UN rights chief calls for international probe into alleged violations in Yemen

The city of Sa’ada in Yemen has been heavily hit by airstrikes. Photo: OCHA/Philippe Kropf

The city of Sa’ada in Yemen has been heavily hit by airstrikes. Photo: OCHA/Philippe Kropf

25 August 2016

Underlining the seriousness of alleged breaches of international humanitarian law and international human rights law in Yemen, the United Nations High Commissioner for Human Rights has called on the international community to establish an international, independent body to carry out comprehensive investigations in the country.

“[Civilians in Yemen] continue to suffer, absent any form of accountability and justice, while those responsible for the violations and abuses against them enjoy impunity,” High Commissioner Zeid Ra’ad Al Hussein said today in a news release issued by his office (OHCHR).

“Such a manifestly, protractedly unjust situation must no longer be tolerated by the international community,” he added.

The UN human rights chief’s call comes as his office (OHCHR) released today, a report on the situation of human rights in the country which outlines a number of serious allegations of violations and abuses committed by all sides to the conflict in Yemen and highlights in particular their impact on civilian lives, health and infrastructure.

It contains examples of the kinds of possible violations that have occurred between 1 July 2015 and 30 June 2016, including attacks on residential areas, marketplaces, medical and educational facilities, and public and private infrastructure; the use of landmines and cluster bombs; sniper attacks against civilians; deprivation of liberty, targeted killings, the recruitment and use of children in hostilities, and forced evictions and displacement.

“The perpetuation of the conflict and its consequences on the population in Yemen are devastating,” the report stated, adding: “The international community […] has a legal and moral duty to take urgent steps to alleviate the appalling levels of human despair.”

The report also noted that in several of the documented military attacks, OHCHR was unable to identify the presence of possible military objectives.

“In numerous situations where military targets could be identified, there remain serious concerns as to whether the incidental loss of civilian life, injury to civilians and damage to civilian objects that could be expected from the attack were not excessive in relation to the anticipated concrete and direct military advantage apparently sought,” it added.

Furthermore, while a national commission of inquiry was established in September 2015 by the President of Yemen, the report found that the commission did not enjoy the cooperation of all concerned parties and could not operate in all parts of the country.

“It was thus unable to implement its mandate in accordance with international standards,” said the news release.

It further noted that the High Commissioner also urged all parties to the conflict to work towards a negotiated and durable solution to the conflict in the best interest of the Yemeni people and to ensure full respect for international humanitarian law.

According to the UN human rights arm, between March 2015 and 23 August 2016, an estimated 3,799 civilians have been killed and 6,711 injured as result of the war in Yemen. Furthermore, at least 7.6 million people, including three million women and children are currently suffering from malnutrition and at least three million people have been forced to flee their homes.

Following nearly 16 months of conflict in Yemen, the cessation of hostilities was declared on 10 April. While peace talks between a Yemeni Government delegation and a delegation of the General People’s Congress and Ansar Allah continued, serious violations have occurred in Marib, al Jawf, Taiz and in the border areas with Saudi Arabia. Those UN-facilitated talks ended on 6 August.

تقرير أممي يحذر من عواقب وخيمة على الأطفال من صراعات مسلحة شديدة التعقيد

24 اغسطس 2016 

قالت الممثلة الخاصة للأمين العام للأمم المتحدة المعنية بالأطفال والصراعات المسلحة ليلى زروقي إن العواقب التي يتعرض لها الأطفال من جراء الإخفاق الجماعي في منع نشوب الصراعات وإنهائها هي عواقب وخيمة وإن مناطق الاضطرابات والانتهاكات المرتكبة ضد الأطفال آخذة في التزايد في عدد من الصراعات الدائرة، مؤكدة على أن هذا الوضع ينبع مباشرة من تراجع احترام أطراف الصراعات للقانون الإنساني الدولي وقانون حقوق الإنسان.

في تقريرها السنوي الذي تقدمه إلى الجمعية العامة للأمم المتحدة، سلطت الممثلة الخاصة للأمين العام الضوء على الآثار المدمرة على الأطفال من جراء الصراعات التي تزداد تعقيداً، وذلك على الرغم من تضافر الجهود والتقدم الكبير الذي تحقق خلال العام الماضي.

