Over 100 civilians killed in a month, including fishermen, refugees, as Yemen conflict reaches two-year mark

GENEVA (24 March 2017)

Two years and more than 13,000 civilian casualties later, the conflict in Yemen continues to rage, with an intensification in hostilities over the past three months that has exacerbated the entirely man-made catastrophe, with children starving and refugees and fishermen bombed, UN High Commissioner for Human Rights Zeid Ra’ad Al Hussein said today.

Sunday, 26 March, will mark two years since the escalation of the current conflict in Yemen. Since 26 March 2015, at least 4,773 civilians have been killed and another 8,272 injured by the violence – a total of 13,045 civilian casualties. These figures reflect only those deaths and injuries that the UN Human Rights Office has managed to corroborate and confirm to be civilians. The actual death toll is certainly considerably higher. Another 21 million Yemenis – 82 per cent of the population – are in urgent need of humanitarian assistance.

Over the past month alone, 106 civilians have been killed, mostly by air strikes and shelling by Coalition war ships. The worst incident occurred near Al Hudaydah on 16 March, when 32 Somali refugees and one Yemeni civilian were killed, with another 10 Somali refugees reportedly missing, feared dead. Twenty-nine Somali refugees, including six children, were injured, some severely. According to survivors’ accounts, the vessel carrying the refugees across the Red Sea was hit by shelling from a Coalition warship, without any warning, followed by shooting from an Apache helicopter overhead.
The UN Human Rights Office has also documented a number of incidents where fishermen’s boats were hit, as well as airstrikes that struck four trucks carrying food items, and an airstrike at a marketplace, among others. On 10 March, at least 18 civilians, including three children, were killed in an airstrike that hit a Qat market in Al Khawkhah district in Al Hudaydah Governorate. On 15 March, an Apache helicopter reportedly shot at a fishing boat off the coast of Al Hudaydah, killing two fishermen and injuring five others, reportedly without warning. Another boat in the same region was hit by a missile, reportedly fired from a Coalition warship, resulting in the deaths of five fishermen. The same day, five other fishermen were killed in a missile attack near the coast of Ad Durayhimi district of Al Hudaydah Governorate. On 16 March, another 10 fishermen were reported missing. Their boat was found burned on the northern side of Al Hudaydah city. Search efforts continue for the fishermen.

The Popular Committees affiliated with the Houthis and former President Saleh have continued to encircle densely populated areas in Taizz Governorate, preventing civilians from leaving and restricting humanitarian access to Taizz city. The UN Human Rights Office has heard accounts from people inside Taizz city of desperate shortages of food, water and milk for infants. Children, pregnant women and elderly people, especially those with chronic illnesses, are at particular risk and directly endangered by the lack of medicines. On 6 March, members of the Popular Committees reportedly shelled the Al Shanini market in al-Modhafer District in Taizz, causing one civilian death and injuring three civilians. There did not appear to be any potential military targets in the area at the time of the attack and eyewitnesses indicated that the attack occurred without warning.

“The violent deaths of refugees fleeing yet another war, of fishermen, of families in marketplaces – this is what the conflict in Yemen looks like two years after it began…utterly terrible, with little apparent regard for civilian lives and infrastructure,” High Commissioner Zeid said. “The fighting in Al Hudaydah has left thousands of civilians trapped – as was the case in Al Mokha in February – and has already compromised badly-needed deliveries of humanitarian assistance. Two years of wanton violence and bloodshed, thousands of deaths and millions of people desperate for their basic rights to food, water, health and security – enough is enough. I urge all parties to the conflict, and those with influence, to work urgently towards a full ceasefire to bring this disastrous conflict to an end, and to facilitate rather than block the delivery of humanitarian assistance.”

The UN Human Rights Office continues to provide support to the Yemeni National Commission, as mandated by the UN Human Rights Council. High Commissioner Zeid however stressed the need for an international, independent investigative body to look into the hundreds of reports of serious violations in Yemen. “The international community cannot allow those responsible for thousands of civilian deaths to continue to enjoy full impunity.”

