم إلى التوحد في مواجهة أزمات مدمرة لا تعد ولا تحصى وإعلاء كرامة الإنسان وسيادة القانون ومبادئ ميثاق الأمم المتحدة. 

وقال في افتتاح الدورة 69 للجمعية العامة اليوم الثلاثاء في مقر المنظمة الدولية بنيويورك:
“أنا مقتنع بأن الدورة 69 للجمعية العامة يمكن أن تكون الأكثر ترابطا خلال جيل – وعلى مدى جيل. يجب أن يكون العام المقبل وقتا للعمل، وقتا لتحقيق النتائج. لدينا اختبارات مهمة أمامنا- وتوقعات كبيرة في مجال السلام والتنمية وتحديات في مجال حقوق الإنسان.”

وتبدأ الدورة ال69 هذا الشهر – مع اجتماعات حيوية رفيعة المستوى تهدف إلى وقف التهديد الوجودي لتغير المناخ، وتعزيز الحقوق والفرص للشعوب الأصلية في العالم، والتكاتف معا لتحسين صحة النساء والفتيات، والقضاء على الايبولا ومعالجة العديد من تحديات السلام والأمن التي تعصف بالعالم حاليا.

الأمين العام قال إن هناك الكثير من الأسباب التي تدعو إلى القلق، غير أنه أشار إلى وجود الكثير من الأسباب التي تدعو إلى الأمل:
“ذلك الأمل يبدأ من هنا – من هذه الغرفة الفريدة من نوعها والعجيبة حيث يتوحد العالم لحل التحديات وتحسين حياة أولئك الذين أرسلونا إلى هنا – “نحن الشعوب”.”

ودعا الأمين العام إلى عقد العزم على العمل معا لتسريع التقدم مع دخول الأهداف الإنمائية للألفية مرحلتها النهائية، وإلى توحيد القوى لوضع جدول أعمال التنمية المستدامة الذي يمكن أن يمحو الفقر المدقع على مدى السنوات ال 15 المقبلة. ودعا الجميع إلى الالتزام بمواجهة تحدي تغير المناخ وجعل كوكب الأرض أنظف وأكثر اخضرارا للأجيال القادمة.

كما دعا السيد بان إلى عدم ادخار إي جهد لوضع حقوق الإنسان في أعلى سلم الأولويات وتعزيز السلام والأمن في كل مكان للجميع.

افتتاح الدورة التاسعة والستين للجمعية العامة

17 سبتمبر 2014

افتتحت رسميا أعمال الدورة التاسعة والستين للجمعية العامة للأمم المتحدة بكلمة من سام كوتيسا رئيس الدورة الحالية. 

في مستهل الجلسة دعا كوتيسا مندوبي الدول الأعضاء إلى الوقوف دقيقة صمت للصلاة أو التأمل.

وقال كوتيسا إن أمام العالم فرصة تاريخية لصياغة أجندة تنمية، لما بعد عام 2015، تؤدي إلى تحسين الظروف المعيشية للجميع وتسهم في تحقيق التنمية المستدامة بأبعادها الاجتماعية والاقتصادية والبيئية.
“ستتمثل مسئوليتنا أيضا في ضمان حشد الوسائل اللازمة لتطبيق الأجندة فيما يتعلق بالتمويل وتطوير التكنولوجيا ونقل القدرات وبنائها. سيتطلب ذلك تعزيز الشراكة الدولية من أجل التنمية وتقوية التعاون فيما بين الدول الأعضاء وكذلك مع القطاع الخاص والمجتمع المدني وجميع الأطراف المعنية. وسيتطلب أيضا تطبيق نظام عادل للتجارة وتعزيز الاستثمارات المحلية والأجنبية المباشرة.”

وفي القاعة التي افتتحت حديثا بعد تجديدها، قال كوتيسا إن الجمعية العامة مازالت هي المنتدى الرئيسي للتداول والتشاور بين الدول الأعضاء، داعيا إلى استغلال هذه البيئة الفريدة للاستفادة من الفرص من أجل إيجاد حلول للتحديات التي تواجه البشرية.

بيان من مكتب مساعد أمين عام الأمم المتحدة ومستشاره الخاص لليمن

586390Benomar_Yemen

صنعاء، 16 أيلول (سبتمبر) 2014

يواصل مساعد أمين عام الأمم المتحدة ومستشاره الخاص لليمن جمال بنعمر مشاوراته المكثفةمع الأطراف المعنية من أجل إيجاد حل سلمي للأزمة الراهنة في اليمن.

والتقى بنعمر الاثنين رئيس الجمهورية عبدربه منصور هادي. وعقد كذلك مجموعة لقاءات مع مستشار رئيس الجمهورية الدكتور عبدالكريم الإرياني، ومدير مكتب رئاسة الجمهورية الدكتور أحمد عوض بن مبارك، ووزير الدفاع اللواء الركن محمد أحمد ناصر علي، ورئيس الهيئة العليا للتجمع اليمني للإصلاح الأستاذ محمد اليدومي، وممثلي أنصار الله حسين العزي ومحمود الجنيد وعلي البخيتي. وتركزت المشاورات على  سبل معالجة الأزمة وضرورة التوافق على حلول عاجلة مبنية على مخرجات مؤتمر الحوار الوطني.

في سياق متصل، تباحث بنعمر عبر الهاتف مع أمين عام مجلس التعاون لدول الخليج العربية الدكتور عبداللطيف الزياني. وجرى تبادل الآراء حول مستجدات الوضع في اليمن، وتعاون الأمم المتحدة ومجلس التعاون من أجل دعم العملية السياسية.

والتقى بنعمر كذلك كلاً من المبعوث البريطاني الخاص إلى اليمن آلن دنكن والسفيرة البريطانية جين ماريوت، والسفير الأميركي ماثيو تولر.