ويشير التقرير، الذي يغطي الفترة من أغسطس 2015 إلى يوليه 2016، إلى أن تزايد أعداد الأطراف المشاركة في الصراعات المسلحة والعمليات الجوية العابرة للحدود قد أوجد بيئات معقدة للغاية في ما يتعلق بحماية الفتيان والفتيات. ويقول بيان صحفي صدر حول التقرير إنه في عام 2015، ومرة أخرى في النصف الأول من عام 2016، سجلت أفغانستان أكبر عدد من وفيات وإصابات الأطفال منذ بدأت الأمم المتحدة التوثيق المنهجي للضحايا المدنيين في عام 2009. بالإضافة إلى ذلك، تستمر أعمال العنف بلا هوادة في سورية والعراق.

وفي جنوب السودان، بعد عام كان فيه الأطفال ضحايا لانتهاكات وحشية، تبددت الآمال في حدوث تحسن بعد تجدد الصراع هناك في الشهر الماضي. وفي اليمن، استمر تصاعد الصراع وظهرت معه مستويات مثيرة للقلق من تجنيد الأطفال وقتلهم وتشويههم ومن شن الهجمات على المدارس والمستشفيات.

ويتزامن هذا التقرير الجديد أيضاً مع الذكرى السنوية العشرين لصدور التكليف برصد حالة “الأطفال في الصراعات المسلحة”، ولذلك يتضمن التقرير تقييماً للإنجازات التي تحققت منذ نشر التقرير الأول الذي أصدره غراسا ماشيل بعنوان “أثر الصراعات المسلحة على الأطفال”، والذي كان الدافع وراء إنشاء الجمعية العامة لولاية الممثل الخاص المعني بالأطفال والصراعات المسلحة.

وقد تم منذ عام 2000 إطلاق سراح أكثر من 115 ألف طفل بفضل تنفيذ خطط عمل وأنشطة توعية. إن الانخراط في حوارات مع جماعات مسلحة غير تابعة للدول آخذ في التزايد وقد أسهم مؤخراً في التوصل إلى اتفاق تاريخي بين الحكومة الكولومبية وقوات كولومبيا الثورية المسلحة (فارك) لإطلاق سراح جميع الأطفال المجندين في صفوف الجيش الشعبي التابع لهذه لقوات الثورية.

إن أنشطة الدعوة والتوعية التي تمخضت عن هذه الولاية، والتي عززتها حملة “أطفال لا جنود”، قد أسفرت عن ظهور إجماع عالمي بين الدول الأعضاء في الأمم المتحدة على أن لا مكان للأطفال بين صفوف قوات الأمن في الصراعات. وقد تم إحراز هذا التقدم في التصدي لمسألة تجنيد الأطفال واستخدامهم على مدى السنوات العشرين الماضية والبناء عليه والاستفادة منه في العمل على الحد من انتهاكات أخرى خطيرة، وخاصةً العنف الجنسي والاعتداءات على المدارس والمستشفيات.

ومع ذلك، يتضمن التقرير قضايا معقدة وناشئة تحتاج إلى عناية خاصة، ومن بينها التحديات القائمة في مجال الحماية والتي يشكلها التطرف المصحوب بالعنف، والاعتداءات على الأشخاص المحميين وأصحاب الحالات الصحية، والتشريد. كذلك يشير التقرير على وجه التحديد إلى أن الصراعات المسلحة لم تفض إلى وقوع خسائر بشرية فحسب بل وأيضا إلى تشريد أعداد متزايدة من الأطفال أكثر من أي وقت مضى.

ووفقا لوكالة الأمم المتحدة المعنية باللاجئين، اضطر عدد غير مسبوق من البشر (65.3 مليون) في جميع أنحاء العالم إلى هجر ديارهم، ومن بينهم قرابة 21.3 مليون لاجئ يمثل الأطفال أكثر من نصفهم. ولذلك تشجع الممثلة الخاصة للأمين العام الدول الأعضاء والشركاء الآخرين على دعم المبادرات الرامية إلى مساعدة الأطفال المشردين على العودة إلى حياتهم الطبيعية، لا سيما من خلال ضمان إعطاء الأولوية للتعليم في حالات الطوارئ.