ENDS

For more information and media requests, please contact: Rupert Colville (+41 22 917 9767 / rcolville@ohchr.org) or Ravina Shamdasani (+41 22 917 9169 / rshamdasani@ohchr.org) or Liz Throssell (+41 22 917 9466 / ethrossell@ohchr.org)

مفوضية شؤون اللاجئين تصل إلى المخا بعد أسابيع من المفاوضات المكثفة

24/3/2017 

بعد أسابيع من المفاوضات المكثفة، وصلت مفوضية الأمم المتحدة السامية لشؤون اللاجئين إلى مقاطعة المخا في محافظة تعز بغرب اليمن، التي تصاعدت فيها الأعمال القتالية منذ شهر يناير/كانون الثاني.

ماثيو سالتمارش المتحدث باسم المفوضية قال إن تصعيد القتال أدى إلى تشريد أكثر من 48 ألف شخص من تعز خلال الأسابيع الستة الماضية وحدها.

وأضاف في مؤتمر صحفي في جنيف:
“كان الوصول الإنساني إلى المخا، وهي إحدى أكثر المناطق المتضررة من القتال بمحافظة تعز، صعبا بسبب استمرار الاشتباكات والقيود المفروضة على الحركة من قبل أطراف الصراع. توجهت فرق مفوضية شؤون اللاجئين إلى المخا هذا الأسبوع وبدأت عمليات توزيع المساعدات يوم الاثنين في منطقة قريبة من الخطوط الأمامية للقتال. تلقى أكثر من ثلاثة آلاف وأربعمئة وستة عشر متضررا من الصراع، مساعدات غير غذائية من المفوضية السامية. لقد فر غالبية المشردين بسبب القتال في تعز، إلى أجزاء أخرى من المحافظة.”

وأفاد المكتب الميداني لمفوضية الأمم المتحدة لشؤون اللاجئين بأن الكثيرين من النازحين يعيشون في ظروف بائسة ويفتقرون إلى خدمات الماء والصرف الصحي ويتشاركون في الموارد المحدودة في المجتمعات المضيفة.

Two years on, Yemen conflict targets children, food trucks and even fishermen’s boats – UN

24 March 2017

The conflict in Yemen is raging, the United Nations human rights chief today warned, urging those fighting to work towards a ceasefire and to allow humanitarian aid to get through to millions of people in need.

“The violent deaths of refugees fleeing yet another war, of fishermen, of families in marketplaces – this is what the conflict in Yemen looks like two years after it began…utterly terrible, with little apparent regard for civilian lives and infrastructure,” UN High Commissioner for Human Rights Zeid Ra’ad Al Hussein said.

In the past month alone, at least 106 civilians were killed, mostly by air strikes and shelling from war ships, the High Commissioner’s Office (OHCHR) said in a press release.

Of particular concern is fighting in and around Al Hudaydah, which has left thousands of civilians trapped and blocked deliveries of humanitarian aid, as was the case last month in the port city of Al Mokha in the hard-hit Taizz Governorate.

One of the worst incidents there was on 10 March, when a ship carrying at least 70 people was shot by what appeared to be an Apache helicopter overhead, killing at least 33 people and severely wounding 29 others, including children.

OHCHR also reported at least four incidents of fishermen being targeted by missiles and airstrikes.

Meanwhile, the Popular Committees affiliated with the Houthis and former President Saleh have continued to encircle densely populated areas in Taizz Governorate, preventing civilians from leaving and restricting humanitarian access to Taizz city, according to OHCHR.

“Two years of wanton violence and bloodshed, thousands of deaths and millions of people desperate for their basic rights to food, water, health and security – enough is enough,” Mr. Zeid said ahead of the infamous 26 March anniversary.

“I urge all parties to the conflict, and those with influence, to work urgently towards a full ceasefire to bring this disastrous conflict to an end, and to facilitate rather than block the delivery of humanitarian assistance.”

The UN High Commissioner has also called for an international, independent investigative body to look into hundreds of reports of serious violations in the country.

مكتب حقوق الإنسان يدعو إلى تشكيل لجنة تحقيق دولية في ادعاءات الانتهاكات باليمن

23/3/2017

قالت كيت غيلمور نائبة مفوض الأمم المتحدة السامي لحقوق الإنسان إن اليمن يشهد إحدى أسوأ الأزمات الإنسانية من صنع البشر في العالم.

وأمام مجلس حقوق الإنسان أشارت غيلمور، في تحديث شفهي لتقرير المفوض السامي حول اليمن، إلى احتياج أكثر من 21 مليون شخص أي 82% من عدد السكان إلى المساعدات الإنسانية.

كما يواجه 14 مليون شخص انعدام الأمن الغذائي، ويعاني 1.3 مليون طفل من سوء التغذية الحاد. ويبلغ عدد المشردين داخليا في اليمن نحو 3 ملايين شخص، فيما لحقت أضرار بالغة بالبنية الأساسية والاقتصاد.

وقالت غيلمور أمام المجلس إن الظروف المعيشية في اليمن بائسة ومؤسفة.

“مر عامان على تصعيد الصراع، وتفيد المعلومات التي جمعها مكتبي بمقتل ما لا يقل عن 4726 مدنيا وإصابة 8217 على الأقل بحلول الخامس عشر من يناير/كانون الثاني 2017. وأود التأكيد على أن تقديراتنا تقل بكثير عن تلك المنشورة من قبل جهات أخرى، لأننا في إطار أسلوبنا الصارم لا نسجل الإصابات إلا بعد تأكيد حدوثها من عدة مصادر أو من قبل قريب للضحية.”

وأضافت غيلمور أن غياب الحل السياسي ذي المصداقية، واستمرار تصاعد العنف خلال الأشهر الثلاثة الماضية، يقوضان آفاق التوصل إلى وقف لإطلاق النار واستئناف المساعدات الإنسانية.
وشجعت المسؤولة الدولية المفوضية اليمنية الوطنية على تحقيق تقدم على مسار جميع أصعدة ولايتها بالتحقيق في ادعاءات انتهاكات القانون الدولي والقانون اليمني.

وأشارت كيت غيلمور إلى أن السلطات الفعلية في صنعاء أعلنت أنها لن تتعاون مع المفوضية الوطنية أو أي فريق تابع لمفوضية الأمم المتحدة لحقوق الإنسان يكلف بتطبيق قرار مجلس حقوق الإنسان رقم 33/16 المتعلق باليمن.

وحث مكتب الأمم المتحدة لحقوق الإنسان السلطات الفعلية في صنعاء على إعادة النظر في قرارها، ودعا جميع الأطراف إلى تنفيذ تعهداتها بالتعاون مع المكتب والمفوضية الوطنية.

وأشارت غيلمور إلى رفض البعض لتشكيل لجنة دولية مستقلة للتحقيق في ادعاءات الانتهاكات في اليمن، تخوفا من احتمال أن يقوض ذلك المفوضية الوطنية.

ولكنها أكدت عدم وجود أسباب مقنعة تمنع عمل لجنتي التحقيق الدولية والوطنية في نفس الوقت.

وأضافت ” المفوضية الوطنية فشلت حتى الآن في الوفاء بالمعايير التي يتعين أن تمتثل لها من أجل تنفيذ مهامها بمصداقية. إن مطبوعتها الأولى لم تفشل فقط في الامتثال للحياد والمعايير الإجرائية المعترف بها دوليا ولكن المفوضية لم توضح كيف يمكن لعملها تيسير وضع آليات للمحاسبة.”

وجددت غيلمور دعوة المفوض السامي لحقوق الإنسان لتشكيل لجنة تحقيق دولية ومستقلة في جميع ادعاءات انتهاكات حقوق الإنسان والقانون الإنساني الدولي في اليمن، بغض النظر عن مرتكبي تلك الانتهاكات.