Increasingly complex armed conflicts have dire impact on children – UN envoy

24 August 2016

The impact on children of the collective failure to prevent and end conflict is severe, with regions in turmoil and violations against children intensifying in a number of conflicts, the senior United Nations envoy on the subject said today, stressing that this situation stems directly from an erosion of respect for international humanitarian and human rights law by conflict parties.

In her annual report to the UN General Assembly, the Special Representative of the Secretary-General for Children and Armed Conflict, Leila Zerrougui, highlighted the devastating impact on children of increasingly complex conflicts, despite concerted efforts and significant progress achieved over the past year.

The report, which covers the period from August 2015 to July 2016, notes that the proliferation of actors involved in armed conflict and cross-border aerial operations created highly complex environments for the protection of boys and girls.

A news release on the report explains that in 2015, and again in the first half of 2016, Afghanistan recorded the highest number of child deaths and injuries since the UN started systematically documenting civilian casualties in 2009. In addition, in Syria and Iraq, violence continued unabated.

And in South Sudan, following a year during which children were victims of brutal violations, hopes for improvement “all but evaporated” with the resumption of conflict last month. In Yemen, the escalation of conflict continued with alarming levels of child recruitment, killing and maiming and attacks on schools and hospitals.

The current report also marks the twentieth anniversary of ‘children in armed conflict’ mandate, and takes stock of the achievements accomplished since the publication of Graça Machel’s A ground-breaking report, “Impact of armed conflict on children,” which led to the creation of the mandate of the Special Representative by the General Assembly.

Since 2000, over 115,000 children have been released as a result of action plans and advocacy. Engagement with non-State armed groups is growing and recently contributed to a historic agreement between the Government of Colombia and the FARC-EP to release all children in the ranks of the FARC-EP.

The advocacy generated by this mandate, and reinforced by the campaign Children, not Soldiers, has led to a global consensus among UN Member States that children do not belong in security forces in conflict. This progress in addressing recruitment and use over the last 20 years has been built upon and utilized in work to reduce other grave violations, notably sexual violence and attacks on schools and hospitals.

Yet, the report cites complex and emerging issues needing particular attention, including protection challenges posed by violent extremism, attacks on health case and protected persons, and displacement, specifically noting that armed conflict has resulted not only in human casualties, but also in an ever growing number of displaced children.

Indeed, according to the UN refugee agency, an unprecedented 65.3 million people around the world have been forced away from their homes among them are nearly 21.3 million refugees, over half of whom are children. As such, Ms. Zerrougui encourages Member States and other partners to support initiatives to help displaced children rebuild their lives, particularly through ensuring that education is prioritised in emergency settings.

Among the key recommendations to the General Assembly and Member States that warp up the report are:

  • To ensure that Member States engagement in hostilities, including in efforts to counter violent extremism, are conducted in full compliance with international humanitarian, human rights and refugee law;
  • To highlight the rights of children displaced by conflict and the obligations of States of origin, transit and destination;
  • To treat children allegedly associated with non-State armed groups as victims entitled to the full protection of their human rights;
  • Encouraging Member States concerned by the “Children, not Soldiers” campaign to redouble their efforts to fully implement their Action Plan;
  • To take appropriate measures to reintegrate children, giving special attention to the needs of girls; and
  • To ensure that special attention is paid to children affected by armed conflict in the implementation of theSustainable Development Goals.

ارتفاع عدد النازحين في اليمن إلى أكثر من 3 ملايين

حتي الحادي عشر من أغسطس 2016، كان هناك أكثر من 2,8 مليون شخص من المشردين داخليا فروا من منازلهم بسبب الصراع الدائر.المصدر: اليونيسف/محي الدين فؤاد

حتي الحادي عشر من أغسطس 2016، كان هناك أكثر من 2,8 مليون شخص من المشردين داخليا فروا من منازلهم بسبب الصراع الدائر.المصدر: اليونيسف/محي الدين فؤاد

2016/8/22

تواصل أعداد النازحين بسبب الصراع في اليمن ارتفاعها، لتصل إلى أكثر من ثلاثة ملايين ومئة ألف شخص، من بينهم مليونان ومئتا ألف مشردون داخليا.