International, independent probe of alleged violations in Yemen needed – UN deputy rights chief

23 March 2017

Describing the situation in Yemen as one of the world’s worst humanitarian crises – ‘and one that is entirely man-made’ – the United Nations human rights deputy chief today urged the national commission of inquiry to fulfill its mandate of investigating all alleged violations of international and Yemeni laws.

“We encourage the Yemeni National Commission to make progress on all aspects of its mandate to investigate all allegations of violations of international law and Yemeni law, including those that go beyond the extent of the Commission’s cooperation with OHCHR [the Office of the UN High Commissioner for Human Rights],” UN Deputy High Commissioner for Human Rights Kate Gilmore told a UN Human Rights Council session in Geneva yesterday.

She said that OHCHR has re-established its engagement with the National Commission on a programme of joint activities and a list of thematic priorities. The first of these activities took place from 21 to 23 February, in Doha, Qatar, which was a capacity-building workshop on international humanitarian law, investigative methodologies and lessons learnt from UN commissions of inquiry.

The de facto authorities in the capital, Sana’a, have officially communicated their intention not to extend cooperation to the National Commission or to any OHCHR team tasked with implementing the Human Rights Council resolution.

In response, OHCHR has urged the authorities to reconsider that decision and called on all parties to follow through on their commitment to cooperate with the National Commission and OHCHR.

She said that calls for an international and independent commission of investigation have been dismissed by some as potentially undermining the National Commission.

However, there are no persuasive reasons to believe that an international and independent investigation could not operate alongside a national commission of inquiry as the existence of one does not exclude the other, she explained.

The National Commission’s first publications failed to comply with internationally recognized standards of methodology and impartiality, she pointed out.

Still, Ms. Gilmore argued that the violations allegedly committed in the ongoing conflict are of such gravity that impunity simply cannot be accepted. In the absence of credible mechanisms for national remedy, international and independent alternatives are essential.

“The High Commissioner has no choice but to reiterate his call for an international and independent commission of inquiry into all allegations of violations of human rights and humanitarian law, regardless of the alleged perpetrators,” she said.

Such an approach would also support the efforts of the Secretary-General’s Special Envoy on Yemen to reach a negotiated and durable settlement of the conflict, she added.

مفوضية اللاجئين تدعو للتحقيق في مقتل لاجئين قبالة ساحل اليمن

فيليبو غراندي، المفوض السامي للاجئين . من صور المفوضية السامية لشؤون اللاجئين /س. هوبر

2017/3/20

جددت مفوضية الأمم المتحدة السامية لشؤون اللاجئين إدانتها لمقتل 42 شخصا، بمن فيهم لاجئون، عندما تعرض قارب يحمل نحو 145 راكبا – منهم نساء وأطفال – لإطلاق نار قرب الحديدة قبالة الساحل الغربي لليمن. ودعت المفوضية إلى إجراء تحقيق على نحو مناسب لضمان المساءلة ومنع تكرار الحادث. 

وقال مفوض الأمم المتحدة السامي لشؤون اللاجئين فيليبو غراندي إن أكثر من أربعين شخصا فقدوا حياتهم في هذا الهجوم غير المبرر على المدنيين العزل الفارين من العنف والصراع. 

وأضاف أن هناك العديد من علامات الاستفهام حول ملابسات هذا الحادث المروع. ودعا جميع أطراف النزاع إلى إجراء تحقيقات مناسبة لضمان المساءلة ومنع تكرار هذا الحادث.

وفي حين أن الظروف المحيطة بهجوم يوم الخميس لا تزال غامضة، إلا أنه وفقا للقانون الدولي، تحظر مهاجمة المدنيين، كما يتعين على الأطراف المتحاربة بذل أقصى جهدها لحمايتهم.

وأضاف غراندي أن المدنيين يتحملون عواقب الصراع والأزمة الإنسانية في اليمن على نحو غير متناسب. وشدد على الحاجة إلى تحقيق السلام على نحو عاجل في اليمن أكثر من أي وقت مضى. وقال إن الحل السياسي السلمي هو الوحيد الكفيل بوضع حد للمعاناة الحالية والبؤس.

ويقوم موظفو المفوضية على الأرض بتقديم الدعم لأسر الضحايا والناجين من الهجوم.

مفوضية شؤون اللاجئين تستنكر مصرع لاجئين قبالة ساحل اليمن

17/3/2017

استنكرت مفوضية الأمم المتحدة السامية لشؤون اللاجئين مصرع لاجئين بعد ما أفيد عن الاعتداء على القارب الذي كان يقلهم في البحر الأحمر من اليمن إلى السودان.

وذكرت المفوضية أن الاعتداء، وفق ما أفادت التقارير، حدث أثناء الأعمال القتالية قبالة محافظة الحديدة على الساحل الغربي لليمن مما أدى إلى مقتل وإصابة عدد من اللاجئين الصوماليين.

من ناحية أخرى قال المتحدث باسم الأمم المتحدة إن الصراع مستمر على طول الساحل الغربي لمحافظة تعز وانتقل الآن إلى المناطق المتاخمة في المقاطعات الساحلية في الحديدة.

وقد أدى القتال إلى تشريد أكثر من 48 ألف شخص. ويقدم الشركاء في مجال العمل الإنساني مساعدات مباشرة وعينية لنحو 120 ألف شخص، بمن فيهم مشردون داخليا ومجتمعات مضيفة وسكان المناطق المتضررة.

كما يدعم الشركاء توفير الخدمات الأساسية عبر مساعدة شبكات المياه المحلية والمنشآت الصحية. ويبقى الوصول إلى معظم المناطق المتضررة من محافظة تعز صعبا بسبب الاشتباكات المستمرة والقيود المفروضة من أطراف الصراع على الحركة.

المبعوث الخاص للأمم المتحدة إلى اليمن يختتم جولته في اوروبا

المبعوث الخاص للأمم المتحدة إلى اليمن إسماعيل ولد الشيخ أحمد  يجري مشاورات مع كبار المسؤولين  في أوروبا؛ دعوات متجددة  لبذل جهود سياسية و إنسانية لإنهاء الصراع وتخفيف معاناة اليمنيين.
 