جاء ذلك في تقرير صادر عن الفريق المعني بحركة السكان، وهو مجموعة عمل تقنية تقودها مفوضية الأمم المتحدة السامية لشؤون اللاجئين والمنظمة الدولية للهجرة في إطار الاستجابة الإنسانية للأزمة في اليمن وأفاد التقرير بأن النزوح بأنحاء اليمن ارتفع بنسبة سبعة في المئة منذ أبريل نيسان، في ظل الصراع المتصاعد والأوضاع الإنسانية المتدهورة. وقالت إيتا سكويتي نائبة ممثل مفوضية شؤون اللاجئين في اليمن إن الأزمة الراهنة تجبر مزيدا من الناس على ترك منازلهم بحثا عن الأمان، وإن أكثر من ثلاثة ملايين شخص يعيشون حياة غير مستقرة تحفها المخاطر، يكافحون من أجل تلبية الاحتياجات الأساسية. وأكد التقرير أيضا أن عددا كبيرا من النازحين يحاولون العودة إلى ديارهم بزيادة تقدر بأربعة وعشرين في المئة. ولكن التقرير يحذر من أن تلك التحركات غير مستقرة وترتبط بتوقف القتال في بعض الأحيان. ويعكس التقرير صورة مقلقة عن حياة النازحين والتحديات التي تواجههم، والاحتياجات الأساسية التي يفتقرون إليها وعلى رأسها الغذاء والمأوى ومياه الشرب. كما يؤثر النزوح على المجتمعات المضيفة، إذ تزيد الضغوط على مواردها الضئيلة. ويقيم غالبية النازحين، أي نحو 62% منهم لدى أقاربهم أو أصدقائهم فيما يعيش آخرون في أماكن إيواء غير ملائمة.

More than three million displaced in Yemen – joint UN agency report

6 August 2015, Khamer, Yemen: Displacement site in Khamer in Amran Governorate. About 200 families of the muhamasheen minority displaced from Sa’ada live in the site. Credits: OCHA / Philippe Kropf

6 August 2015, Khamer, Yemen: Displacement site in Khamer in Amran Governorate. About 200 families of the muhamasheen minority displaced from Sa’ada live in the site. Credits: OCHA / Philippe Kropf

22 August 2016

A joint report by the Office of the United Nations High Commissioner for Refugees (UNHCR) and the International Organization for Migration (IOM) has found that the conflict in Yemen has resulted in the displacement of some 3,154,572 people, of which 2,205,102 remain displaced across the country and some 949,470 have attempted to return home.

“The crisis is forcing more and more people to leave their homes in search of safety,” Ita Schuette, UNHCR’s Deputy Representative in Yemen said in a news release on Friday, announcing the report.

The news release added that due to the escalating conflict and worsening humanitarian conditions, displacement across the country has seen an increase of about seven per cent since April, with 152,009 individuals fleeing from violence during this period.

The report, prepared by the Task Force on Population Movement, a technical working group led by the two agencies as part of the humanitarian response to the crisis in Yemen, also said that a significant number of those displaced are attempting to return home, a 24 per cent increase of some 184,491 individuals. However, it cautioned that movements remained fluid and correlated to moments of lulls or perceived improvements in the conflict.

“IDP returnees are considered to remain within the displacement cycle as long as they have not achieved a sustainable reintegration and their needs remain high, as is also the case for the non-displaced host community,” said Laurent De Boeck, IOM Chief of Mission to Yemen.

The news release further added that prolonged displacement had adversely impacted the communities hosting uprooted populations, substantially increasing pressures on already scarce resources. The majority of those displaced, some 62 per cent, are being hosted by their family and friends while others are using unsuitable shelters.

It further said that for those displaced, the primary challenges continued to be the basic essentials: food, shelter and drinking water.

According to the figures, as the conflict continues, the average length of time people having to spend away from their homes has also increased. Most of those uprooted, some 89 per cent, have been displaced for more than ten months.

The report also includes data on displacement due to natural disasters: at present, 24,744 individuals remain displaced due to cyclones and floods.

Cumulatively, owing to conflict and natural disasters, eight per cent of Yemen’s population now remains displaced.

> According to the news release, the report consolidates data from the UNHCR Population Movement Tracking system and the IOM Displacement Tracking Matrix, enabling the release of the most comprehensive estimates of displaced population figures and trends in Yemen to date.

اليونسكو تدعو إلى حماية الصحفيين في اليمن

المصدر: الأمم المتحدة/ أيفان شنايدر

المصدر: الأمم المتحدة/ أيفان شنايدر

2016/8/19

دعت المديرة العامة لليونسكو ايرينا بوكوفا، إلى اتخاذ التدابير اللازمة لتعزيز سلامة الصحفيين في اليمن وذلك في أعقاب نبأ مقتل الصحفيين اليمنيين مبارك العبادي وعبدالكريم الجرباني. 

وأدانت المديرة العامة مقتل العبادي والجرباني، وشددت على ضرورة السماح للصحفيين بممارسة عملهم الضروري في نقل المعلومات للجمهور. 

وذكرت أن الجميع يتحمل مسؤولية احترام الوضع المدني للإعلاميين وضمان سلامتهم لا سيما في حالات الحرب، كما هو منصوص عليه في اتفاقيات جنيف. 

ويذكر أن مبارك العبادي، الذي كان يعمل مراسلاً لكل من قناة الجزيرة وقناة سهيل، قتل في 5 آب/ أغسطس أثناء تغطيته للمعارك شمال اليمن. 

هذا وقد قتل عبدالكريم الجرباني، والذي كان يعمل مصوراً صحفياً لمجموعة من وسائل الإعلام اليمنيّة، في 22 تموز/ يوليو أثناء تغطيته للمعارك شمال غرب البلاد. 

الأمين العام: المدنيون وخاصة الأطفال يدفعون ثمنا باهظا للصراع في اليمن

فصل دراسي في صعدة، اليمن، تضرر من تفاقم الصراع في أبريل 2016. المصدر: اليونيسف/ UN026956/Madhok

فصل دراسي في صعدة، اليمن، تضرر من تفاقم الصراع في أبريل 2016. المصدر: اليونيسف/ UN026956/Madhok

2016/8/17

أعرب الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون عن القلق إزاء تصاعد القصف الجوي والقتال البري في اليمن وعلى الحدود السعودية اليمنية، منذ انتهاء المحادثات في الكويت في السادس من أغسطس آب.

وذكر بيان صحفي صادر عن المتحدث باسم الأمم المتحدة أن المدنيين، وخاصة الأطفال، يدفعون ثمنا باهظا للصراع الحالي، إذ يستمر ضرب البنية الأساسية المدنية والمدارس والمستشفيات.

وفي هذا الصدد، أدان الأمين العام ما أفيد بوقوع هجوم من ناحية اليمن أصاب ورشة مما أدى إلى مقتل سبعة مدنيين في نجران بالسعودية، وكذلك القصف الجوي الذي ضرب منزلا بشرق العاصمة اليمنية صنعاء مما أسفر عن مقتل تسعة مدنيين على الأقل.

وذكـّر الأمين العام جميع الأطراف بالضرورة القصوى لحماية المدنيين واحترام التزاماتها وفق القانون الإنساني الدولي. وكرر دعوته لكل أطراف الصراع للوقف الفوري للأعمال القتالية، ولأن تعود الأطراف اليمنية إلى المحادثات المباشرة بتيسير من مبعوثه الخاص المعني باليمن.