نيو يورك –  اختتم اليوم المبعوث الخاص للأمين العام للأمم المتحدة إلى اليمن، إسماعيل ولد الشيخ أحمد، زيارة استغرقت أربعة أيام إلى أوروبا، أجرى خلالها مشاورات مع كبار المسؤولين والخبراء في شؤون الشرق الأوسط حول الوضع في اليمن .
في لندن، شارك المبعوث الخاص في اجتماع الخماسية الذي استضافته الحكومة البريطانية. و قد ضم الاجتماع ممثلين عن الولايات المتحدة والمملكة المتحدة، والمملكة العربية السعودية والإمارات العربية المتحدة وسلطنة عمان. و قد استغل المبعوث الخاص هذه الفرصة  للتعبير  عن تخوف الأمم المتحدة من استمرار الأزمة الإنسانية التي تواجه اليمن وعدم التوصل إلى تسوية سياسية. كما ناقش الحلول الممكنة للصراع الدائر.
في باريس، التقى المبعوث الخاص مع وزير الشؤون الخارجية الفرنسية جان مارك ايرولت، بالاضافة الى كبير مستشاري الشانزيليزيه في الشرق الأوسط وكبار المستشارين في الحكومة الفرنسية.
أما في برلين، فالتقى بوزير الخارجية الالماني سيغمار غابرييل وكبير مساعدي المستشارة أنجيلا ميركل للسياسة الخارجية .بالإضافة إلى التقائه بأعضاء في البرلمان الألماني و منظمات بحثية. و خلال زيارته لبرلين, شارك في جاسة نقاشية ضمت مجموعة من الناشطين اليمنيين و قادة المجتمع المدني اليمني، نظمته مؤسسة بيرغوف ، لبحث سبل إنهاء الصراع ودعم عودة اليمن إلى انتقال سياسي سلمي ومنظم.
 أطلع المبعوث الخاص محاوريه على الوضع الكارثي في ​​البلاد وعن قلقه البالغ إزاء الوضع الإنساني و الاقتصادي المتدهور. قال المبعوث الخاص ” لقد تسبب الصراع في قتل عشرات الآلاف وتشريد أكثر من ذلك بكثير. هل تحتاج الأطراف إلى فقدان مزيدا من الضحايا حتى تتحمل مسؤوليتها الأخلاقية لوقف القتال والالتزام  بعملية السلام ووضع حد  للقتال؟” و أضاف  المبعوث الخاص: “سيكون من المؤسف أن يفوت اليمنيون فرصة للتفاوض على تسوية سياسية بينما لا تزال الفرصة موجودة وممكنة”.
وحث المبعوث الخاص إسماعيل ولد الشيخ أحمد المجتمع الدولي على بذل كل ما في وسعه  لحث جميع الأطراف المتحاربة  على ضبط النفس, و المساعدة على التخفيف من معاناة اليمنيين وتشجيع التوصل إلى تسوية سياسية تفاوضية للصراع.
وقد وضح المبعوث قائلا: ” إن الإطار الذي قدمته للأطراف للتوصل إلى اتفاق شامل عادل ومتوازن. ويتناول كلا من المخاوف السياسية والأمنية للأطراف الرئيسية. إن تأخير التوصل لإتفاق لن يؤدي إلا إلى المزيد من العنف المزعزع للاستقرار و إلى مزيد من التدهور لوضع إنساني هو بالأساس مأساوي” وأضاف “أن الوضع الحالي  يهدد بمزيد من التوسع للمجموعات الإرهابية ليس فقط في اليمن، ولكن في أماكن أخرى من العالم “.
دعا المبعوث الخاص ايضا المجتمع الدولي إلى تقديم الدعم الإنساني العاجل لليمنيين المتضررين من الصراع. وأضاف ولد الشيخ أحمد: “إن المجتمع الدولي قد قدم حتى الآن الدعم الثابت للجهود التي نبذلها، وأنه لا بد من أن يظل  الوضع في اليمن يحظى بأهمية عالية  في أجندة الجميع. وقد طورت وكالات الأمم المتحدة الإنسانية وشركائهم خطط لمساعدة المدنيين المحتاجين الا أن الاحتياجات تفوق الموارد المتاحة. وبالإضافة إلى ذلك، ان تقييد وصول العاملين في المجال الإنساني والإمدادات إلى العديد من المناطق  يحد من توافر المساعدات” كما شدد على”ضرورة أن يلتزم جميع أطراف النزاع  بالتزاماتهم تجاه  القانون الدولي الإنساني للسماح للإغاثة الإنسانية بالعبور بشكل سريع ودون أية عوائق”.

UN Special Envoy to Yemen concludes European tour

Ismail Ould Cheikh Ahmed Concludes Consultations with Senior Officials in Europe, Calls for Renewed Political and Humanitarian Efforts to End Conflict and Alleviate Suffering in Yemen.

New-York 

-The United Nations Special Envoy of the Secretary-General for Yemen, Ismail Ould Cheikh Ahmed, concluded today a four day visit to Europe, during which he held consultations with senior officials and Middle East experts on the situation in Yemen.

In London, the Special Envoy took part in the Quint meeting that was hosted by the British Government, and brought together representatives from the United States, United Kingdom, the Kingdom of Saudi Arabia, the United Arab Emirates and the Sultanate of Oman. The Special Envoy took the opportunity to present the UN’s concerns over the continued lack of political settlement and the humanitarian crisis facing Yemen. He also discussed potential solutions to the ongoing conflict.