Yemen: Ban again calls for end to hostilities as ground fighting, airstrikes escalate

A large ball of fire and plume of smoke – resulting from an air strike that hit a military site on Faj Attan Mountain, Yemen, high above Sana’a, the capital – rises skyward and begins to spread over the city below. Photo: UNICEF/Mohammed Hamoud

A large ball of fire and plume of smoke – resulting from an air strike that hit a military site on Faj Attan Mountain, Yemen, high above Sana’a, the capital – rises skyward and begins to spread over the city below. Photo: UNICEF/Mohammed Hamoud

17 August 2016

Alarmed by escalating airstrikes and ground fighting in Yemen and along the Saudi Arabia-Yemen border since, United Nations Secretary-General Ban Ki-moon repeated his call on all the parties to the conflict to immediately cease all hostilities and for the Yemeni parties to return to the recently-ended direct talks facilitated by his envoy.

“Civilians, including children, are paying the heaviest price in the ongoing conflict, as civilian infrastructure, such as schools and hospitals, continue to be hit,” said a statement issued by his spokesperson, citing Mr. Ban’s ongoing concern at the escalation of violence in the country since the Yemeni talks ended on 6 August.

“The Secretary-General condemns the reported attack from the direction of Yemen that hit a workshop, killing at least seven civilians in Najran, Saudi Arabia yesterday, as well as the reported airstrike that hit a home in Nehm, east of Sana’a, in Yemen, which killed at least nine civilians,” said the statement.

Through the statement, the UN chief reminded all parties of the utmost necessity to protect civilians and to respect their obligations under international humanitarian law.

“He repeats his call on all parties to the conflict to immediately cease all hostilities and for the Yemeni parties to return to direct talks facilitated by his Special Envoy for Yemen,” the statement concluded.

This is the Secretary-General’s third call this week for an end to the violence, having earlier condemned a reported airstrike on a school in northern Yemen that killed at least 10 children and injured many more over the past weekend. He called for a swift investigation into the incident. This was followed by condemnationof the reported coalition airstrike Monday on a rural hospital supported by Médecins Sans Frontières (MSF) in Hajjah, in which he noted that the parties to the conflict in Yemen have damaged or destroyed over 70 health centres, including three other MSF-supported facilities.

Following nearly 16 months of conflict in Yemen, the cessation of hostilities was declared on 10 April. While peace talks between a Yemeni Government delegation and a delegation of the General People’s Congress and Ansar Allah continued, serious violations have occurred in Marib, al Jawf, Taiz and in the border areas with Saudi Arabia.

On 6 August, the UN Special Envoy Ismail Ould Cheikh Ahmed announced a one-month break for the talks, during which “the focus will be on working with each side separately to crystalize precise technical details.”

ليلى زروقي لأطراف الصراع في اليمن: عودوا إلى التفاوض، اليمن مدمر ويكفي ما حدث

تظهر هذه الصورة أمل وهي تشاهد تعرض منزلها للقصف الجوي في صنعاء، اليمن، في أبريل 2015. المصدر: اليونيسف / أحمد جحف

تظهر هذه الصورة أمل وهي تشاهد تعرض منزلها للقصف الجوي في صنعاء، اليمن، في أبريل 2015. المصدر: اليونيسف / أحمد جحف

2016/8/17

دعت ليلى زروقي الممثلة الخاصة للأمين العام المعنية بالأطفال والصراعات المسلحة أطراف الصراع في اليمن إلى العودة إلى طاولة المفاوضات وحل خلافاتها عبر الطرق السلمية. 

وأعربت زروقي عن غضبها إزاء ما يحدث في اليمن واصفة الوضع هناك بالمأساة. وأضافت في حوار مع إذاعة الأمم المتحدة قبيل اليوم العالمي للعمل الإنساني الذي تحييه الأمم المتحدة في 19 أغسطس آب.

“أعتقد أن ما يحدث في اليمن مأساة. أشعر بغضب كبير لأن عشرات، مئات، آلاف الأبرياء يدفعون ثمنا غاليا يتمثل في الموت والدمار. القنابل تسقط من السماء والموت يصل من الأرض، مدارس تدمر، مستشفيات تحطم، عائلات تشرد، مئات الأطفال يصابون بعاهات مستديمة لأن العلاج غير موجود…أستغل الفرصة لأقول أولا للمتصارعين في اليمن: حرام عليهم ما يحدث لأطفال اليمن. يجب أن يعودوا إلى طاولة المفاوضات وأن يحلوا مشاكلهم بالطرق السلمية. اليمن مدمر ويكفي ما حدث.”

وأكدت زروقي لأطفال اليمن أنها ستواصل إعلاء كلمتهم وصوتهم، وستستمر في مناداة الطرفين المتصارعين وكل من معهم بأن يوقفوا سفك الدماء.

دعوة إلى تمكين الشباب – بقلم الأمين العام

16 أغسطس 2016

لقد حطمت دورة الألعاب الأوليمبية لعام 2016 أرقاما قياسية بالفعل، ولكن هذه الدورة حتى قبل أن تبدأ أولى منافساتها صنعت التاريخ بأن أعطت للرياضيين الذين ليس لهم وطن مكانا لهم على خط البداية.

         وقد أعربت عن تقديري لرئيس اللجنة الأوليمبية الدولية، توماس باخ، لما أظهره من روح قيادية عطوفة بتشكيله فريق اللاجئين الأوليمبي الأول على الإطلاق، الذي كان لي شرف الاجتماع بأعضائه. لقد أظهروا قوة مدهشة في التغلب على رعب التشرد وألم الفقدان. ورغم أنه لا يوجد شيء يمكن أن يغير الماضي، فإن هؤلاء الرياضيين يثبتون أن بالإمكان التغلب حتى على أعتى الظروف المناوئة. لقد باتوا بالفعل فائزين مظفّرين، سواء كسبوا فرصةً للوقوف على منصة الفوز أم لا.

         لقد رأيت في هؤلاء اللاجئين الشباب نفس ما لدى الملايين من شباب عالمنا من حماس ومستقبل واعد. ولا بد لنا، في الوقت الذي نواجه فيه فقرا متفشيا وتمييزا بغيضا وتصاعدا في التطرف المصحوب بالعنف وتدهورا في البيئة وغير ذلك من التهديدات العالمية، أن نلتمس الحلول لدى الفئات الأكثر تضررا، ولا سيما الشباب.

         والأمم المتحدة ملتزمة بالعمل من أجل الشباب ومعهم. وقد عينتُ أول مبعوث للأمم المتحدة معني بالشباب، السيد أحمد الهنداوي، عندما كان يبلغ من العمر 28 عاما. ونحن نعمل على الأرض لضمان حصول كل شاب على ما يستحقه من تعليم وصحة وفرصة عمل وحقوق. وفي كل عام، يحشد منتدى الشباب التابع للمجلس الاقتصادي والاجتماعي للأمم المتحدة مسؤولين حكوميين كبارا ونشطاء شبابا لمناقشة الشواغل العالمية الأكثر إلحاحا. وتقيم الأمم المتحدة حاليا شراكات مع عدد لا ينفك يتزايد من المنظمات التي يقودها الشباب والتي تركز على الشباب لتعزيز السلام والتنمية في مختلف أنحاء العالم.

         وينبغي أن يكون اليوم الدولي للشباب، الذي يحتفل به سنويا في 12 آب/أغسطس، وقتا لعقد التزامات حقيقية. وقد اغتنمتُ المناسبة هذا العام كي أعلن عن خطوات جديدة لتمكين الشباب.

         فاستبعاد الشباب من المشاركة في معالجة مسائل الأمن يمثل أحد أوجه الظلم الخطيرة التي أسعى منذ فترة لرفعها. ويبدو من الواضح لي أنه إذا كان الشباب يعتبرون مناسبين بما فيه الكفاية للموت في الحروب، فينبغي أن يكون لهم أيضا مقعد إلى الطاولة عندما يتفاوض القادة على السلام.

         وقد أقر مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة أخيرا بهذا الأمر في كانون الأول/ ديسمبر الماضي عندما اتخذ قراره 2250 بشأن دعم بُناة السلام من الشباب.