In Paris, the Special Envoy met with French Minister of Foreign Affairs Jean-Marc Ayrault, the Elysées Senior Advisor on Middle East and senior advisors in the French Government.

He also met with German Foreign Minister Simar Gabriel in Berlin, the Foreign Policy Senior Advisor of the Chancellor, in addition to members of the German parliament and research organisations. During his visit to Berlin he participated in a round-table of Yemeni senior political and civil society leaders, organized by the Berghof Foundation, to discuss ways of ending the conflict and supporting Yemen’s return to a peaceful and orderly political transition.

The Special Envoy briefed his interlocutors on the disastrous situation in the country and his concerns over the rapidly deteriorating humanitarian and economic situation. “The conflict has already killed and maimed tens of thousands and displaced many more. How many more need to lose their life before the parties assume their moral responsibility and commit to a peace process and an end to the fighting? It would be tragic if the Yemenis miss the opportunity to negotiate a political settlement when it is clearly within reach,” said the Special Envoy.

Special Envoy Ismail Ould Cheikh Ahmed urged the international community to do everything in its power to urge restraint amongst all the warring parties, help alleviate the suffering of the population and promote a negotiated political settlement to the conflict. “The framework for a comprehensive agreement that I have presented to the parties is fair and balanced. It addresses both the political and security concerns of the key stakeholders. Delaying an agreement will only lead to additional destabilizing violence and further deterioration of an already desperate humanitarian situation. It will also threaten a further expansion of terrorist attacks not only in Yemen, but elsewhere in the world,” he added.

The Special Envoy also called on the international community to provide urgent humanitarian support to Yemenis affected by the conflict. “The international community has so far provided unwavering support to our efforts, and it is imperative that the situation in Yemen remains high on everyone’s agenda. UN humanitarian agencies and their partners have developed plans to assist civilians in need, but the needs far outweigh available resources. In addition, access for humanitarian workers and supplies to many areas is being increasingly constrained further limiting the availability of aid. It is critical that all parties to the conflict meet their obligations under International Humanitarian Law to allow the rapid and unhindered passage of humanitarian relief,” the Special Envoy underscored.

زيادة عدد من يعانون من انعدام الأمن الغذائي في اليمن بنسبة 20% خلال 9 أشهر

15/3/2017

أفاد برنامج الأغذية العالمي بأن عدد اليمنيين الذين يعانون من انعدام الأمن الغذائي زاد بنسبة 20% خلال الأشهر التسعة الماضية.

وقالت ماريتكسيل رينالو ممثلة اليونيسف في اليمن إن نسبة سوء التغذية الشديد وصلت إلى أعلى معدلاتها في التاريخ الحديث لليمن.

ريم ندا المسؤولة الإعلامية بالبرنامج قالت إن 17 مليون شخص في اليمن يعانون من انعدام الأمن الغذائي. وأضافت في حوار مع موقع أخبار الأمم المتحدة:

“ما تعكسه البيانات الجديدة للتصنيف المرحلي المتكامل للأمن الغذائي هو حالة التدهور السريع التي يمر بها اليمن، مقارنة بالتصنيف الأخير الذي تم إجراؤه في شهر يونيو العام الماضي هناك زيارة بمقدار 20% في عدد السكان الذين يعانون من انعدام الأمن الغذائي بما يعني أنهم بحاجة إلى المساعدات الغذائية.”

وفي بيان صحفي مشترك صادر عن برنامج الأغذية العالمي واليونيسف ومنظمة الفاو، تعاني عشرون محافظة من أصل 22 في اليمن من مرحلة الطوارئ أو “الأزمة” من مراحل انعدام الأمن الغذائي.

وقال البيان إن محافظتي تعز والحديدة، حيث يقطن ربع سكان اليمن تقريبا تواجهان خطر الانزلاق إلى المجاعة إذا لم يتم تقديم دعم إنساني إضافي ودعم سبل العيش.