         ولدراسة ما أُحرز من تقدم في هذا الإجراء غير المسبوق، فقد أعلنتُ عن أعضاء فريق استشاري جديد كي يُعنى بهذا الأمر. وعلى غرار معظم الأفرقة الأخرى التي من هذا القبيل، فقد جاء تشكيل الفريق متنوعا ودوليا، ولكن بميزة إضافية هي اشتماله على أشخاص ممن عاشوا المسألة محل النظر. ويشكل الشباب ما يقرب من نصف أعضاء الفريق. واحدة منهم فقدت أباها في الحرب. وتعافى آخر من طلق ناري. وكان أعضاء آخرون فيه لاجئين. وباجتماع خبرة جميع الأعضاء معاً، أتوقع أن يؤدي تقريرهم إلى قطع أشواط جديدة إلى الأمام.

         ولدى الشباب جميع المهارات والطاقة اللازمين للإسهام في المجتمع – غير أنهم يفتقرون إلى فرص العمل اللائق. فعدد العاطلين عن العمل على مستوى العالم يزيد حاليا عن 70 مليون شخص. وللمساعدة في مواجهة هذا التحدي، عينت مبعوثا خاصا جديدا لتشغيل الشباب، هو السيد فيرنر فايمان، مستشار النمسا السابق. وسيعمل السيد فيرنر مع مبعوثي المعني بالشباب وخبراء الأمم المتحدة في هذه المسألة، في منظمة العمل الدولية وغيرها، من أجل إحداث تغيير.

         وبإمكان الشباب في رأينا أن يفعلوا أكثر من ملء الوظائف، بإمكانهم أيضا إيجادها. وقد دعوت الشباب إلى تجشم المخاطرة استنادا إلى إدراك أن كل رائد أعمال ناجح قد صعد فوق قمة تل من الإخفاقات.

         وبوسع الشباب في كل مكان المساعدة في تحقيق رؤية خطة التنمية المستدامة لعام 2030، خطتنا العالمية من أجل الناس وكوكب الأرض والازدهار.

         وستقوم الأمم المتحدة هذا العام بتعيين أول دفعة على الإطلاق من قيادات الأمم المتحدة الشابة التي ستُعنى بأهداف التنمية المستدامة – تتألف من 17 شابا مرموقا تم اختيارهم من بين أكثر من 000 18 مرشحا. وسنجيئ بهؤلاء المعينين إلى مقر الأمم المتحدة بنيويورك في أيلول/سبتمبر للاستماع إلى أفكارهم بشأن مستقبلنا المشترك.

         وقد تبدو هذه الخطوات صغيرة ورمزية في جانبها الأكبر. ولكن مهما يكن من أمر، فإن الـقادة السبعة عشر المعنيين بالتنمية المستدامة ليسوا إلا عينة ممثلة للتغيير الذي سنحتاجه. ولا يتألف الفريق الاستشاري المعني بالشباب وبناء السلام إلا من بضعة أعضاء. وقد لا يبدو التعيين الجديد مفضيا إلى تغيير ذي شأن.

         وأدرك بطبيعة الحال أن هذه التدابير لن تحل مشاكل العالم بين عشية وضحاها، وأدعو الناس كافة، وخاصة الشباب، إلى القيام بدورهم. وإني لا أترك مكانا أذهب إليه أو فرصة أجدها إلا وأحث فيهما الشباب على أن يكونوا مواطنين عالميين ويرفعوا أصواتهم ويغيروا عالمنا. وهناك عشرات الآلاف من الشباب يقودون بالفعل جهودا ناجحة. ولكننا نحتاج إلى الملايين إضافة إليهم كي نحقق أهداف التنمية المستدامة.

         وسيتحقق التقدم بتراكم الإنجازات. إني أتذكر اللحظات التي كنت فيها أحتضن أطفالي، الذين أصبح لديهم الآن أطفال هم أنفسهم. وقد لا تلاحظوا الدرجة الضئيلة التي ينمو بها الصغير يوما بعد يوم، ولكن من المؤكد أنكم سترون تغييرا جوهريا بمرور الوقت. وعندما نثابر على دعم شباب العالم، سيكون بإمكانهم صوغ مستقبل أكثر أمانا وعدلا واستدامة للأجيال المقبلة.